هل ينجح إيف آرابيا بتقديم نسخة عن بنترست للمرأة العربية؟

اقرأ بهذه اللغة

Eve Arabia Logoتمثل النساء 70% من مستخدمي المواقع الإجتماعية العالمية التي تعتمد على الصور، وتصل النسبة الى 97% عندما يتعلق الأمر بمن يقمن بمناصرة هذه المواقع ودعمها عبر الصفحات الإجتماعية الشخصية.

انطلاقا من هذه البيانات يستهدف موقع "إيف آرابيا"EveArabia الجديد فئة النساء في المنطقة العربية بخدمة إجتماعية جديدة، تشبه خدمة "بنترستPinterest و"انستجرام" Instagram اذ تعتمد على مشاركة الصور.

ويأتي "إيف آرابيا" على شكل مجتمع تفاعلي لمشاركة الصور يعتمد على المستخدم في بناء المحتوى، ويتيح لمستخدميه من النساء إمكانية إنشاء حساب شخصي، يمكن للمرأة من خلاله التعبير عن شخصيتها، كما يمكنها إدراج بيانات ومعلومات شخصية حول إهتماماتها على شكل صور مرفقة بوصف قصير.

وتتمكن مستخدمات "إيف آرابيا"، أيضا، من إضافة أصدقائهن إلى قائمة متابعينهن، والتواصل معهن من خلال نظام التواصل المباشر أو chat، أو من خلال متابعة ما يقمن بإضافته الى الموقع من صور تعبر عن إهتماماتهن وتوجهاتهن.

يٌولي "إيف آرابيا" إهتماما خاصا بالأزياء، المجوهرات والمكياج، ويعتمد الموقع على المحتوى المضاف بواسطة الأعضاء، وكذلك المتاجر وموفري الخدمات المستهدفين لشريحة المرأة، في شكل صور مع وصف قصير، ليحيط زائراته بكل جديد في مجال الموضة وما تقدمه المتاجر المتخصصة في هذا الشأن في المنطقة العربية.

النشأة وفريق العمل

Eve Arabiaإنطلق "إيف آرابيا" في شكله الحالي في منتصف شهر إبريل/نيسان الماضي، ولكن بدايات المشروع تعود الى نهاية العام 2010، حيث عكف مؤسس الموقع، إسلام زوين، على إطلاق موقع نسائي خليجي يقتصر على ذوات الدخل المرتفع والمهتمات بالأزياء والموضة.

وزوين المصري الجنسية، كان قد عمل طويلا في دول الخليج العربي في مجال شركات الإنترنت، وهو يتولى حاليا منصب المدير التنفيذي لموقع "أرقام" - المتخصص في إستشارات أسواق الأسهم - وموقع الإعلانات المبوبة، "بيزات".

وكان قد إنطلق "إيف آرابيا" للمرة الاولى في سبتمبر/أيلول من عام 2010، بتمويل من شركة "دانات اي فينتشرزDanat eVentures الإماراتية، إلا أنه لرغبة المؤسس في إعادة صياغة الفكرة وتطويرها، تمت المفاهمة مع الشركة الممولة علي إستقلال "إيف أرابيا" ككيان منفصل، وتوسيع أعماله في مدينة القاهرة، حيث يتولى العمل على المشروع حاليا تسعة موظفين.

وتقول أميرة حافظ، مديرة العلاقات العامة في "إيف آرابيا" حاليا، متحدثة عن السوق التي يستهدفها الموقع ان "عدد متصفحي الانترنت في مصر اليوم يصل الى 31 مليون مستخدم، 40% منهم على الأقل من النساء. كما يزيد عدد مستخدمي "فيسبوك" في مصر عن 12 مليون (ذكور وإناث) منهم 2.5 مليون إمرأة في القاهرة وحدها وما يقارب 700 الف في الأسكندرية". ويعتقد العاملون على الموقع أنهم في حال تمكنوا من توفير منصة سهلة تمكن المرأة العربية من إضافة إهتماماتها، أو مزاولة نشاطها التجاري والأعلان عنه، فإن "آيف أرابيا" ستتمكن من تحقيق معادلة خلق محتوى متميز مع الإحتفاظ بكونها منصة حصرية للمرأة.

التشابه مع "بنترست" وإنطباعات عن الموقع

ربما يختلف "إيف آرابيا" عن موقع "بنترست"، المتخصص في المشاركة الإجتماعية للصور مع وصف قصير، في كونه يُعنى بالأساس بشؤون المرأة العربية، ولكن التشابه بين الموقعين كبير للغاية في آلية العمل، ومفهوم وطريقة مشاركة المحتوى. في تقديري الشخصي، سيحتاج "إيف آرابيا" الى كثير من التركيز على إضافة المحتوى الموجه خصيصا للنساء في المنطقة العربية ليجد لنفسه مكانا في هذه السوق. ويتيح الموقع للمستخدمين الغير مسجلين تصفح محتوى الموقع كاملا، وهو أمر جيد، وإن كان يعيب الموقع في نظري كثافة توزيع الملصقات الإعلانية في صفحاته.

طموحات للمستقبل

يزور "إيف آرابيا" يومياً الآن أكثر من 10 آلاف زائرة، ويصل عدد المسجلات الى 2000 عضوة، نشرن أكثر من 15 ألف صورة. ولكن يحتاج "إيف آرابيا" الى مزيد من المستخدمين حتى يستطيع البدء في تطبيق النموذج التجاري الذي يتطلع اليه، حيث تريد الشركة طرح باقات تتيح لرائدات الأعمال والشركات المتوسطة والصغيرة فرصاً أفضل لعرض خدماتها أو منتجاتها بطريقة جذابة لمستخدمات الموقع.

كما وينوي فريق عمل "إيف آرابيا" إطلاق مزيد من الخدمات قريبا، من بينها خدمة "إجابات إيف"، وهو نظام نقاشي مختلف عن المنتديات النقاشية المعتادة، يعتمد على توفير نظام ذكي يظهر إجابات لأسئلة المستخدم بناءاً على أسئلة سابقة تم إجابتها.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة