إحدى عشرة وسيلة لإدارة مدونة شركتك

اقرأ بهذه اللغة

 في البداية، استخدمت المدونة الإلكترونية ككتاب يوميات إلكتروني، يذكر عليه المدونون ما الأطعمة التي يحبوها والأنشطة التي يقومون بها. أما اليوم، أصبحت المدونة الإلكترونية وسيلة فعّالة تساعد الشركات على الترويج لخدماتها وزيادة فرصة حصولها على تغطية إعلامية.

ومدونات الشركات تتبع شكلاً ومضمونًا مختلفيْن، وهدفها يختلف عن أهداف "اليوميات" الإلكترونية. إذًا ما الذي يجعل مدونة شركتك أكثر شعبية وفعالية؟  

بهدف إسداء نصائح مفيدة لتأسيس مدونة شركة ناجحة، تحدثنا مع مدراء المدونات التالية: "مابتيا" Maptia، وهي منصة ومدونة تُسهّل على الأفراد رسم خرائط عن الأماكن التي يعيشون فيها والتي تحيط بهم، ومع "بيت دوت كوم"، موقع توظيف إقليمي، و"أخطبوط"، شبكة وظائف إقليمية. (ملاحظة: ومضة كابيتال استثمرت في أخطبوط).

1انشر المقالات بانتظام. زيارة مدونة لم يتم تحديثها منذ أشهر يجعلك تشكّك في مصداقية الشركة. لذلك احرص دائمًا على النشر أسبوعيًّا على الأقلّ، لإبقاء زوار مدونتك مندفعين. وتقول ريم بودراع من "بيت دوت كوم": "ننشر بمعدل أربعة مقالات في الأسبوع"، وعبّر جوني ميلر، المؤسّس الشريك لـ "مابتيا" أنهم ينشرون المقالات مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. وصرّحت ميس غصوص من "أخطبوط" أنّ الشبكة تنشر فئة معينة من المقالات خلال أيام محددة: "ننشر عادة مقالاً يقدّم النصائح كلّ يوم ثلاثاء. كما وننشر أيضًا مقالاً عن المهن أو الأخبار مرة كلّ شهر". 

2- يحبّ القرّاء النصائح. مقالات النصائح دائمًا ما تلفت انتباه القرّاء لأنه يسهل استيعابها وقرائتها بفضل تقسيمها المريح. فتتضمن لوائح أو فقرات صغيرة (مثل هذا المقال) وتكون شخصية لتجعل النصائح أكثر واقعية. ننشر في "ومضة" دائمًا مقالات تقدّم نصائح وإرشادات لإفادة القرّاء بأسرع وقت ممكن.
ينشر "بيت دوت كوم" أيضًا مقالات فيها نصائح مهنية وقيّمة تساعد الموظف والريادي في مسيرته المهنية.

3قم بقياس فعاليّة مدونتك. استنادًا إلى أهداف شركتك، عليك تحديد بعض المعايير لقياس شعبية مدونة شركتك ومدى تأثيرها. وثمة عدّة وسائل للقيام بذلك، منها "تحليلات جوجل"، و"ووبرا" Woopra، اللتان تساعداك على تصنيف المدونة. فمن خلالهما يمكنك تتبع عدد الزوار، والزوار المتكررين، والروابط التي تجلب الزائر إلى المدونة، وعدد التسجيلات، وترتيبك في نتائج محركات البحث أو ما يُعرف بـ SERP بالإنجليزية. وإن لاحظت أنه ثمة محتوى معين يستطقب شعبية كبيرة خلال أيام معينة، فبإمكانك النشر استنادًا إلى ذلك. (ملاحظة: ومضة كابيتال استثمرت في ووبرا).

4- ركّز على النوعية لا الكمية. بالرغم من أنه عليك النشر بانتظام لإبقاء قرائك مطلعين على خدماتك الجديدة، فإنّ تكثيف المحتوى سيزعجهم. وليس كلّ موضوع يستحقّ أن تكتب عنه. بحسب "بيت دوت كوم"، "يجب أن يبقى المحتوى مبتكرًا وصادقًا بشتى الطرق، فعليه أن يساعد القارئ ويضيف على معرفته، ويكون مرتبطًا باحتياجاته ومخاوفه، ويبقي القارئ متلهفًا للمزيد". وتضيف "مابتيا" أنهم اختاروا "التركيز أكثر على المحتوى العالي النوعية، هادفين إلى إنتاج محتوى سيبقى هامًا بعد 6 أشهر من اليوم".

5- استفِد من صفحة الموقع الرئيسية واكتب على مدونات أخرى. غالبًا ما تجد أنّ قسم مدونات الشركات يكون في أسفل صفحة موقع الشركة أو في مكان ما غير ملحوظ، لذلك يصرّ ميلر على أنّ "استخدام صفحة الموقع الرئيسية هو طريقة جيدة لتعزيز ظهور أحدث مقالات المدونات". وينصح أيضًا بالكتابة على مدونات أخرى وإدراج رابط عن مدونة شركتك "من أجل زيادة عدد الزوار إلى مدونتك". ويقترح "بيت دوت كوم" أيضًا استخدام الأوسمة tags في المقالات التي تنشرها على مدونات أخرى ووضع الكثير من الروابط التابعة لمقالات سابقة نشرت على مدونتك.

6- لا تحذف التعليقات أبدًا، بل أجب بتروٍّ على أي انتقاد. الحذف أسوء خطأ بإمكانك ارتكابه. الإنترنت قد فسح المجال للجميع ليعبروا عن آرائهم بحرية مطلقة غير مسبوقة. لذلك كما ترحّب بردود الفعل الإيجابية، رحبّ بالسلبية منها فأي نوع من التفاعل سيفيد مقالاتك أكثر. والحذف يضرّك ولا يشجع الزوار على ذكر التعليقات، حتى وإن كانت إيجابية. لكن إن كانت التعليقات قاسية للغاية، حاول الردّ بهدوء وأوضح وجهة نظرك. لكن بالطبع، يجب حذف أي تجديف أو كلام غير لائق أخلاقيًّا.  

7- "ضع هدفًا والتزم به"، بحسب ميلر. حدّد عددًا معينًا من المقالات في الشهر وابذل جهدك لتحقيق هدفك. سيساعدك ذلك على النشر بانتظام أكثر وقياس سواء كانت بعض الفترات وبعض أنواع المحتوى أفضل من غيرها.  

8- إجعل العناوين ملفتة. اجعلها جريئة، مباشرة وملفتة. استخدم كلمات رئيسية ليسهل العثور على مقالاتك في محركات البحث، استنادًا إلى "بيت دوت كوم"، وحاول قدر المستطاع أن تبقيها قصيرة. لا تذمر التفاصيل فيها بل اجعل القراء يتحمسون للضغط على رابط المقال لقراءة القصة الكاملة. وبما أنّ "80% من الأشخاص لا يقرؤون سوى العنوان"، بحسب ميلر، فاختيار عنوان ملفت سيغيّر سلوك القراء من دون شكّ.

9- تجنّب اللغة التسويقية. لا أحد يحبّ اللغة التسويقية. تحدّث لغة الزبون. استخدم مصادر خارجية لدعم تصاريحك وتذكّر أنّ الناس يريدون قراءة أمر سيفيدهم ويساعدهم، لا فقط أمرًا مسليًّا تقوم به أنت. لذلك، ركّز على ما يريد الزبون قرائته واجعل محتواك يستحقّ المشاركة. ويضيف ميلر، "قدّم حوافز للقراء فابتكر محتوى لا يكون مسليًّا فقط، بل يستحقّ المشاركة".

10- لا يهمّ عدد القراء. بل عدد القراء المتفاعلين. وهذا ما سمّاه "ميلر" بـ "معايير الغرور"، الذي يشمل عدد القراء زائد القراء الذين يتفاعلوا على مدونة شركتك. ما تريده هو مجتمع متفاعل لا فقط زوار. ويستنتج أنّ "الحصول على مجتمع متفاعل هو مفيد على المدى البعيد".
واستنادًا إلى غصوص، إن أردت زيادة معدل التفاعل على مدونة شركتك بطريقة جذّابة، "احرص على تقديم مقالاتك بطريقة ملفتة، فالصور تجذب أكثر من مجرّد نص عادي على سبيل المثال. أدرج رسومات بيانية مثيرة للاهتمام في مقالاتك"، وقد اقترح "بيت دوت كوم" استخدام "رسومات بيانية عالية النوعية، وصور، وفيديوهات"، من أجل زيادة معدل التفاعل.

11شارك كلّ شيء. تذكّر أنّ نجاح مدونتك وشعبيتها يتعلّقان . بمدى مشاركتك لمحتواك. فاستخدام الاجتماعية هو ضرورة  إنّ مشاركة كلّ مقال على قنواتك الاجتماعية سيزيد بكثير عدد الزوار إذ أنّ هؤلاء لا يزورون مدونتك من تلقاء أنفسهم لاكتشاف القصص الجديدة. واستنادًا إلى "بيت دوت كوم"، فإنّ المشاركة هي أفضل طريقة لتحفيز قرائك: "نستقطب الكثير من المتابعين من خلال الإعلان عن محتوى جديد قبل نشره. هذا يزيد من حسّ الترقب لديهم".

سألنا مؤخرًا على صفحتنا على "فايسبوك" سواء يجب أن تملك الشركات مدونة خاصة بها. للاطلاع على أجوبة الجمهور إضغط هنا وشاركنا رأيك في خانة التعليقات أدناه.

 

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة