البقالة أونلاين: أحدث صيحات التسوق الإلكتروني

اقرأ بهذه اللغة

ظهرت محلات أو نوافذ البقالة الإلكترونية منذ أكثر من خمس سنوات في الولايات المتحدة وأثبتت نجاحاً كبيراً حتى انها فرضت نفسها على موقع "أمازون" Amazon.com الأمريكي الشهير وهو أقدم موقع تجاري إلكتروني، ليقدم Amazon Fresh لبيع البقالة أونلاين. واليوم تنتشر هذه الظاهرة في أكبر سوق عربية، مصر، لتنمو ببطء ولكن بثبات، فتوفر على الزبائن وقت التسوق ومقارنة الأسعار بين المحلات المختلفة والبحث عن منتجات معينة لتستبدل كل ذلك بكبسة زر.

عالميا، حققت الظاهرة نجاحاً كبيراً في دول غربية، فبعدما ظهر "أمازون فريش" في 2007 في بعض المدن والأحياء بولاية سياتل الأمريكية، توسع في شهر يونيو/حزيران الماضي في لوس أنجلوس. وقدرت مبيعات البقالة الإلكترونية في أمريكا بنحو 6 مليار دولار عام 2012 أي أقل من 1% من حجم سوق الأطعمة الأمريكية التي تقدر بحوالي 850 مليار دولار، بينما يتوقع أن تنمو مبيعات البقالة الالكترونية بنسبة 9.5% بحلول عام 2017 لتصل إلى 9.4 مليار دولار، وذلك وفق إحصائيات شركة أبحاث التسويق IBISWorld.

وقد أسست هذه المشاريع نموذجي أعمال مختلفين بعض الشيء؛ الأول يتعامل مع الموردين والتجار مباشرة وبذلك يتولى مهام التوصيل للمنازل بنفسه ويعتمد في أرباحه بشكل كلي على المشترين أو الزبائن الإلكترونيين مثل Alice وNetgrocer في أمريكا، وعلى غرارهما الخضري وبقالة في مصر.

النوع الثاني يتعامل كوسيط بين المشتري والسوبرماركت الحقيقي وبذلك يتحمل المتجر أعباء التوصيل بنفسه. ويحاول النوع الثاني التعاقد مع كبرى السلاسل التجارية في المناطق المختلفة وهو يعتمد في أرباحه على تعاملات الوسيط ودوره كحلقة الوصل بين المشترين ومحلات البقالة مثل My Supermarket وMy Grocery Deals في أمريكا، وعلى غرارهما minbetna في مصر.

لا شك أن شراء البقالة أونلاين يجنبك الطوابير الطويلة ويمكّنك من الالتزام بميزانيتك الأسبوعية أو الشهرية، لأنك ببساطة تستطيع شطب أي من السلع من قائمة مشترياتك قبل الدفع. بالتسوق الإلكتروني، ويمكنك أيضا وبسهولة العثور على العروض والخصومات المستمرة للاستفادة منها.

اللافت أن النماذج المصرية التي ظهرت حتى الآن تقريبا، بدأت كلها في نفس الوقت خلال الشهرين الماضيين، لكن كل منهما بشكله الخاص.

الخضري

اسم جذاب. تعاقد صاحبه أحمد عبد العليم، مؤسس شركة "كاريرايز" Careerise المصرية التي كتبنا عنها سابقا وصاحب الخبرة في هندسة البرمجيات، مع تجار في سوق العبور يوردون لسلاسل تجارية كبرى. يقول عبد العليم "ما يهمنا هو الجودة العالية وفي نفس الوقت السعر المناسب لأننا نريد ألا نكون أغلى من محل البقالة الصغير أو الخضري في الشارع".

يرى عبد العليم أن احتياجات البقالة تتكرر كل أسبوع بشكل كبير، وينتبه الموظفون لطلبات كل مشتري وفق حسابه الشخصي على الموقع، ليتواصلوا معه كل أسبوع إن كان يريد نفس احتياجات الأسبوع الماضي بنفس المقادير أم سيجري بعض التعديلات.

يظل التوصيل حتى الآن مجانا لكن هناك اتجاه لفرض حد أدنى من الطلبات مستقبلا اذا قل عنه، تكون هناك مصاريف توصيل. وتتوفر الخدمة في مناطق مدينة نصر - التجمع الخامس - مصر الجديدة - القاهرة الجديدة - مساكن شيراتون.

خلال الشهرين القادمين، يسعى "الخضري" لبناء مجتمع أونلاين حول البقالة بإثراء الموقع بمحتوى الطعام وطرق تحضير أكلات معينة والفوائد الصحية للأنواع المختلفة من الخضروات والفاكهة وعمل قوائم خاصة بالريجيم ليزداد التفاعل ومساهمات الزبائن.

ويقول عبد العليم: "حجم السوق كبير جدا والمنافسة تدفعنا للإبداع، ولكن لو اقتصرنا على توصيل الطلبات دون بناء مجتمع كامل حول البقالة فلن نستمر".

بقالة

تصميم سلس للموقع واسم يرسخ في الأذهان ولون أخضر هو رمز المحاصيل. بقالة أسسها ثلاثة شركاء اثنان منهما يملكان خبرة في التجارة وهما الدكتور علاء الجمل ومصطفى محرز وكريم الطويل. تأسست كفكرة منذ عامين وأصبحت شركة منذ بضعة أشهر وأطلقت خدماتها في مايو/أيار الماضي معتمدة على عشرين طيار أو سائقو دراجات نارية للقيام بالتوصيلات.

تتعامل بقالة مع الموردين مباشرة وتستهدف الطبقتين المتوسطة والعليا وبشكل خاص النساء العاملات كما يقول مدير التسويق.

يرى كريم الطويل أن سلاسل السوبرماركت الكبيرة والمعروفة لا تضع عمليات البيع الإلكترونية في أولوياتها بشكل جاد، ويرجع ذلك إلى رغبتها في تواجد المشتري في المحل بنفسه لتعاظم فرصة زيادة حجم المشتريات.

يبيع موقع بقالة كل ما يمكن أن يتواجد في السوبرماركت ما عدا الخضروات الطازجة، وهو ما فسره لنا الطويل بأنه مؤجل لمرحلة لاحقة عند تحقيق انتشار في السوق يمكن معه الوثوق في الاسم. توفر بقالة مركزا خاصا لخدمة العملاء يتم تلقي الطلبات عليه وتتيح ثلاثة مدد زمنية للتوصيل أولها "اكسبرس" خلال ساعتين والثانية "عادية" خلال أربع ساعات والأخيرة بعد يوم أو أكثر حسب الطلب، بينما تتراوح تكلفة التوصيل بين حوالي 60 سنتا إلى دولارين.

ويقدم الموقع أيضا بعض وصفات الطعام في الوقت الحالي، وينوي المؤسسون التوسع في بناء المجتمع الالكتروني أكثر قريباً. وتتوفر خدمة التوصيل في أنحاء القاهرة الكبرى.

من بيتنا

تأسست كشركة يرأسها أحمد زين، الذي درس إدارة الأعمال بالجامعة الألمانية في مصر، وباستثمارات من شركة "شكرة" لتستطيع خلال فترة قصيرة التعاقد مع ثلاث محلات بقالة. يرى زين أن وضع السوبرماركت بأكمله أونلاين عملا مرهقا لصاحبه، وبالتالي يتولي هو الربط بين المشتري الإلكتروني وبين المتجر. حاليا، تتوفر الخدمة لمنطقتي القاهرة الجديدة والزمالك.

بعض السوبرماركت الكبرى في مصر تتيح بالفعل التسوق من على موقعها وتوفر خدمة التوصيل للمنزل مثل Spinneys ومترو وأولاد رجب، لكن زين يؤكد أن كل المنتجات المعروضة في مواقع المحلات هي منتجات العروض فقط وليس كل ما يعرضه المحل. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة