إيجابيات وسلبيات العمل المستقل في المنطقة العربية

اقرأ بهذه اللغة

"العمل المستقل" هو المصطلح المستخدم عادة لوصف المهني الذي يعمل لحسابه الشخصي، من دون أن يكون مقيداً بصاحب عمل بدوام كامل أو دوام جزئي على أساس منتظم. فالعمل بشكل مستقل يعني عدم الإرتباط بأي شركة. ولا بد من أنك سمعت بعض الحكايات عن العمل بشكل مستقل حول المصممين الذين يستقيلون من عملهم للإنطلاق في العمل المستقل وكيف أنهم يكسبون أكثر مما كان يكسبون من العمل لحساب شركة أو صاحب عمل ما.  

في الواقع، يعتبر العمل بشكل مستقل أفضل من العمل بدوام طويل من التاسعة حتى الخامسة، ولكن ما من شيء سهل ومن دون مقابل.

وقد أجرى موقع "بيت.كوم" مؤخراً استطلاعًا للإطلاع على الآراء حول سوق العمل المستقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. وأشار الاستطلاع الذي حمل عنوان "وضع سوق العمل المستقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا" (يونيو 2013) إلى أن 75,2% من المشاركين يعتبرون العمل بشكل مستقل خيار جيد للعاملين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

 ستجد أدناه إيجابيات وسلبيات العمل المستقلّ في المنطقة العربية استنادًا على نتائج الاستطلاع. اطلع عليها هنا وأعلمنا في خانة التعليقات إن اخترت أن تعمل بدوام مستقلّ أم لا.

الإيجابيات

1. اختيار دوام العمل

يسمح لك العمل بشكل مستقل باختيار ساعات العمل التي تريدها، فأنت تعمل لحسابك الشخصي. هل أنت شخص يفضل العمل في الفترة الصباحية والتوقف عند الغداء؟ أم أنك تفضل العمل ليلاً؟ كلاهما أمر مقبول، طالما أنك تقوم بإنجاز أعمالك ومهماتك على أكمل وجه. 

2. جني المزيد من المال

يمكنك كسب المزيد من المال عبر العمل بشكل مستقل إن كنت تملك الطموح والدافع اللازمين. فيمكنك التعامل مع مزيد من العملاء أو استلام المزيد من المشاريع إن كنت تعمل لشركة ما. في الواقع، أشار 64% من المهنيين في المنطقة إلى أنهم قد يعملون بشكل مستقل من أجل كسب المزيد من المال، في حين أن 55% يقولون إن العاملين بشكل مستقل يكسبون أكثر من العاملين بدوام كامل.

3. تحقيق توازن أفضل ما بين العمل والحياة

صرح 31% من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بأن العمل بشكل مستقل يعتبر خيار جيد لتحقيق توازن أفضل ما بين العمل والحياة. فستتمكن، من خلال عملك بشكل مستقل، من قضاء المزيد من الوقت مع عائلتك كونك تعمل من المنزل. وإن ذلك سيجعلك اكثر سعادة وسيساعدك على تعزيز إنتاجيتك وإبداعك.

4. القيام بما تحب

نحن نسعى جميعاً للقيام بما نحبه ولكسب المال من خلال ذلك. وقد كان كونفوشيوس محقاً حين قال “اختر عملاً تحبه، ولن تضطر للعمل يوماً واحداً في حياتك”. فالكثير من الأشخاص يفتقرون إلى الحماس حيال عملهم، أما العمل بشكل مستقل فيتيح لك القيام بما تحبه وتفضله وكسب المال من خلاله. في الواقع، أشار 24% من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا إلى أن العمل بشكل مستقل يسمح لهم بالتركيز أكثر على ما يحبون القيام به.

5. التحكم بمسيرتك المهنية

 يمكنك تشكيل مسيرتك المهنية بالطريقة التي تحبها من خلال العمل بشكل مستقل. كما أنه يمكنك اختيار نوعية المشاريع التي تود العمل عليه، والوقت المناسب للقيام بها، والعمل الإضافي الذي تحتاجه، والاتجاه الذي تود سلوكه. وقد أشار 12% من المهنيين إلى أن العمل بشكل مستقل يسمح لهم بالتحكم بمسيرتهم المهنية بشكل أفضل.

السلبيات

1. كمية عمل غير متناسقة

إن كنت تعمل لدى شركة ما، فدائماً ما يكون لديك عمل لإنجازه أما إن كنت تعمل بشكل مستقل، فما من عمل مضمون. فبحسب الوضع العام لسوق العمل، فإن الفرص ليست وافرة على الدوام.

2. دخل غير متوازن

تؤدي كمية العمل غير المتناسقة إلى دخل غير متوازن. فإن كنت تعمل بشكل مستقل، لن تتمكن من معرفة المبلغ الذي سوف تكسبه من شهر الى آخر. يبدو هذا الأمر صعب بالنسبة للكثير من الأشخاص وبخاصة حين يكون لديك الكثير من المصاريف الشهرية الثابتة. 

3. إيجاد العمل بنفسك

أنت لا تقضي كل وقتك في العمل عندما تعمل بشكل مستقل، بل تحتاج أيضاً لقضاء بعض الوقت في البحث عن عملاء جدد والمزيد من العمل. أما حين تعمل لحساب شركة ما، فهذه الأخيرة هي التي تهتم باستلام الأعمال وإيصالها لك. وعلى الرغم من أنك تعرف الكثير من الأشخاص، إلا أن توقيع عقود العمل ليس بالأمر السهل. في الواقع، صرح 31% من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بأنهم لا يعرفون من أين وكيف ينطلقون في عملهم المستقل. لذا يعتبر تأسيس العلاقات والمعارف أمراً بالغ الأهمية للعمل بشكل مستقل.

4. الكثير من الانضباط

يتطلب العمل بشكل مستقل الكثير من الانضباط حيث انه يتعين عليك إدارة أعمالك بنفسك، والإستيقاظ في الصباح الباكر والقيام بالأعمال المطلوبة منك. لذا فمن الطبيعي ألا يناسب العمل بشكل مستقل جميع الأشخاص.

5. ما من فوائد

تكمن المشكلة الأكبر في ما يتعلق بالعمل بشكل مستقل في عدم وجود أي تأمين صحي، أو عطل مرضية مدفوعة، أو عطل مدفوعة، وتعويضات نهاية الخدمة وغيرها من الفوائد التي يتلقاها الموظفين العاملين في الشركات.

في ضوء ما سبق ذكره، يبدو أن العمل بشكل مستقل ليس بالأمر السهل ولكن من الممكن أن يكون مربحاً الى حد كبير. فالسلبيات والإيجابيات موجودة لكافة الأمور لذا يتعين عليك اتخاذ القرار المناسب حول الموازنة ما بين كافة الأمور المذكورة سابقاً.

استنادًا إلى دراسة "بيت.كوم"، إنّ أهمّ العاملين بشكل مستقل يتمتعون بالإندفاع، والدقة والإنضباط ولا يمانعون العمل وحدهم. فهم على المؤكد يستمتعون بالعمل من منازلهم وتنظيم جداول المواعيد الخاصة بهم من خلال العمل على تحقيق التوازن ما بين الحياة والعمل.

هل تفضّل العمل المستقلّ؟ أعلمنا بذلك في خانة التعليقات أدناه.

 

 

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة