كيف تم اختراق موقع جوجل فلسطين؟

اقرأ بهذه اللغة

 استنادًا إلى ما أشارت إليه مواقع أخرى، فإنّ صفحة "جوجل" الرئيسية في فلسطين Google.ps قد تعرّضت للقرصنة منذ يومين، اعتراضًا على التسميات التي ذُكِرت على خرائط جوجل. 

قام بهذا العمل أربعة مقرصنين (هاكرز) يلقبوا أنفسهم بـ Cold z3ro، Haml3t، Sas، و Dr@g، ويعتبرون أنهم أعضاء في "هاك تيتش" Hackteach، وهو موقع فلسطيني يدرج أخبارًا تقنية ومنتديات للهاكرز.  




اسم موقع "هاك تيتش" في العربية "شبكة غضب فلسطين"، وقد سبق أن أبلغ عن عمل القرصنة هذا، ونشر فيديوهيْن يظهران ببساطة الصفحة التي تمّ التلاعب بمحتواها.

أصرّت "جوجل" أن خوادمها لم تتعرض للقرصنة، وصرّح متحدث باسم الشركة إلى كلّ من "واشنطن بوست" Washington Post و "ذو نكست ويب" The Next Web قائلاً: 

"لقد تمّ تحويل بعض زبائن google.ps إلى موقع آخر. لم يتعرض نطاق google.ps للقرصنة. نحن مع اتصال مع المنظمة المسؤولة عن إدارة هذا النطاق من أجل المساعدة في حلّ المشكلة". 

أنس عنبتاوي، وهو عضو في مجتمع الفلسطينيين التقنيين المحلي Local Palestinian geek community، تحقّق من عملية القرصنة وأكد أنه لم يتم اختراق جوجل بحدّ ذاتها، بل أن العملية اقتصرت على قرصنة نظام أسماء النطاقات (DNS). أي أن المقرصنين لم يخترقوا خوادم جوجل، فقط pnina.ps (الهيئة الوطنية الفلسطينية لمسمات الإنترنت)، وهي خادم أسماء النطاقات الأساسي لكافة خوادم أسماء النطاقات في فلسطين. استطاع عندها المقرصنون تحويل حركة الزائرين من google.ps إلى بروتوكول إنترنت في رومانيا، الذي بعدها حوّل الزائرين إلى موقع في لاتفيا. 




وقد تمّ تحويل حركة الزائرين من جديد إلى بروتوكول إنترنت آخر في المغرب، قامت باستضافته "جينيوس كومنكاشونز" Genious Communications، وهي شركة ناشئة لاستضافة الويب في الدار البيضاء تشقّ طريقها نحو النجاح من خلال الحدّ من النفقات

وقد أكّدت الهيئة الوطنية الفلسطينية لمسمات الإنترنت الخبر لمجتمع التقنيين الفلسطينين البارحة، وكتب أحد الأعضاء التالي: 

"تؤكّد الهيئة الوطنية الفلسطينية لمسمات الإنترنت أنه قد تمّ استهدافها من خلال محاولة قرصنة أدت إلى تغيير سجلات خادم أسماء النطاقات لـ google.ps وغيره من النطاقات، من قبل مقرصن له بروتوكول إنترنت مسجل في المغرب".  

قامت الهيئة باستعادة البيانات الأصلية خلال فترة قصيرة ونحن نحلّل الحادثة من أجل اتخاذ التدابير الضرورية لضمانة الأمن وصدقية أنظمتنا".  

كافة النطاقات المؤلفة من .PS تحتوي على البيانات الصحيحة الآن وتم تصحيح الخطأ.

سيتمّ إصدار تقرير كامل بكل التفاصيل قريبًا. طاب مساؤكم".    

وهذه الحادثة ليست الأولى من نوعها. فخلال شهر نيسان/ أبريل، اعترف مقرصن من بنغلادش أنه قام بقرصنة google.co.ke، وهي صفحة جوجل الرئيسية في كينيا. قام المقرصن أيضًا بتحويل حركة زائري "جوجل" مستخدمًا خوادم في لاتفيا، المغرب وأوغاندا.  

إنّ مجتمع "بيكس" Peeks على فايسبوك، وهو من أشهر المجتمعات الفلسطينية في مجال التقنية، له أكثر من 3000 عضو، تجاهل عملية الاختراق. والبعض تسائل لم قد يستهدف مقرصنًا فلسطينيًّا موقعًا فلسطينيًّا فقط، فيما حذّر الآخرون من زيارة الموقع تجنبًا لأي مشكلة أمنية.     

قال موظف سابق في "بالتل"، إحدى أبرز شبكات الاتصال في فلسطين، "استخدموا نظام أسماء نطاقات آمن تجنبًا لأي مشكلة".  

وعلّق أحمد النجار، مستشار بيانات عالي الشأن في "داتا ستراتيجي" Data Strategy، وهي شركة استشارات تقنية في ميشيغان، "كانت نية (المقرصن) حسنة لكن التنفيذ مضلّل". 

 ويقول عنتباوي، تعليقًا على فكرة أن المقرصين لم يخترقوا سوى نظام أسماء النطاقات الفلسطيني فقط بدلاً من أي نظام إقليمي أساسي آخر، "لو كانوا مقصرنين ماهرين كما يزعمون فلم اخترقوا google.ps فقط؟"

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة