كيف جمع مؤسس موقع عروض يومية 1.6 مليون دولار على متن طائرة

اقرأ بهذه اللغة

هناك قول مشهور بأن العثور على مستثمر هو أشبه بالعثور على زوجة. فمؤسّس شركة ناشئة يبحث عن شريك طويل الأمد، لا فقط للحصول منه على رأس مال بل أيضاً على الخبرة والإرشاد. وفي الوضع المثالي، يجب أن يكون الفريق الإداري والمستثمر يفكران بالطريقة نفسها ويكملان أسلوب بعضهما البعض. 

وتماماً كما يمكن ألاّ تجد شريكتك المستقبلية خلال لقاء أو بالصدفة، فإنك قد لا تعثر على مستثمرك المثالي عبر بعث رسالة إلكترونية. ومعظم الأحيان، يكون شريكك في الاستثمار صديق تتطوّر علاقتك به أو شخص تحدثت إليه في حفلة. وبشكل عام هو شخص تواصلت معه.

وهذا ما حصل مع "هميزات" Hmizate.ma، أكبر موقع مغربي للعروض اليومية الذي جمع 1.6 مليون دولار من صندوق "هامينجبيرد" HummingBird للرأسمال المخاطر ومقره بلجيكا، ومن "مينا فنتشر انفستمنتس" MENA Venture Investments. (تجدر الإشارة إلى أن "مينا فنتشر" تتشارك جزءاً من فريقها الإداري والاستثماري مع صندوق "ومضة كابيتل").

الصدفة تقرع بابك

حين استقل كمال الركاد، مؤسس "هميزات"، الطائرة مرة متجهاً إلى عمّان للمشاركة في فعالية "ومضة" للاحتفال بالتجارة الإلكترونية العام الماضي، لم يكن قد تواصل مع أي مستثمر إن كان في فعالية أو عبر البريد الإلكتروني. وفي ذلك الوقت لم يكن يبحث عن رأسمال.

وفيما كان على متن الطائرة القادمة من اسطنبول، أثار كتاب "سيرة ستيف جوبز" الذي كان يقراه اهتمام المسافر الجالس إلى جانبه. وعلى الرغم من أن الوقت كان باكرا (الثالثة صباحاً) انتهى بهما الأمر بالحديث عن التجارة الإلكترونية والسوق المغربية وموقع "هميزات". وفي نهاية الرحلة، اكتشف الركاد أن جاره كان في الحقيقة بامير جيلينبي، شريك في "هامينجبيرد فنتشرز". وبفعل تأثره بأن "هميزات" اعتمد التمويل الذاتي وتطلّبه شهر واحد ليبدأ بتحقيق الأرباح، طلب جيلينبي من الركاد أن يلخّص له المحادثة بشكل رسمي أكثر وهو ما قاد الموقع في الشهر الماضي إلى الحصول على استثمار بقيمة 1.6 مليون دولار.

الأكيد أن اللقاء جلب له الحظ ولكن الحظ ليس فقط ما ضمن الاستثمار للركاد. فقد كان مستعداً لأي لقاء من هذا النوع. وإليكم عشرة من نصائحه حول كيفية بنائه موقع العروض اليومية المغربي وتحويله إلى شركة رابحة.

ابدأ بأساسات جيدة

في فترة الإطلاق، قدم الموقع عرضاً كل يومين بينما اليوم يقدم الموقع أكثر من 30 عرضاً يومياً.

1ـ اعثر على المنتج المناسب: عام 2010، بعد ثماني سنوات من العمل في القطاع التكنولوجي في الولايات المتحدة، قرّر الركاد العودة إلى المغرب لبناء شبكته الإعلانية على الإنترنت. وأدرك سريعاً بأن المغرب لم تكن مستعدة حيث لم يكن هناك مواقع تجارة إلكترونية حقيقية ولم يكن هناك معلنون. لذلك قام لاحقاً بتحويل مشروعه إلى موقع تجارة إلكترونية هو "هميزات" Hmizate.ma.

2 ـ اعرف سوقك جيداً: في كانون الثاني/ يناير 2011، أدرك الركاد بأن المغرب يفتقد إلى مواقع للتجارة الإلكترونية لأن الناس لم يعرفوها ولم يثقوا بها. لذلك من أجل اكتساب الثقة، أطلق موقعه بحملة إعلانات على الطرقات كانت الأولى من نوعها في المغرب. وبعد حملة تجريبية دامت ثلاثة أسابيع، استقطب الموقع 30 ألف مشترك.  

3 ـ لا تخجل من مشروعك: قبل الإطلاق، شارك الركاد فكرته مع أًصدقائه ومعارفه. وأحدهم طلب منه الانضمام كشريك صامت، حيث يقدم تجربته وشبكته في القطاع الإعلاني وهو ما سمح للموقع بإطلاق حملة إعلانية بكلفة منخفضة.

4 ـ استثمر مدخراتك: وضع الركاد كل مدخراته حتى آخر فلس في المشروع. ولم يسمح له ذلك فقط بإطلاق خدمته، بل أثبت أيضاً للمستثمرين بأنه يؤمن فعلاً بالمشروع.

ركّز على المنتج  

يعتبر الموقع الذي لديه الآن أكثر من 300 ألف عضو، أكثر مواقع العروض اليومية زيارة في المغرب، وخامس أكثر موقع يحظى بنقرات إعجاب على فايسبوك.

1 ـ ركّز على خدمة الزبون: يشرح الركاد بأنه "في معظم الأوقات ندرج نفس العروض التي يدرجها منافسونا. لذلك فإن التفسير الوحيد لنجاحنا هو أن خدمة الزبون متوفرة دائماً".

2 ـ تميّز: يحصل "هميزات" على 45% من عائداته من عروض السفر التي قد لا تكون فريدة في الشرق الأوسط، حيث السفر يعتبر قطاعاً مدرًّا للربح، ولكنها قد تعتبر أمراً فريداً بالنسبة لموقع عروض يومية.

3 ـ توسّع: أطلق "هميزات" في حزيران/ يونيو 2012، "آيتش مول" وهو أول سوق إلكترونية في المغرب للتجار غير الإلكترونيين. ويمكن للزبائن أن يعثروا في هذه السوق على منتجات تتراوح بين الأجهزة التكنولوجية المتطورة والموضة بأسعار منخفضة. ويواصل الموقع بناء الزخم حوله.

4 ـ برهن بأنّ خدمتك مطلوبة ومدرّة للربح. هذا أمر بديهي، ولكن عندما تبدأ بالبحث عن رأس مال، عليك أن تجد طرقاً لجني المال من موقعك. وحقيقة أن "هميزات" كان سيبدأ بتحقيق الربح بعد شهر من لقاء الركاد بجيلينبي، جعلت الأخير يعتقد بأن الموقع هو مشروعك قابل للاستمرار.

تحدث عن مشروعك

لم يكن جيلينبي يعرف السوق المغربية أبداً ولكنه كان قد سمع بموقع "هميزات"، لذلك كان ذلك إشارة على أن الشركة الناشئة تبلي جيدًا.

1 ـ التق برياديين آخرين. بدلاً من أن تأتي إليهم، قد يأتي المستثمرون إليك إن علموا من خلال الإعلام أو البيئة الحاضنة أنك تبلي جيدًا.

2 ـ تحدث عن شركتك الناشئة في الخارج. إن الدرس الذي قد يتعلّمه باقي المؤسسين من تجربة الركاد فهو أنه ليس عليهم أن يحدّوا نفسهم ببلدهم أو بالمنطقة العربية بل أن يذهبوا ويبحثوا عن رأس المال أينما كان. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة