هل تحتاج حقًّا إلى كتابة خطة عمل؟ [نتائج الاستطلاع]

اقرأ بهذه اللغة

 

عندما سألنا عمر ساتي، المدير العام لـ "داش فنتشرز" DASH Ventures، عن مدى أهمية خطة الأعمال للشركات الناشئة أجابنا مقتبسًا عن ونستن تشرشل: "من يفشل في التخطيط يخطّط للفشل". 

غير أنه ليس الوحيد الذي يعتبر أنّ كتابة خطة عمل هو أمر ضروري للشركات الناشئة. فأي مدرسة تقليدية ستدعو إلى الأمر نفسه. غير أنّ الكثير من المؤسسين يقسمون أنّ خطط الأعمال هي من دون فائدة وتحدّ من القدرات. فما من أحد يستطيع توقّع كيف ستتغير مجرى الأمور.

للتوصل إلى تسوية حول هذا الموضوع، طرحنا سؤالاً على صفحتنا على فايسبوك لمعرفة رأي متابعينا، وكان السؤال: "هل من الضروري كتابة خطة عمل قبل إطلاق شركة ناشئة؟"

من أصل 27 إجابة، وافقت الأغلبية أنّه على الشركات الناشئة تحضير خطة عمل واعتبارها إرشادات تبقيهم على الطريق المستقيم، بخاصة إن كانت الشركة تبحث عن استثمار، بحسب ما قالت إيفانا ضاهر، المساعدة التنفيذية في TheCairoAngels. وأجاب أشرف جبر على السؤال قائلاً: "نعم، فمن دون خطة عمل ستضيع".

واتفق المجبيون أنه إن أردت تحضير خطة عمل، عليك أخذ الأمور التالية في عين الاعتبار:

  • ادعم خطتك بالأعمال: كمؤسّس، عليك أولاً إجراء دراسات عن السوق والمنتج، ابتكار نموذج اولي عن منتجك، وجمع ردود فعل وآراء حوله قبل كتابة خطة العمل. يجب أن تضمّ الخطة بنفسها إحصاءات وأبحاث تصف سوقك والفرص الكامنة فيها. ولن يستثمر في شركتك معظم المستثمرون لمجرد أنك شغوف وطموح. فامتلاك أدلة صلبة هو أساسي. وكما قالت شذى كندجي، "لا يمكنك كتابة خطة عمل معمقة قبل أن تطلق شركتك الناشئة".  
     
  • اجعلها موجزة وواضحة: علّق ساتي قائلاً إن "المفهوم السائد الذي يستدعي أن تكون خطة العمل مؤلفة من 50 صفحة ومليئة بعبارات تجارية وتوفعات مالية وبيانات وجداول لم يعد مفيدًا اليوم".

شرح طارق محمود عبد الحقّ، المؤسّس والمدير العام لـ "طاولات" Tawlat.com، أنّ "خطة عمل من صفحة واحدة مقسمة إلى أقسام صغيرة قد تكون مفيدة أكثر من خطة عمل طويلة. فهي تساعد على إظهار نقاط القوى والضعف أكثر، تذكّرك بفكرتك الأساسية، تحافظ على معاييرك والأهم، توفّر عليك وقتًا ثمينًا!". 

  • اعتبرها تمرينًا مفيدًا: تكريس وقت لكتابة خطة الشركة وتحديد اتجاهها المستقبلي قد يساعدك على فهم خطواتك التالية بشكل أفضل وتبقيك على المسار الصحيح. وقد علّق عبد الله الشلبي وهو مساهم في ومضة، على السؤال: "اعتدت على رفض الفكرة (فكرة كتابة خطة عمل)، أما الآن فأعتقد أنّ إمضاء بين 3 إلى 7 أيام في كتابة خطة عمل هو تمرين جيد لك أنت (لا للمستثمرين).  
     
  • قم بتحديثها: من الجيد الاستمرار في إدخال التعديلات على فكرتك، فالشركة في تغيّر دائم لتلبية حاجات الزبون، وكذلك خطة العمل. وبحسب ساتي، إنّ خطة العمل "يجب أن تكون مرنة، محدَّثة ومحسنّة مع الوقت". وأضافت زينة علام عدرا من "بست بانك ديل" Best Bank Deal أنه "من الضروري الالتزام بمسيرة عمل معينة، لكن يجب تحديثها كلما قامت الشركة بالتغييرات الملائمة".

أما البعض الآخر فلم يوافق على كتابة خطة عمل واصفينها بغير الضرورية وبأنها مفيدة فقط في مرحلة معينة. واكتفى بعض المجيبون بالقول إنّ خطة العمل هي "قطعًا غير ضرورية" أو "كلا، ليس ضرورية إن كانت شركتك ديناميكية". وغيرهم توسعوا أكثر في إيجاباتهم وذكروا أن خطط العمل التقليدية باتت قديمة، ويجب أن يستبدلها المؤسسون بنموذج الـ lean canvas، وهو عبارة عن خطة عمل من صفحة واحدة يحدّد فيها المؤسس ما هي المشكلة، والحلّ والاقتراح، ونموذج العائدات وغيرها من الأمور داخل جدول واضح.   

ويقول طارق محمود عبد الحقّ إنّ "أوراق خطط العمل الكثيرة هي مضيعة للوقت. ما يهمّ هو ما تحفظه في ذهنك". وأجابت مجموعة "القيادات العربية الشابة" – الإمارات أنّ خطة عمل مفيدة لأمر واحد، ألا وهو مساعدتك على فهم شركتك بشكل أفضل.   

في رسالة إلكترونية، أفصح لنا أحمد عبد الوهاب من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية عن "عدم" أهمية خطة العمل، وأنّ الأهمّ هو "الخروج من المركز أو المختبر والتحدث مع الزبائن، الشركاء"، اختبار المنتج في السوق، تطويره ثم العودة والتحدث مع الزبائن عن رأيهم في المنتج. ما إن تقوم بذلك، عندها بإمكانك التفكير في كتابة خطة عمل. 

 إذًا هل كتابة خطة عمل هو حقًّا مهمّ قبل الانطلاق؟

قال حبيب حدّاد، الرئيس التنفيذي لـ "ومضة" إنّ "المفهوم (مفهوم خطة العمل) بحدّ ذاته قد تغيّر مع مرور الأعوام وأخذ أشكال مختلفة لمراحل مختلفة. وهدف خطة العمل هو مساعدة الشركة على تحديد هدفها المستقبلي معتمدة على بيانات من السوق، ومقاييس ماضية وحالية بصورة خاصة".

وأضافة أنه إن كانت شركتك الناشئة جديدة ولا تملك أية بيانات بعد، فعليك "أولاً بناء منتج أو نموذج أولي" لاختباره وجمع مقاييس وبيانات حوله، وأضاف مازحًا "بإمكانك اختراق خوادم مواقع منافسيك المباشرين" لمعرفة مقاييسهم.

عندما تتوسّع الشركة وتبدأ في البحث عن استثمار، يجب عليها امتلاك خطة عمل واضحة وقابلة للمشاركة. ولا يهمّ إن كانت خطتك صفحة واحدة أم معمقة أكثر، فكلّ ما يحتاجه المستثمر هو رؤيا واضحة تساعده على تحديد قيمة شركتك ومعرفة كيف "سيبني فريق عمل الشركة مستقبل الشركة بفضل قدراته"، ختم حبيب.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة