فودافون تستثمر في أوّل صيدلية إلكترونية مصرية

اقرأ بهذه اللغة


ملاحظة: قُدِّمت الصورة من "أجزخانة" والتقطتها بتول الداوي  

في نهاية الأسبوع الماضي، أعلن موقع"أجزخانة"، وهو أول صيدلية إلكترونية في مصر، عن تلقيه جولة استثمار جديدة من "فودافون فنتشرز" Vodafone Ventures لم يُعلن عن قيمتها، مقابل حصة نسبتها 22.22% في الموقع.

قال محمد العيوطي لومضة، وهو مدير عالي الشأن في حاضنة الأعمال "فودافون كزون" Vodafone xone، "علمنا لأول مرة مدى بقدرة أجزخانة على النجاح عندما تبارى في مسابقة جوجل السنوية، إبدأ. لدى الموقع نموذج عمل مثير للاهتمام، وقد جنى لغاية الآن مليون جنيه من المبيعات السنوية".

في خضمّ الاضطرابات السياسية التي تشهدها مصر الآن، "من المهمّ جدًّا أن نبرهن للمجتمع الاستثماري أن أعمال مصر مستمرة"، قال العيوطي. وتعتبر "فودافون" أيضًا أن الرعاية الصحية قطاع مهمّ للغاية، وقامت شركات الاتصالات أيضًا بإبرام شراكات مع شركات أدوية كثيرة، لتطوير مبادرات "أم هيلث" mHealth حول العالم (أي الصحة عبر المحمول).  

وتلقي الاستثمار لم يكن بالأمر السهل، بحسب قول مؤسّس "أجزخانة"، أحمد شبانة، الذي أسّس الموقع مع شريكه وأخيه شريف شبانة عام 2008. ويتابع قائلاً إنّنا "نستهدف حاجة متخصصة للغاية والرعاية الصحية بشكل عامّ هي قطاع يصعب الكثير تلقي استثمار فيه في مصر". ويتابع "لكنّنا محظوظون لوجود نموذج عمل واضح جدًّا".  

تعمل الشركة مع عدة صيدليات محلية منها "إحدى أكبر سلسلة للصيدليات في مصر"، من أجل إدراج قائمة بالأدوية على الإنترنت، والسماح للزبائن بالتسوق ومن ثمّ توصيل الطلبيات من أقرب موقع. وعندما يطلب الزبائن سلعًا من عدد من الصيدليات، يستخدم أجزخانة أرامكس لجلب السلع وتوصيلها.   

لهذا السبب ارتفعت المبيعات مؤخرًا. ويقول شبانة "لربما يشعر الناس بأمان أكثر بسبب الأزمات وتكون زحمة السير خانقة، فيعتقدون أن الخيار الصائب هو الطلب بدلاً من الذهاب إلى الصيدلية".   

قام شبانة بنفسه ببناء منصة الموقع بالأكمل، وشغر "الكثير من الوظائف"، في شركتي GlaxoSmithKline و AstraZeneca، بالإضافة إلى وظائف استشارية في "أوراسكوم" Orascom وفي شركة تصوير طبي في سان دييغو، وكلّ ذلك بهدف تمويل شركته الناشئة.   

 وهو لم يكن الصيدلي الوحيد في العائلة، غير أنه علم بضرورة التوجه إلى الإنترنت. ويشرح، "رأيت فرصة لتحويل الصيدليات الفعلية لعائلتي إلى صيدليات إلكترونية. وظننت أنه الوقت المناسب وأنا أملك الموارد اللازمة. لدي شغف كبير للتكنولوجيا".

اليوم، يجني الموقع الأرباح من خلال الإعلانات، ومن خلال إدراج سلع على منصته تعود إلى تجار كبار مثل "نستله" و"ريكيت بنكايسر" Reckitt Benckiser وعبر الإعلان على جوجل (جوجل آد ووردز) ليدلّ الناس مباشرة إلى "أجزخانة".

تبلغ نسبة تحويل الزوار إلى زبائن على الموقع بين 2 إلى 5%، وبعد أن تحقّق "جوجل آدووردز" الآن من الموقع وسمح له بوضع الإعلانات، يتوقع أن تزداد هذه النسبة أكثر بعد.   

يخطّط "أجزخانة" لتطوير تقنية لتحديد نقاط البيع للصيدليات، الأمر الذي سيسهّل عملية التواصل وتتبع السلع. ويقول "نخطّط للقيام بشراكة مع الكثير من الصيدليات"، من خلال تأمين حزمة إنترنت من فودافون إضافة إلى التقنية، إلى المتاجر.   

يأمل "أجزخانة" أيضًا أن يتوسّع أخيرًا خارج مصر: "نحن نبحث عن أسواق تحتوي على أقل عدد من القيود وفيها حاجات زبائن متشابهة".  

تحسينات في فودافون  

في وقت سابق من هذا العام، تعرّضت "فودافون فنتشرز" لبعض الانتقادات من أعضاء في المجتمع المصري، بسبب عملياتها البيروقراطية التي تبطئ عملية إصدار الاستثمارات الأولية للشركات الناشئة. ويقول العيوطي إنّ هذه العملية قد تحسنت بأشواط. 

ويعترف "لقد واجهنا بعض التحديات في البداية، بسبب تعقيدات إطلاق صندوق استثمار مخاطر، وبخاصة بسبب صعوبة التعامل مع الحكومة". 

في الوقت الحالي، قامت "فودافون" بكلّ ما بوسعها لتقديم قروض إلى رواد الأعمال من أجل تقليص فترة الانتظار وتحسين العملية. "تعلّمنا الكثير خلال الأشهر العشرة حول كيفية القيام بالأمور بطريقة أفضل. تعلّمنا ما هو المنهج الأنسب لمعالجة مشكلة البيروقراطية الحكومية، ومن خلال ردود الفعل الإيجابية حول الاستثمارات الأخيرة، أعتقد أننا على المسار الصحيح".

سيتم الإعلان قريبًا عن عملية جديدة تظهر كيف قامت فودافون بتحسين عملياتها. "نحن نحبّ رواد الأعمال وندعمهم، ولا نريد أبدًا أن تكون العملية (عملية تلقي التمويل) صعبة عليهم".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة