منظمة غير ربحيّة تُعرِّف الفنانين العراقيين على الساحة الفنية العالميّة

اقرأ بهذه اللغة

عندما تندلع الحرب في بلد ما، تراه يهتزّ بأكمله ولعلّ أكثر الأمور التي تتأذى فيه هي الفنّ. وفيما تُغلق المعارض الفنية أبوابها ويشحّ التمويل، يجد الفنانون أنفسهم من دون عمل أو يضطرون إلى التخلي عن طموحاتهم والقبول بوظيفة قد لا يتقاضون منها المال.     

في العراق، كافح الفنانون المحليون للعثور على مساحات لعرض أعمالهم. لكنّ هذا لا يعني أنّ الفرص معدومة. أفادت "بركة بيتس" BarakaBits البارحة، وهي بوابة أخبار في الشرق الأوسط، أنّه ثمة مبادرة تحاول تغيير هذا الواقع. "صدى" هي منظمة غير ربحية في بغداد، تعمل الآن على تأمين فرص للفنانين العراقيين لتحسين مهاراتهم وعرض أعمالهم، في العراق أو في أي مكان آخر من العالم. 

من بين هؤلاء الفنانين نجد سجاد عباس البالغ من العمر 19 عامًا، والذي أخذ أعمالهم إلى الشارع ليوصل رسالته بدلاً من انتظار المعارض كي تدعمها. وكما تصف "بركة بيتس"، فإنّ عباس قام بطلاء عين ضخمة الحجم على جانب مبنى مع كلمة "أراكَ" I see you في محاولة لجذب الانتباه إلى الخراب المتفشي في العراق منذ الاحتلال الأميركي. أما الرسام باسم الشاكر، الذي تم اضطهاده في بلده، بدأ الآن بعرض أعماله الفنية في الخارج.   

جلبت المنظمة فنانين عراقيين إلى بيروت، ليشاركوا في منتدى أشغال داخلية لعام 2013   وإلى عَمان للإقامة في دارة الفنون، وهي مساحة عرض ومكتبة فنية في الأردن. ومن خلال عرض سلسلة من الصفوف الفنية الإلكترونية للعراقيين الشباب يقدّمها فنانون عالميون مشهورون، تسمح "صدى" أيضًا للعراقيين الشباب من التعلّم من أشخاص ما كانوا سيستطيعون السفر إلى العراق لأسباب أمنية. 

بالنسبة لهؤلاء الفنانين، قد تقدّم "صدى" بعض الوسائل المتوفرة لتطوير أدوات مبتكرة تخوّلهم من التعبير عن نفسهم ومن جني المال من أعمالهم الفنية في يوم من الأيام.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة