هل تستفيد التجارة الإلكترونية في المنطقة من بنترست؟

اقرأ بهذه اللغة

لم تكن كلمة Pin (أي "تعليق على لوح") تثير اهتمام أحد قبل أن تأسيس موقع "بنترست" Pinterest عام 2010. أما اليوم، فباتت تُستخدم الأكثر في عالم الإنترنت عندما "يعلّق" أحد صورته المفضلة في هذه الشبكة الاجتماعية ليخلق لوحات عن مواضيعه المفضلة.  

بعد أن أطلق نسخة تجريبية له يقتصر استخدامها على دعوة عام 2010، بات الموقع الآن، الذي انطلق من وادي السيليكون أسرع موقع يبلغ عشرة ملايين مستخدم محققاً هذا الإنجاز في فبراير/شباط 2012. هنا، بدأ "بنترست" يقود عدد مستخدمين إلى المتاجر أكبر من ذلك الخاص بـ "جوجل بلاس" و"يوتيوب" و"لينكد إن" مجموعين (ولكن، أقل بكثير من "فايسبوك"). وفي حين أظهر موقع "كوم سكور" ComScore أن المنصة كانت تستحوذ على ما يقارب 25 مليون مستخدم في الولايات المتحدة في شهر سبتمبر/أيلول، بلغت قاعدة مستخدميه 70 مليون مستخدم في شهر يوليو/تموز المنصرم، علمًا أن حوالى ثلثي المستخدمين الجدد يتوافدون من خارج الولايات المتحدة مؤخراً.

والآن، باتت تُقدر قيمة الشبكة الاجتماعية بـ 3.8 مليار دولار، بعد أن جمعت مبلغ 225 مليون دولار مؤخراً في جولة استثمار تصدرتها "فيدليتي إنفستمنتس" Fidelity Investments. 

حتى اليوم، جمعت الشركة مبلغ 338 مليون دولار، أغلبه من جولتين استثماريتين حديثتين – جولة بلغت قيمتها 100 مليون دولار تصدرتها شركة الإنترنت العملاقة في طوكيو، "راكوتن" Rakuten، في شهر مايو/أيار المنصرم، وقبل ذلك في هذا العام نفسه، جولة قيمتها 200 مليون دولار تصدرتها "فاليانت كابيتال بارتنرز" Valiant Capital Partners. وكما أشار كثيرون، فهذه المبالغ طائلة لشركة ناشئة شابة ما زالت لم تبدأ بجني الأرباح.   

نظرة إلى نموذج جني الأرباح من الإعلانات 

منذ ثلاثة أسابيع، أخذ موقع "بنترست" خطوته الأولى لفتح الباب والبدء بإدخال الإيرادات بإطلاقه خاصية Promoted Pins (أي "الصور المعلقة المروّجة"): صور إعلانية تعرض إعلانات الشركات مع سائر الصور وتكون مشابهة للصور المعلقة العادية، تماماً كالتغريدات المروّجة على "تويتر" promoted tweets، سيراً بمبدأ الإعلانات التي تدخل في سياق تجربة المستخدم Native Advertising والتي لا تزعجه. حتى الآن، ما زال "بنترست" يختبر الإعلانات مجاناً. 

ستبدو الصور المعلقة المروجة كلافتات إعلانية مميزة يحيطها إطار "بنترست"، لكن مدير "بنترست" التنفيذي ومؤسسه الشريك، بن سلبرمان، وعد بأن الإعلانات لن تعرقل تجربة المستخدم، مفسراً أنها ستدل على حسن ذوق وستكشف عن ناشرها وستكون ذات صلة باهتمامات كل مستخدم وستتحسن بالاستناد إلى تعليقات واقتراحات هذا الأخير.  

ويبحث الموقع الآن عن مدير مبيعات جديد ليقود توسعه الدولي. 

إليك كيف ستبدو "صورة معلقة مروجة" على "بنترست":


 

لِمَ يُعدّ الموقع قناةً جيدة لعرض إعلانات التجارة الإلكترونية؟ 

لا يقارَن مستخدمو "بنترست" الذين بالكاد يبلغ عددهم 50 مليوناً بمستخدمي "فايسبوك" الذين ناهزوا 1.11 مليار مستخدم (680 مليوناً منهم على الأقل يستخدمونه من الجوال، وحوالى 200 مليون منهم يُعدّون مستخدمين نشطين شهرياً)، أو مستخدمي "تويتر" الذين يبلغ عددهم 550 مليون (49 مليوناً منهم فقط يُعدون مستخدمين نشطين شهرياً في الولايات المتحدة حيث يحصل "تويتر" على الجزء الأكبر من عائدات إعلاناته)، أو حتى عدد مستخدمي "جوجل بلاس" الذي يناهز 360 مليوناً (135 مليوناً منهم فقط ينشرون الأخبار على الموقع مباشرةً).

غير أن موقع تشارك الصور هذا يغلب المواقع الأخرى في أنه يقود المتسوقين المتعطشين إلى مواقع التجارة الإلكترونية. وفقاً لمعلومات من "مونيتيت" Monetate تم نشرها في تقرير لـ "بيزنس إنسايدر" Business Insider، فإنّ متوسط قيمة الطلبيات في مواقع التجارة الإلكترونية التي يقوم بها متبضعون وافدون من "بنترست" أعلى مما هي عليه في أي موقع تواصل اجتماعي آخر فهي تناهز 80.54 دولاراً مقارنةً بـ 71.26 دولاراً على "فايسبوك" و 70.17 دولاراً على "تويتر" و 49.78 دولاراً على "ستامبل أبون" Stumbleupon. 

وقد بدأت متاجر كثيرة ومنها "جاي كرو" J. Crew وهو متجر ملابس أميريكي من الاستفادة من الموقع، إذ قرر "جاي كرو" أن يطلق كتالوج مجموعة الخريف على "بنترست" أولاً.

ويبدو الأمر بديهياً، إذ إنّ الصور هي غالباً أول ما ينظر إليه المستخدم قبل شراء منتج و"بنترست" مبني على مبدأ تشارك الصور.  

لهذه الأسباب، يجب على مواقع التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط ألاّ تتجاهل "بنترست" كقناة تسويقية. وكما سبق أن أشار مهند غشيم من "شوب جو" ShopGo على "ومضة"، فإنّ إحصائيات المتسوقين الوافدين من "بنترست" إلى مواقع التجارة الإلكترونية كفيلة لوحدها بجعل الموقع جديراً بانتباهنا.  

كم سيمضي من الوقت قبل أن يتوسع الموقع في دبي؟ 

فيما يتوسع "بنترست" في الخارج ويجذب المزيد من المستخدمين من جميع أنحاء العالم، يُفترض أن تزداد قيمته في الأسواق الناشئة.

لقد سبق أن توسعت الشركة في إيطاليا وفرنسا (حيث أصدرت نسخةً لها في يونيو/حزيران)، وفي المملكة المتحدة، وهي تفكر في التوسع في اليابان وفي أن تفتح مكاتب لها في حوالى عشر أسواق جديدة أخرى بحلول نهاية العام، وفقاً لما يفيد به موقع "أول ثينجز دي" AllThingsD. وبفضل شراكتها مع "تيليفونيكا" Telefonica، شركة اتصالات إسبانية، سيصبح الآن تطبيقها محملاً مسبقاً على كافة أجهزة "أندرويد" التي تباع في أنحاء أمريكا اللاتينية وأوروبا. 

إذاً كم سيطول الوقت قبل أن يفتح "بنترست" مكتب مبيعات له في الشرق الأوسط؟ فمع أن الإنفاق على الإعلانات في المنطقة لا يزال منخفضاً، فهو لم يشكل سوى 3.7% من الإنفاق على الإعلانات حول العالم في العام 2013، إلا أن الإنفاق على الإعلانات الرقمية يزداد في الشرق الأوسط بسرعة تفوق أي مكان آخر في العالم. فقد ازداد بنسبة 47.4% هذا العام وفقاً لـ "إي ماركتر" E-marketer، ويُتوقع أن يستمر بالنمو بسرعة أكبر من أي منطقة أخرى من العالم. 

إلاّ أنه يجب على قاعدة مستخدمي "بنترست" في الشرق الأوسط أن تنمو قبل أن تفكر شركات التجارة الإلكترونية في تخصيص ميزانيات مهمة لهذه القناة التسويقية. فحالياً، لا تستقطب صفحات "بنترست" الخاصة بأبرز الجهات الفاعلة في التجارة الإلكترونية كثيراً من المستخدمين. فلدى صفحة "نمشي" Namshi 984 متابعاً و 193 نقرة "إعجاب" Likes ولموقع "وسادة" الجديد 399 متابعاً. أما موقع التجارة العملاق في المنطقة، Souq.com، فلديه 104 متابعاً فقط، ويقول رونالدو مشهور، الرئيس التنفيذي، "لم نركّز بعد على بنترست في المنطقة. نشعر أن مواقع أخرى مثل فايسبوك وتوتير تملك قاعدة زبائن أكبر بكثير". أما "ديزادو" فيأتي في آخر اللائحة مع 78 متابعاً. ولا يملك موقع "ماركة في أي بي" صفحة خاصة به من الأساس (أو على الأقل لم نستطع إيجاد أي صفحة له). 

حتى الآن، من الواضح أن "بنترست" لا يزال غير مندرج على قائمة أولويات أبرز الجهات الفاعلة في التجارة الإلكترونية، لكنّ يُتوقع أن يتغير ذلك بسرعة كبيرة مع نمو عدد مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي في أنحاء العالم والبدء في تحسين خدمة إعلاناتها وعرضها للإعلانات. 

[الصورة الرئيسية من sensibleinternet.com]

 

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة