خريجو الهندسة يتنافسون في مصر ومعظم مشاريعهم اكتسبت طابعاً أمنياً الكترونياً

تدعم جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات المصرية IEEE الريادة على طريقتها الخاصة منذ اثني عشر عاما، وذلك من خلال تنظيم فعالية "يوم الهندسة المصري" الذي يربط الصناعة بالتعليم ويساهم في تطوير المنتج المصري والعربي عن طريق المنافسة بين خريجي الهندسة من مصر وتقييم مشاريع تخرجهم من قبل أساتذة أكاديميين ورجال الصناعة.

ويفسح الحدث بالمجال لخريجي الهندسة الجدد بعرض مشاريع تخرجهم، والحصول على الدعم والتدريب الفني حول إدارة الأعمال وكيفية وضع نموذج وخطة عمل ناجحة ودراسة السوق لتطبيق هذه المشاريع، التقى بضعة آلاف من شباب كليات الهندسة من مختلف الجامعات المصرية للمشاركة بأكثر من مئتي مشروع تخرج يُعرضون على مهندسين متخصصين بأكبر الشركات المصرية والعالمية المهتمة بالتقنية الحديثة وإدارة الأعمال.

وكان لافتا أن العديد من مشاريع هذا العام اكتسبت طابعا أمنيا يتماشى مع الظروف التي تعيشها مصر حاليا الى بجانب المجالات المعتادة الأخرى وهي خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، ومرضى القلب والسكر، والبحث في كيفية توسيع الرقعة العمرانية عن طريق بناء مناطق جديدة كسيناء، والسياحة الإلكترونية باستخدام العالم الافتراضي وتوليد الطاقة الكهربائية من طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة المغناطيسية.

ويقول المنظمون إن مسابقة Made in Egypt تهدف الى خلق نوع جديد من التعاون بين الجامعة والصناعة لسد الفجوة بين الباحثين الجامعيين والمهنيين من جهة، وقطاع الأعمال التجارية من جهة أخرى، لتحسين المجتمعات وزيادة التنمية الصناعية والاقتصادية في مصر من خلال زيادة الإنتاج والدخل القومي.

وتحت شعار "أطلق العنان" في "يوم الهندسة المصري"، نظمت جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات المصرية IEEE الفعالية في مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات بعد تأجيل مرتين بسبب التطورات السياسية التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة.

وتنافست فرق من 43 جامعة مصرية في ثلاث مسابقات هي "صنع في مصر" و"I2P" Idea to Product، إلى جانب المسابقة الأساسية الخاصة بيوم الهندسة والتي يتم فيها اختيار ثلاثة مراكز من كل من مجالات العشرة التالية وهي الهندسة المدنية، هندسة الاتصالات والإلكترونيات، هندسة الكمبيوتر، هندسة الميكانيكا، هندسة الكهرباء، هندسة البرمجيات، هندسة البترول، الهندسة المعمارية وأخيرا هندسة الميكاترونيكس، مع تفوق ملحوظ لقسم الاتصالات والإلكترونيات الذي مثل نحو نصف المشاريع المشاركة.

وفازت خمس مشاريع بمسابقة "صنع في مصر" وربحت جائزة هي فترة احتضان من مؤسسة "مصر الخير"، والتي بدأت في الفترة الأخيرة برنامجا خاصا لدعم ريادة الأعمال والابتكار، بالاضافة الى جائزة مالية قدرها 6000 جنيه مصري أي ما يقارب 800 دولار.

والفائز الأول هو مشروع "خبز مصري" من جامعة حلوان وهو عبارة عن ماكينة لصنع الخبز، آلية بالكامل تخبز الرغيف من دون الحاجة الى فرن. والمشروع الثاني هو "لمبات led الموفرة للطاقة" من جامعة أسوان الذي يصنع لمبات leds ذات التشغيل السريع ودرجة الحرارة المنخفضة والتي تستهلك طاقة أقل فيرتفع متوسط عمر تشغيلها، والمشروع الثالث Building Integrated PV من الإسكندرية الذي يولد كهرباء من الطاقة الشمسية.

كما قد رصدنا بعض المشاريع المميزة في الآتي:

  • نظام vsat للطائرات – جامعة الزقازيق: وهو يوفر امكانية التغطية الاعلامية لأماكن خطرة باستخدام طائرة وبواسطة جهاز إرسال واستقبال ووحدة تحكم بالكمبيوتر وبعض المجسات. يتم استقبال الفيديو من الكاميرا وارساله للقمر الصناعي عبر وحدة vsat.
  • روبوت حارس للحدود – أكاديمية الشروق: وضع المناطق المحظورة على الحدود تحت مراقبة الروبوت القتالي الذي سيجهز بكاميرات لاسلكية وأجهزة استشعار وأجهزة كشف الحركة ونظام الرؤية الليلية ونظام التعرف على قوات الجيش، بالإضافة إلى نظام لاطلاق النار عند اللزوم.
  • الخوذة الذكية – الجامعة البريطانية: تمكن هذه الخوذة القيادة العسكرية في غرفة التحكم من معرفة الحالة الصحية والنفسية للجندي وتحديد موقعه ومعرفة ما يحدث حوله بالتفصيل دون التأثير على أدائه.
  • عنكبوت FSON – جامعة المنوفية: ينقل المعلومات من نقطة لأكثر من نقطة باستخدام شعاع من الليزر فى النطاق غير المرئي بدمج مجموعة من الخدمات وارسالها من الوحدة الأساسية (المصدر) إلى الموزع المسؤول عن توزيع الخدمات إلى هذه النقاط. وتساعد هذه التقنية في حل مشاكل الشبكات اللاسلكية في حماية المعلومات والتداخل بين الاشارات وعدم الاحتياج إلى رخصة للعمل بموجات الميكروويف.
  • الغيث – جامعة الإسكندرية: محرك بحثي متخصص للمحتوى العربي يركز على البحث عن الكلمة ومعانيها باستخدام علم المرادفات كما يستخدم علمي النحو والبلاغة باستخدام السجع.
  • صلحها – جامعة عين شمس: أول قاعدة بيانات على الانترنت لعمال الميكانيكا تتيح للمستخدم معرفة أقرب ميكانيكي له جغرافيا باستخدام خرائط جوجل ورسم الطريق إلى الميكانيكي الذي تم اختياره، كما يمكن استدعائه للإصلاح عطل. ويوفر الموقع تقييم الميكانيكي والتعليق على مستوى الخدمة.
  • نظام التسوق الذكي – الجامعة الألمانية في القاهرة: نظام يسهل عملية التسوق في المتاجر الكبرى حيث توجد كميات هائلة من المنتجات يصعب معها العثور على السلعة المطلوبة واختيار البديل المناسب للميزانية. يعتمد هذا النظام على استخدام لوحتين الكترونيتين أحدهما سيثبت على عربة التسوق لمساعدة المتسوقين في عملية الشراء وعرض التخفيضات القائمة والمنتجات الأكثر مبيعا واختيار المشتريات وفق الميزانية المحددة مع توفير ارشادات للوصول للمنتج المرغوب فيه والذي تم اختياره بالفعل من على الجهاز. أما الجهاز اللوحي الثاني فيخص مالك السوبر ماركت يراقب من خلاله حركة البيع وعرض احصائيات عن أعلى المنتجات مبيعا، كما تظهر له المنتجات التي قاربت على النفاذ للمساعدة في مراقبة المخزون. ويفيد هذا النظام أيضا كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة. 

وبجانب معرض المشاريع، أقيمت محاضرات بدعم من شركات "فودافون" و"الكان" للاتصالات و"إريكسون" ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال "تيك" و"آي بي إم" و"إنتل" و"مايكروسوفت" و"الزواد"، بالإضافة للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات ومؤسسة مصر الخير.

ومن الملحوظ ان بعض الأفكار المكررة في نفس المعرض دون علم المشاركين ببعضهم، فقائمة الفرق المشاركة ومختصر المشاريع لم ينشروا على موقع يوم الهندسة المصري إلا في اللحظات الأخيرة.

شارك

مقالات ذات صِلة