لماذا يحتاج تويتر الى المملكة العربية السعودية؟

اقرأ بهذه اللغة

الصورة من SUSTG.com، ساهمت ناينا كيرلي في كتابة المقال.  

طرح موقع "تويتر" أسهمه في البورصة الأسبوع الماضي، في حال لم تقرأوا هذا الخبر على الانترنت. وعلى غرار اكتتاب "فايسبوك" العام في السابق، اعتبرت وسائل الاعلام طرح تويتر ٧٠ مليون سهم في بورصة نيويورك كنذير لمستقبل المجال الرقمي.  

انطلاقاً من التاريخ التجاري لشبكة التواصل الاجتماعي حتى الآن، يبدو أن المستقبل مشرقٌ. ولكن، بغية أن تستمر هذه القصة الخيالية، يجدر بتويتر أن يركّز اهتمامه على ما قد يبدو سوقاً غير اعتيادية: المملكة العربية السعودية.    

ونظراً إلى أنه لم يتم بيع أسهم تويتر، بشكل عام، في نهاية أول يوم تعاملات، اعتبر المحللون الاككتاب العام عملية ناجحة. في حين جادل آخرون أن قيمة السهم المنخفضة كانت خطأ لا سيما أن تويتر كان يستطيع جني مليار دولار إضافي- أكثر من إجمالي عائداته حتى الآن. 

بغض النظر عن كيفية قياس النجاح، يبدون واضحاً أن توتير يواجه ضغوطات كبيرة الآن لينمو ويجذب المزيد من المستخدمين الناشطين ( يقدّر البعض أن حوالى ٢٦٪ من المستخدمين ناشطون فعليا و٦١٪ لم يغرّدوا يومًا) ولتعزيز عائداته من الأسواق الدولية  (٢٦٪ فقط من أرباحها، في الربع الأخير، كان مصدرها خارج الولايات المتحدة). ومن أجل تحقيق هذه الأهداف الثلاثة، يجب أن تتجه أنظار تويتر الى السعودية للأسباب الثلاثة التالية:  

١. نسبة استخدام تويتر في المملكة العربية السعودية هي الأعلى في العالم

وفقاً لـ "بير ريتش" PeerReach ، تزيد نسبة استخدام تويتر في السعودية بـ ٣٣٪ من النسب في الدول الأخرى. ومن جهة أخرى، تقدّر "جلوبال ويب إندكس" GlobalWebIndex نسبة الاستخدام بـ ٤١٪. وفي كلتا الحالتين، تظهر النسبة عالية جداً. 

 

٢. المملكة العربية السعودية هي أسرع أسواق تويتر نمواً في العالم  

أظهرت بيانات عام ٢٠١٢ أن السعودية احتلت المرتبة الثامنة من حيث نمو نسبة المستخدمين الناشطين، وفقاً لـ "جلوبال ويب إندكس". مع ذلك، خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، انضم أكثر من مليون شخص في السعودية الى خدمة تويتر، مما رفع إجمالي عدد المستخدمين في هذا البلد إلى نسبة ١٢٨٪، وهو رقم مذكور في أعلى الرسم البياني أدناه. ولا يظهِر معدل النمو السريع هذا أي تباطؤ

 

٣. السعودية تضمّ أعلى نسبة مستخدمين ناشطين  

من بين ٣،٧ مليون مستخدم ناشط على تويتر في الشرق الأوسط، يعيش ١،٩ مليون منهم في السعودية. والمستخدم الناشط هو "فرد يسجل الدخول على تويتر مرة شهريًّا وليس من الضروري أن يُغرّد." وتشير توقعات تويتر الخاصة أنه سيولي اهتماماً بالمملكة العربية السعودية بالاضافة الى الأرجنتين وفرنسا واليابان وروسيا وجنوب إفريقيا للنمو المقبل. 

لماذا نجد أن نسبة الاستخدام مرتفعة في السعودية؟  قال محلل الأعمال الاجتماعية والمدير العام في "العيادة الاجتماعية"Social Clinic  الاستشارية لموقع "عرب نيوز" Arab News، بلال حلاب، " يجذب تويتر المستخدم السعودي. يريد أن يقول ما يجول في باله، أن يُطلق فكرة وأن يناقشها ويشارك في موضوع جديد."

لا شك أن شبكة التواصل الاجتماعي تربطها علاقة سابقة مع المملكة العربية السعودية. فقد استثمر الأمير السعودي الوليد بن طلال ٣٠٠ مليون دولار في الشركة في كانون الأول/ ديسمبر ٢٠١١، فحصل على ٣٪ من أسهم الشركة.

وبعد أن أصبح تويتر مربحًا للمرة الأولى منذ إنشائه، سيحتاج الى أن يجد طريقة لجني الأموال من حوالى ٧٥٪ من المستخدمين الذين يعيشون خارج الولايات المتحدة. وفي حين أن  نسبة الانفاق على الاعلانات الرقمية في الشرق الأوسط تعتبر الأدنى بحسب كل منطقة في العالم، ربما قد تقتنع الشركات المتعددة الجنسيات التي تطمح لدخول السوق السعودية بشراء التغريدات الاعلانية.  

وقد قالت منال أسعد، وهي محللة سعودية في مجال الإعلام الاجتماعي في The Manalyst إن الاستخدام يقوده الاكتشاف. وقالت أسعد "استنادًا إلى خبرتي الخاصة، بإمكاني القول إنّ تويتر يشجع الشباب من ناحية اكتشاف البيانات والمعرفة والأفكار وتبادل القيم. يسمح تويتر للشباب بمتابعة نشاطات المحترفين المحليين والعالميين الذين يشاركون معرفتهم ويقدّمون نصائح ومقالات مفيدة بكميات صغيرة وبشكل منتظم".

قد يهمّك أيضًا قراءة المقالات التالية:

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة