كيف تدعم الصفحات الصفراء المصرية التسويق عبر الفيديوهات؟

اقرأ بهذه اللغة

Yellow Media

كثيرا ما يعتمد أصحاب الشركات الناشئة على معارفهم الشخصية وأصدقائهم لإنتاج فيديو دعائي عن منتجهم أو خدمتهم يسهل عليهم مهمة التسويق، وأحيانا لا يكون هذا الفيديو التسويقي بالجودة المطلوبة لأن الجودة تعني كلفة بآلاف الجنيهات لإنتاج دقيقة واحدة، ما لا يمكنهم تحمله.

لذلك، قرر دليل الأعمال التجارية "الصفحات الصفراء" Yellow Pages الورقي، وعبر ذراعه الإعلامي الإلكتروني استوديو "ييلو ميديا" Yellow Media، أن يوسع نطاق زبائنه في سبتمبر/أيلول الماضي ويقدم خدمة مميزة لأصحاب الشركات الناشئة من رواد الأعمال بتكلفة أقل بكثير من المتعارف عليها في السوق، والذي لا يقل عادة عن 1500 دولار، واضعا في الحسبان قلة الميزانيات المخصصة للأعمال الدعائية والتسويقية.

"الفيديو وسيلة فعالة لتوصيل الرسالة التسويقية وهو يشرح فكرة المنتج أو الخدمة المقدمة"، قال محمد صلاح، مدير الإعلام الرقمي في شركة "ييلو ميديا"، ملخصا العرض في إمكانية تصوير فيديو دعائي قصير عن المشروع عبر وحدة إنتاج الفيديو الجديدة بالشركة، بجودة عالية للعرض والتسويق على الانترنت من خلال موقع "يوتيوب" ومواقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" بتكلفة تبدأ من 550 دولار تقريبا أو 3750 جنيه مصري. ويسري هذا العرض على تصوير فيديو لمدة نصف دقيقة، وتزيد إلى 6250 جنيها للدقيقة الواحدة.

والمعروف أن معدل التفاعل مع الفيديو يقل مع زيادة حجمه، ويشترط العرض أن يستغرق التصوير ثلاث أو أربع ساعات في مكتب أو مكان واحد ليس أكثر وأن يكون مكانا مغلقا وليس مفتوحا، ليتم تسليمه بعد المونتاج إلى العميل ثم ينشر على المنصات الإلكترونية. وتقدم الشركة خدمة تسويق الفيديو بعرضه على قنواتها الإلكترونية المختلفة من مواقع إلكترونية وتطبيقات على الهاتف المحمول وصفحات التواصل الإجتماعي.

وفي حالة الرغبة في توسيع نطاق التسويق، تستطيع الشركة توفير اعلانات للفيديو على قنوات مرتبطة بنفس مجال عمل المنتج أو الخدمة، ويمكن زيادة التفاعل على صفحات التواصل الإجتماعي الخاصة بالمنتج أو الخدمة مقابل تكلفة إضافية تبدأ بـ2500 جنيه أي حوالي 300 دولار. ويمكن إنتاج فيديو شارح للموقع أو المنتج مثلا دون تصوير ويكون اعتماده أكثر على الجرافيكس والتصاميم المصورة وبالتالي تنخفض الكلفة.

وينصح صلاح أصحاب المشاريع بالظهور بأنفسهم في الفيديو الخاص بمنتجهم أو خدمتهم لتأثير ذلك على قوة الفيديو ولإعطاء ثقة للمشاهد، مع الاهتمام بإظهار المنتج أيضا. وبدأت بالفعل بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة من مصانع وغيرها هذه الخدمة قبل الشركات الناشئة. ويوضح أن الشركة كانت قربت على التعاون في نفس الخدمة التسويقية مع إحدى الشركات الكندية إلا أن الطابع الغربي كان طاغيا على عمل الثانية مما دفع الأولى لإنشاء تجربتها المحلية الخاصة.

وقد بدأت Yellow Media كدليل إلكتروني تابع للشركة الأم عام 2009. ويزور أكثر من مليوني شخص موقع "الصفحات الصفراء" Yellow Pages في مصر كل شهر، وهي تعمل أيضا في دول أخرى بالمنطقة مثل تركيا وفلسطين والسعودية والإمارات، وإن كانت الخدمة الجديدة لرواد الأعمال عبر ستوديو Yellow Media سارية في مصر فقط حتى الآن، دون منافس إقليمي، حسب تعبير القائمين على الخدمة.

"ما زال الكثيرون لا يدركون الحاجة لمادة مصورة تشرح للعملاء كيف يخدمهم المنتج المقدم" كما يرى تيودور أمين، محرر فيديوهات في الشركة وكان يتوقع اقبال عدد أكبر من العملاء على انتاج هذه الفيديوهات التسويقية، عندما بدأ الخدمة منذ خمس سنوات مع شركة Yellow Pages في مصر، وقال "كنت أتوقع اقبال المطاعم مثلا لكن وجدت عملاءنا من المصانع أكثر" لافتا إلى أن التوقعات كانت أكبر من الواقع الذي وجد عليه أصحاب الأعمال التجارية الذين ما زالوا في حاجة لإدراك أهمية الفيديو التسويقي لأعمالهم.

أرباح ستوديو Yellow Media حتى الآن قاصرة فقط على إنتاج الفيديوهات للعملاء، لكن أمين يطمح أيضا إلى أن تتطور الخدمة المقدمة بحيث يمكن بناء قاعدة بيانات إلكترونية مصورة visual database تناظر دليل الأعمال التجارية (بيانات) على Yellow Pages، وبذلك تشمل الصفحة الرئيسية landing page للمصانع والهيئات ومعرضا للصور التي تخصها gallery مع بياناتها من تليفونات وعناوين.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة