ريادة المرأة والتواصل الاجتماعي: الموضوعان الأكثر تداولاً في قمّة عرب نت الرياض

اقرأ بهذه اللغة

انعقدت في الثالث والرابع من شهر ديسمبر/كانون الأوّل، وللمرّة الثانية، قمّة "عرب نت" الرقميّة Arabnet Digital Summit في الرياض. وانطلقت القمّة بجلسة عن "الريادة في المملكة العربيّة السعوديّة" وهو في الواقع من المواضيع الأكثر تداولاً مؤخّراً في المملكة.

وكان العنوان العريض لندوة المناقشة دعوة لتمكين الشباب السعوديّين بطريقة إيجابيّة بهدف تفضيل ريادة الأعمال على طرق التوظيف التقليديّة. وقد قال في خلالها صاحب السموّ الملكي الأمير سعود الفيصل: "المرأة أكبر طاقة كامنة لم تستغل في هذه البلاد بعد"، ردّاً على مؤسس "مجموعة راز القابضة" Raz Holding Group ورئيس مجلس إدارتها، رياض الزامل، الذي قال: "إنّ رائدة الأعمال السعوديّة أفضل من بعض رواد الأعمال الرجال وأكثر جديّة منهم."

وأتت جلستا ماراثون الأفكار Ideathon ومسابقة الشركات الناشئة اللتان تبعتان لتشهدا على الروح الرياديّة الحميدة للشباب السعوديّين وهم يعرضون أفكارهم ومن ضمنها "نون" Non.sa، وهي منصّة تعليميّة لروّاد الأعمال، و"عقيل بيت" AkilBayt، وموقع "صورلي" Sawerly الإلكتروني لحجز المصوّرين، و"وجهات" Wujhaat، وكالة السفريات الرقميّة، و"فيل إت" Feelit.app وهو تطبيق تواصل اجتماعي يعمل على المشاعر.

ولمعرفة ما الذي يحمّس رواد الأعمال السعوديّين، أجريت مقابلة مع أحد مطلقي تطبيق "فيل إت"، محمّد القاضي، الذي ترك كليّة الأعمال لكي يشقّ طريقه بنفسه. لم ترحّب عائلة محمّد بقراره، لأنّ الشهادة الجامعيّة لا تزال تعتبر الضمانة الوحيدة لمستقبل زاهر ووظيفة ثابتة، غير أنّ محمّد يؤمن أنّ التعلّم أهمّ بكثير من الشهادة الجامعيّة، وأنّ ريادة الأعمال تؤمّن له تجربة التعلّم هذه أكثر من التعليم العالي.

وبعد حضور "ستارت أب ويك أند الرياض" Startup Weekend Riyadh في وقت سابق من هذا العام، تشجّع محمّد للبدء بمغامرته وأطلق تطبيق "فيل إت"، وهو شبكة تواصل اجتماعيّة موجّهة إلى الشباب الذي يهربون من "فيسبوك"، ويسمح لهم بمشاركة مشاعرهم والتواصل مع الآخرين وفق ما يشعرون به.

وبعد أن سمع من صديق عن "قمّة عرب نت الرقميّة"، قرر القاضي أن يشارك في مسابقة ماراثون الأفكار بهدف مقابلة مستثمرين محتملين وشركات حاضنة، وسماع التعليقات وأفكار جديدة من الحضور. وبعد انتهاء القمة، قال إنّها كانت تجربة مفيدة وهو ينصح بها جميع زملائه في ريادة الأعمال.

ويشكّل موضوع توظيف المرأة ودورها في الأعمال موضوعاً مهمّاً آخر في المملكة العربيّة السعوديّة، وقد كان موضوع ندوة مناقشة "المرأة والتكنولوجيا" Women in Tech، التي شاركت فيها نساء رائدات على غرار مديرة الخدمات المتقدّمة في "سيسكو" CISCO والرائدة في "صلة" CellA وهي شبكة لتواصل سيّدات الأعمال في المملكة العربيّة السعوديّة، شهد العطّار، ومديرة التسويق الرقمي في "77 ميديا" 77 Media، مها طاهر. وقد ناقش المشاركون في الجلسة كيف أصبحت شروط العمل بالنسبة إلى المرأة السعوديّة أفضل ممّا كانت عليه منذ خمس سنوات، ولكن، أنه قد يلزم سنين عدّة بعد لمواجهة التحديات الراهنة، إذ ما زال مستحيلاً وصعباً على المرأة أن تكون مستقلّة وناشطة في الأعمال من دون رجل، وخصوصاً من دون سائق، دعته مازحة المديرة التنفيذيّة والشريكة المؤسسة للوكالة الرقميّة "إي تري" eTree، إسراء عسيري، "شريكي في النجاح"!

يمنح العمل في المجال الرقمي المرأة مستوى من المرونة نحتاجه كثيراً في السعوديّة، وهو يساعدنا على تخطّي الحواجز الثقافيّة. أنا أؤمن أنّ شابّات المملكة العربيّة السّعوديّة سيزيد اهتمامهنّ في ريادة الأعمال الرقميّة، بهدف التمتّع بالحريّة الكاملة للعمل من حيثما رغبن، وإطلاق مغامراتهنّ الرقميّة أو إدخال مغامراتهنّ في العالم الرّقمي، نظراً للسوق الكبير الذّي تقدّمه المملكة العربيّة السعوديّة نتيجة استهلاكها الرقمي المتزايد.

كان هذا التوجّه نحو الاستهلاك الرقمي واضحاً في اليوم الثاني في خلال ندوة مناقشة "التجارة من خلال إنستاجرام" Instagram Commerce التي ضمّت أربع نساء كنّ قد أطلقن مشاريع صغيرة متخصّصة في الطبخ والخبز المنزلي، وقد ازدهرت هذه المشاريع بسرعة بعد أن استعملن "إنستاجرام" من أجل عرض صور عنها. وتعتمد جميع النساء التي شاركن في ندوة المناقشة على "إنستاجرام" للتسويق لمشاريعهنّ، ويتلقّين الطلبيات عبر الجوّال (من خلال "واتساب” Whatsapp، أو الرسائل القصيرة أو الاتصالات الهاتفيّة) ويتقاضين المال نقداً عند التوصيل، وقد وجدن طريقة التسويق البسيطة هذه ممتعة للزبائن الذين يمكنهم التواصل معهنّ عبر شبكة التواصل الاجتماعي المفضّلة عندهم، علماً أنّ معظم مستخدمي "إنستاجرام" هم من النسّاء. غير أنّني كنت أودّ أن أرى أمثلة على مشاريع غير متعلّقة بالطعام أو تستهدف أشخاصاً مختلفين لقيت نجاحاً بعد التسويق لها عبر "إنستاجرام".

والواضح في هذا الحدث هو أنّ التسويق الرقمي لم يعد مجرّد توجّه بالنسبة إلى معظم الشركات السعوديّة، بل أصبح ضرورة. وقد توقّع نائب رئيس التسويق والأعمال الخارجيّة في "شركة النهدي الطبيّة" Al-Nahdi Medical Company، حسام القرشي، أن ينقرض المسوّقون التقليديّون في غضون السنوات الخمسة القادمة ما لم يعتمدوا استراتيجيّات التسويق الرقمي. وصرّح في خلال ندوة "إدارة العلامات التجاريّة الرقمية" Digital Brand Management أنّ المسوّقين الذين سيتمكّنون من النجاح هم الذين يعتمدون خططاً تسويقيّة ترتكز على البيانات.

وأشار روب كيلي، مدير تسويق فيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أنّه لا يمكن للشركات أن تتجنّب شبكات التواصل الاجتماعي، وخصوصاً فيسبوك، مشيراً إلى وجود 6.4 ملايين سعودي يستخدمون الفيسبوك، 72% منهم رجال و 28% نساء، ومعدّل 151 صديقاً لكلّ مستخدم، وهو معدّل مرتفع بالنّسبة إلى المعدّل العالمي، إضافة إلى أنّ 72% من مستخدمي الفيسبوك في السعودية يستعملون هواتفهم الجوّالة للدخول إليه، وهذا غير مفاجئ نظراً إلى أنّ نسبة استيراد الهواتف الذكيّة إلى البلاد هي من الأعلى في العالم (60% بحسب جوجل).

واتّضح في خلال المؤتمر أنّ العالم العربي أصبح يخلق توجّهاته بنفسه ولا يتبع التوجّهات الغربيّة كما كان يفعل سابقاً؛ فعلى سبيل المثال، تحتلّ المملكة العربيّة السّعوديّة المرتبة الأولى في نسبة المشاهدة على "يوتيوب" YouTube، ولديها البعض من القنوات الأكثر مشاهدة والبرامج الأكثر خلاّقة، خصوصاً تلك التي تنتجها "يوتيرن" UTURN و "أفلام سي 3" C3 Films. جعل هذا الأمر ندوة مناقشة "إنتاج أفلام يوتيوب" YouTube Production مثيراً للاهتمام بالنسبة إلى كل من يتوق لمعرفة ما يجري خلف الكاميرات التي تظهر نجومهم المحبوبين.

كانت هذه الجلسة الأخيرة، وبعدها التقيت بمنظّم المؤتمر، عمر كريستيدس، من أجل سماع رأيه حول "عرب نت" في الرّياض مقارنةً مع "عرب نت" في بيروت وفي دبي، فقال: "لا شكّ في أن المملكة العربيّة السّعوديّة تضمّ أهمّ سوق رقميّة، وهي أكثر سوق واعدة في العالم العربي. أنا أظنّ أنّها السّوق الأكثر ابتكاراً، وربّما أحد الأسباب الكامنة وراء هذا الابتكار هو أنّ "الحاجة أمّ الاختراع". فاليوم، تواجهنا الكثير من الحدود والقيود في هذه البلاد، كالقيود المفروضة على قيادة المرأة، فكان ابتكار التجارة والحركة من خلال إنستاجرام على وسائل التواصل الاجتماعي، كذلك الأمر بالنسبة إلى القيود المفروضة على الإعلام المرئيّ والمسموع والذي سبّب نمواً سريعاً في قنوات "يوتيوب" المحليّة".

مع وجود "يوتيوب" الذي يؤمّن دخلاً إضافيّاً لمنتجي الفيديوهات، بالإضافة إلى الزيادة الحادّة في استيراد الهواتف الذكيّة وازدياد المغامرات النسائيّة في مجال الأعمال، لا شكّ في أنّ ريادة الأعمال ستقوم بقفزة كبيرة إلى الأمام في خلال هذا العقد القادم في المملكة العربيّة السعوديّة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة