شركات غزّة تتلقى الاستثمار والتدريب

اقرأ بهذه اللغة


تمّت الموافقة وللمرة الأولى على إطلاق خدمة تسريع نموّ وتمويل تأسيسي لشركات ناشئة في غزة. وبعد مراجعة 164 استمارة طلب قدمها رواد أعمال في قطاع غزة، أجرت الشركة المسرّعة للنمو "غزة سكاي جيكس" Gaza Sky Geeks عدة جلسات عرض مشاريع وفعاليات تدريب ودورات إرشاد لحصر الخيار بين شركتين ناشئتين اثنتين:

  • "داتريوس" Datrios، وهي شبكة اجتماعية لمحبي الرياضة تقدّم خيار تصفح الموقع باللغة العربية وإمكانية التمويل الجماعي.
  • "دي دبل يو بي آي سولوشنز" DWBI Solutions، تقدمّ للحكومات والمنظمات الكبيرة حلولاً لإدارة البيانات الكبيرة وتحسين عملية اتخاذ القرارات المبنية على البيانات.

حصلت هاتان الشركتان على تمويل تأسيسي  يقيمة 14 ألف دولار وخدمة تسريع نموّ على مدى ثلاثة أشهر من الشركة المسرّعة للنمو والمستثمرة في المراحل الأولى، "أويسس 500" التي تأخذ الأردن مقراً لها.

وقد أتيحت هذه الفرصة  بفضل شراكة بين "جوجل" و"مرسي كوربس" Mercy Corps و"أويسس 500". في عام 2011، كانت "جوجل" قد قدمت منحة الى "مرسي كوربس" لغرض تنمية قطاع التكنولوجيا في غزة، ما سمح لـ "مرسي كوربس" بتدشين "غزة سكاي جيكس" عام 2012 وهي أول شركة مسرّعة للنمو في غزة. وها هي "غزة سكاي جيكس" تعقد شراكةً هذا العام مع "أويسس 500" لتوفر التمويل وتسريع النمو للشركتين النهائيتين.

في حين لا تزال الشركات الناشئة تدرس الموافقة على هذا العرض، يشكّل هذا الإعلان إنجازاً هاماً في البيئية الريادية الفلسطينية والغزاوية. وتدرس "أويسس 500" أيضاً الإستثمار في شركة ناشئة ثالثة في غزة. وقالت سلوى كتخدا، مديرة الاستثمار في شركة "أويسس 500": "نحن نستثمر في رواد الأعمال والشركات في غزة لأنّها قدّمت أفكاراً عظيمة ذات إمكانات نمو عالية على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وأضافت:"إنّ الفِرق التي نستثمر فيها متقدمة جداً تقنياً وتملك خطط تنفيذية واضحة وتتوق للنجاح ويظهر ذلك جليّاً في شغفها وحماسها".

لقد رأينا في غزة أفكاراً جيدة عدة من قبل ولكن لم تنجح أيّ0 منها في إحراز ما يكفي من التقدم نحو الأمام للانطلاق فعلاً. وتأكيداً على ذلك، قال د. محمد عواد، مؤسّس شركة "دي دبل يو بي آي سولوشنز":"إنّ معايير الاختيار لدى "أويسس 500" صارمة جدّاً لذا لا أعتقد أنّها ستختار سوى الأفكار التي تحظى بإمكانية نجاح عالية جداً".

ما من شكّ في أنّ الإبداع موجود لكنّ البيئة الريادية الناشئة تعاني من بعض التحديات الواضحة. فعلى الرغم من أنّ الشباب الفلسطيني يُعدّ بشكل عام من أكثر الشباب تعلماً في المنطقة، لا تزال البطالة تشكّل مشكلة كبيرة حيث تصل نسبة البطالة بين الشباب في غزة الى 58% أيّ ضعفي معدّل البطالة في المنطقة.

غير أنّ شركات ناشئة جديدة مثل "داتريوس" و"دي دبل يو بي آي سولوشنز" لا تزال تأمل أن تغيّر هذا الواقع بمساعدة نظم دعم جديدة من منظّمات مثل "غزة سكاي جيكس" وحاضنة الأعمال "بيكتي" PICTI و "مرسي كوربس" و "أويسس 500" و"جوجل".

لا يسعنا الآن سوى الانتظار لمعرفة ما إذا كانت هذه الشركات الناشئة ستقبل بعرض تسريع النمو أو لا، ولكن، أكثر ما يثير اهتمامنا هو أن نرى رواد أعمال لاحقين يستندون في المستقبل إلى هذا الإنجاز ويصقلون أفكارهم ويبحثون عن دعم لشركاتهم الناشئة. 

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة