شركة أردنية لإعداد ألبومات صور تستهدف زبائن الخليج والشركات

اقرأ بهذه اللغة

ثمّة بالتأكيد قصة وراء شركة تحمل اسم "تشيتزو" Cheezu. فقد أخبرتنا مديرة الإنتاج الأردنية الأميركية للشركة، تالا حدادين، "كنت أشاهد فيلماً يابانياً وكانوا كلما التقطوا صورة فوتوغرافية يقولون تشيتزو Cheezu بدلاً من تشيز cheese". وهذا القول الجذاب أثر في حدادين وهو اليوم اسم شركتها التي استطاعت حتى الآن إعداد ألبومات حسب الطلب من صور مطبوعة أو صور يختارها المستخدمون من حسابات على الشبكات الاجتماعية. 

ولكن "تشيتزو" تتوسّع. وحدادين وفريقها المؤلف من شخصين يبحثون حالياً عن مستثمرين لدعم بوابة "تشيتزو" الجديدة للخدمات الخاصة بالشركات والتي ستسمح للشركات باستخدام قدرات "تشيتزو" على خلق ألبومات صور تحمل اسم علامة تجارية لزبائنها. ومن خلال ذلك، ستقدم "تشيتزو" للشركات مصادر عائدات جديدة فضلاً عن وسائل إعلانية جديدة. 

سُجّلت الشركة في عمّان عام 2011 بعد استثمار بقيمة 30 ألف دولار من أويسس500، المجموعة الاستثمارية ومسرّعة نموّ الشركات الناشئة، وأطلقت حدادين الشركة في البداية لإعداد كتب من صور مطبوعة. وفي السنتين الماضيتين، أعدت المديرة الفنية السابقة في "أم أند سي ساتشي" M&C Saatchi، 500 كتاب صور تتراوح أسعارها بين 98 و183 دولار، وهو ما دعمها ودعم شركتها. وتقول "هذا تفاعل شخصي جداً. رأيت كل الجوانب الحميمة من حياة الناس. ونحن شغوفون بالحفاظ على ذكرياتهم". 

في نهاية العام الماضي، بدأت "فوتوسكوير" PhotoSquare بالانتقال إلى الإنترنت لإعداد ألبومات صور خصوصاً لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ما يسمح لهم باختيار صور من حساباتهم على فايسبوك وتويتر وإنتساجرام وطبعها مع التعليقات ونقرات الإعجاب وغيرها من التفاعلات الاجتماعية. وبحسب حدادين، تسمح "تشيتزو" للمستخدمين بـ"طباعة حياتهم الاجتماعية ووضعها في كتاب".  

توصيل الكتب مضمون إلى أي مكان في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا خلال سبعة أيام عمل، وهذا ليس بالأمر السهل نظرًا إلى كومة التحديات التي تواجه خدمة التوصيل في المنطقة. غير أن حدّادين بددت شكوكي حين قالت "ليس صعباً ضمان التوصيل في سبعة أيام. فلدينا خدمة زبائن ممتازة".

وبتوسيع أعمالها أبعد من السوق الأردنية، تأمل حدّادين في المحافظة على شغفها بالجانب الشخصي من خدمتها أثناء خدمة السوق الأردنية شخصياً. وفي العام الماضي طوّرت حدّادين وفريقها بوابة لتقديم الخدمات للشركات، ما يسمح للأخيرة بالحصول على نطاقاتها الخاصة بالويب تتصل من خلالها بخدمة "تشيتزو" لإعداد الكتب وذلك على خوادم آمنة على الإنترنت. وتعتقد حدّادين أن العلامات التجارية الخاصة بمناسبات مثل الأعراس والميلاد وغيرها، سوف تسمح لـ"تشيتزو" بإعداد ألبوم صور لزبائنها بينما هي تبيع لهم التيجان أو المصّاصات أو ما إلى هنالك. وتقول حدّادين إن "العلامات التجارية تريد أن تبتعد عن الإعلان السائد، فهي ترغب في أن تصبح جزءاً مما يخلقه الناس وتشاركونه، وأن تخلق محتوى. وهذا يسمح للعلامات التجارية بتشكيل جزء من قصص حياة الناس". 

سيواصل فريق حدّادين إعداد كتب صور حسب طلب الزبائن، بعد إعادة تغيير علامتها التجارية إلى "فوتوسكوير". (تقول حدادين إن الخدمات خارج الإنترنت لا تزال تمثل غالبية مبيعاتها). وهي تتطلع إلى توسيع أعمالها خارج الإنترنت. وتقول إن السوق الخليجية هي "محور نرغب فعلاً في ولوجه". وبسبب النظر في دخول الأسواق الخليجية الثرية والثاقبة تكنولوجياً، طوّرت "تشيتزو" "أول برنامج سهل الاستعمال لإعداد الصور بالعربية". والشركة تجري محادثات مع حاضنة الأعمال "ذا بايكري" The Bakery في المدينة التقنية في لندن بشأن الأمور اللوجستية لدخول السوق البريطانية أيضاً. 

ما يميّز "تشيتزو" عن "آي فوتو" iPhoto من "آبل" وغيرها من خدمات الألبومات، هو برنامجها باللغة العربية وارتباط كتب الصور بالإعلام الاجتماعي.  ولكن الأهم هو الخدمة التي تقدمها "تشيتزو" للشركات التي تريد أن تكون جزءًا من حياة زبائنها بطريقة جديدة. 

في العام المقبل، لدى حدّادين هدفين كبيرين أساسيين. أولاً توقيع عقد مع علامة تجارية كبيرة، وتُجري الشركة محادثات مع دانون Dannoun (التي يفترض أن يكون زبائنها مهتمّون بألبومات صور الأطفال) و"ماتش دوت كوم" Match.com، (التي ستجذب أشخاصاً التقوا على الموقع ويريدون أن يحتفظوا بالذكريات المرتبطة بعلاقتهم). وثانياً، تحتاج "تشيتزو" إلى الاستثمار. فبعد أن عاشت منذ عام 2011 على الثلاثين ألف دولار من "أويسس500" والأرباح من مبيعاتها خارج الإنترنت، تسعى "تشيتزو" "بقوة إلى الحصول على تمويل. ونحن نبحث عن المستثمرين التأسيسيين المناسبين لإضافة قيمة والمساعدة في أخد المنتج إلى السوق"، بحسب حدّادين. وتقول إن "أويسس500" تساعد في العثور على مستثمرين خصوصاً في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بمساعدة المدير التنفيذي الجديد يوسف حميدادين، وتقول إنه "ساعد في العثور على مستثمرين خليجيين جدد وفتح أسواق في السعودية" ومناطق أخرى. وخلال الجولة الاستثمارية التالية، تسعى "تشيتزو" إلى جمع 300 ألف دولار ستستخدمها لـ"توظيف مطوّرين أساسيين وللتسويق لخدمة الشركة لزبون في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا (خصوصاً في الخليج) ولتطوير حلٍّ للشركات".

إن بقاء "تشيتزو" شخصية عند التعامل مع الزبائن عن طريق شركات كبرى هو رهن بما سيحصل بعد مرحلة الاستثمار والنجاح اللذين ستحملهما السنة المقبلة للموقع.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة