شركتا رؤوس أموال مخاطرة تستثمر في شركات صغيرة تونسية

اقرأ بهذه اللغة

لقد تمّ تحديث هذا المقال في تاريخ 3 كانون الثاني/ يناير لمواكبة المستجدات. 

تونس بلدٌ متميز بالفعل، فمن الصعب معرفة ما يجري داخل البلاد ما لم تكن تعيش فيها. ومع ذلك، يشتكي رواد الأعمال في تونس من صعوبة اكتشاف الحلول المتوفرة أمامهم. 

لذا، لا يمكنك تخيّل مدى مفاجأتي وحماستي عندما اكتشفت منذ بضعة أشهر أنّ تونس تضمّ شركتي استثمار مخاطر تأسيسي منذ عام، هما "كابيتال ليس" CAPITALease و"ستارتب فاكتوري" Startup Factory، وكلاهما تعملان منذ أكثر من عام وتركزان على الشركات الناشئة المبتدئة. 

وهذا خبر جيد بخاصة وأنّ صندوق المغرب الرقمي قد أوقف استثماراته هذا العام، مؤمّنًا استثمارًا تأسيسيًّا لبرامج قروض مدعومة من الحكومة، مثل المركز المغربي للابتكار. ولم يسعني إلا أن أسأل ما هو وضع "كابيتال ليس" و"ستارتب فاكتوري" في بيئة حاضنة حديثة النشأة. 

رأس المال المخاطر اسم على مُسمّى

تتولى إدارة "كابيتال ليس" شركة الخليج المتحدة للخدمات المالية (UGFS)، وهي شركة إدارة أملاك تدير صناديق شركات في البورصة وصناديق أسهم خاصة وقد قررت أن تجرب حظها في مجال رأس المال المخاطر منذ عامين، وفقاً لرئيس الشركة التنفيذي في شمال إفريقيا، محمد فراد. وتقوم شركة الخليج للخدمات المالية أيضًا بإدارة "ستارتب فاكتوري" التابعة لشركة الاتصالات "تونيزيانا" Tunisiana. 

ويتابع فراد قائلاً إنّ شركة UGFS لا تعتمد في الواقع على "كابيتال ليس" أو "ستارت أب فاكتوري" لتحقيق الأرباح؛ فهي ترتكز على أوراق الشركات المالية والأسهم الخاصة لفعل ذلك. إنّما تأمل UGFS أن تحكم قبضتها على الشركات الناشئة التي استثمرت فيها ومتابعتها.

أُطلقت منذ عام شركتا "كابيتال ليس" و"ويكي ستارت أب" WikiStartup وهي شركة حاضنة تهدف إلى مساعدة الشركات الناشئة التي استثمرت فيها "كابيتال ليس" وتطويرها، كما وقبول احتضان شركات أخرى مقابل رسمٍ محدد. غير أنّني لم أتمكن من معرفة ما إذا كان الشركات التي استثمرتا فيها تدفع أيضًا هذا الرسم أو لا. 

كما وأطلق الصندوق في ما بعد نموذجاً مشابهاً مع شركة الاتصالات الرائدة "تونيزيانا" سمّاه "ستارتب فاكتوري". قامت UGFS بإطلاق هذه الشركة الحاضنة وصندوق رأس المال المخاطر وهي تتولى إدارتهما أيضاً. وهو وضع مربح للطرفين، فـ UGFS تريد مشاركة المخاطر مع طرفٍ آخر، و"تونيزيانا" تريد أن تبدي للعلن أنّها تهتم بالاقتصاد التونسي وبخلق فرص عمل. وقد كرست شركة المحمول فريقاً مؤلفاً من ثلاثة موظفين للشركة الحاضنة.

ويضيف فراد أنّ كلّ صندوق تتم إدارته على حدة غير أنّهما يتبعان النموذج نفسه فيحتضنان الشركات الناشئة من ثلاثة إلى تسعة أشهر بحسب احتياجات الشركة المعنية، ويقدمان لها الإرشاد والتدريب وخدمات الاحتضان المعتادة، ثم يقدمان لها الإرشاد لستّة إلى تسعة أشهر أخرى خلال مرحلة تلقي الاستثمار والمتابعة. 

رأسمال متزايد

بلغت ميزانية "كابيتال ليس" مليون دينار تونسي، و"ستارتب فاكتوري" مليونين ونصف مليون دينار تونسي حتى الآن، أي ما يعادل 300 ألف دولار فقط. يتراوح تمويل الشركات التي تستثمران فيها ما بين 20 و 70 ألف دولار وتأخذان دائمًا نسبة أسهم قليلة.  

غير أنّه يُتوقع أن يتغير ذلك مع ترقّب "ستارتب فاكتوري" استثمارًا من صندوق الصداقة القطري الذي اختار الاستثمار في تونس هذا العام. كما انضم عدة شركاء ساهموا إماّ مالياً أو عينياً، بما فيهم "مايكروسوفت" التي ساهمت بما يساوي ثلاثة ملايين دولار من البرمجيات.

كما يُتوقّع أن تنمو الشركة الحاضنة أكثر مع كشف "تونيزيانا" عن فسحة ألف متر مربع ستستضيف فيها كل الشركات الناشئة التي تحتضنها "ستارتب فاكتوري" وذلك بحلول الفصل الأول من 2014.  

من الصعب الآن معرفة ما حجم عائدات UGFS إذ ما زالت هذه الأخيرة متكتمة جداً عن الموضوع. كل ما تمكنت من معرفته هو أنّ  "ستارتب فاكتوري" استثمرت في تسع شركات ناشئة و"كابيتال ليس" في ثلاث حتى الآن.  

إن استطاعت شركة الخليج المتحدة للخدمات المالية التوسع عالميًّا والوصول إلى أشواق في الخارج، فلديها فرصة جيدة في تطوير بيئة ريادية قابلة للصمود. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة