لماذا أصبحت الاعلانات على المحمول ضرورة للمسوقين؟ [انفوجرافيك]

اقرأ بهذه اللغة

info

مع وجود أكثر من 366 مليون مستخدم للهواتف المحمولة في المنطقة، يلقى الإنتشار المتسارع للهواتف المحمولة، والتوسع المستمر في إتجاهات إستخدامها إهتماما كبيرا من الجميع. وتناولنا في ومضة من قبل مرات عديدة الدور الحيوي الذي أصبحت تلعبه الهواتف المحمولة والذكية في القطاعات المختلفة، والآليات المتاحة أمام رواد الأعمال لإستغلال هذا النمو الكبير في عدد مستخدمي الهواتف المحمولة. ومما لا يقل أهمية تسليط الضوء على ضرورة وكيفية إستهداف جمهور مستخدمي الهواتف المحمولة بالحملات الدعائية والتسويقية، وهو ما الذي كانت تُهمله ٨٧٪ من وكالات التسويق منذ عامين فائتين فقط.

يتفقد 60% من المستخدمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هواتفهم الذكية مرتين على الأقل يوميا، ويستخدم 46% من هؤلاء المستخدمين هواتفهم في الحصول على معلومات حول المنتجات والخدمات التي ينوون شراؤها.

ويشير الإنفوجراف التالي، والذي نشرته شركة OTS السعودية المتخصصة في حلول التواصل والتسويق الرقمي، الى الإرتباط الحالي بين المستخدمين وهواتفهم المحمولة، والدور الذي تلعبه هذه الهواتف في حياتهم اليومية، ما يجعل من إستهداف الهواتف المحمولة ومستخدميها أداة ضرورة الإستخدام أمام المسوقين.

وعلى الرغم من إمتلاك المملكة العربية السعودية لأعلى معدلات إنتشار الهواتف المحمولة في العالم، إلا أن المستخدمين في مصر وفقا لهذا البيان هم الأكثر تعلقا بهواتفهم، حيث يُبدي 54% من المستخدمين في مصر إستعدادهم للتخلي عن حواسيبهم الشخصية وإستبدالها بالهاتف الذكي، بينما يستعيض 35% منهم بهواتفهم عن مشاهدة التلفاز.

وبالإشارة الى أهمية إمتلاك الشركات الناشئة لموقع خاص بها معد خصيصا لمستخدمي الهواتف المحمولة، يوضح الإنفوجراف أن 24% من المستخدمين في المنطقة يستخدمون هواتفهم المحمولة في زيارة الموقع الخاص بالشركات أو المتاجر التي يتعاملون معها، وأن أكثر من نصف هؤلاء العملاء المحتملين (57%) لن يقوموا بتوصية أصدقائهم وزملائهم بالتعامل مع شركة ما إذا ما كان التصميم الخاص بموقعها الإلكتروني سيئ عند مطالعته عبر الهاتف المحمول.

لا يُعد الموقع الإلكتروني المخصص للهواتف المحمولة هو الوسيلة الوحيدة المتاحة أمام المسوقين لإستهداف مستخدمي الهواتف في المنطقة، فلا تزال الرسائل النصية القصيرة SMS وسيلة دعائية فعالة. وتشير الإحصاءات الى أن 99% من الرسائل النصية القصيرة التي تصل لمستخدمي الهاتف في المنطقة يتم قراءتها خلال 3 دقائق من تلقيها، كما تؤكد على نجاح البرامج التسويقية التي تعتمد على هذه الوسيلة في تحقيق زيادة في الإيرادات بلغت 40%، فضلا عن شعور العملاء بالرضا من حصولهم على قيمة مضافة من خلال العروض الترويجية.

تتجه ميزانية الدعاية والإعلان عبر الوسائل الإلكترونية الحديثة في المنطقة الى الزيادة، ومن المتوقع أن يتجاوز إجمالي الإنفاق الإعلاني عبر تلك الوسائل بحلول عام 2017 حاجز المليار دولار أمريكي. وستُوجه نسبة متصاعدة من هذه الميزانية الى وسائل التسويق المختلفة عبر الهواتف المحمولة، الرمر الذي يجعل من الضروري للمسوقين دراسة الوسائل الدعائية المختلفة لإستهداف فئة مستخدمي الهواتف المحمولة.

Infograph1

Infograph2

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة