خمس نصائح لإدراج صفحتك ضمن نتائج المقالات التفصيلية في جوجل

اقرأ بهذه اللغة

ما إنّ يضيف "جوجل" خاصية جديدة على نتائج البحث حتى تبدأ الشركات الذكيّة بتدوين الملاحظات حول الفرص الجديدة التّي ستتمكّن من الاستفادة منها. وفي شهر أغسطس/آب، أعلن "جوجل" عن إضافة جديدة إلى صفحة نتائجه الغنية أصلاً: المقالات التفصيلية In-Depth Articles.

ما هي خاصية المقالات التفصيلية؟ 

بحسب ما أورده "جوجل"، المقالات التفصيلية هي الحل الأنسب عندما يبحث مستخدمو "جوجل" عن "شخص، أو إسم منظمة أو أي موضوع عام وشامل آخر". والهدف هنا هو إظهار نتائج مفصّلة عالية الجودة لمساعدة الباحثين على الاطلاع على موضوع معيّن. 

كيف تبدو نتيجة البحث عن المقالات التفصيلية؟

تظهر المقالات التفصيلية في نتائج البحث في خانة خاصة، وذلك عند القيام بأبحاث واسعة وعامة. فمن بين العبارات الرئيسيّة التي تؤدي إلى ظهور مقالات تفصيلية في نتائج البحث نسمّي على سبيل المثال: "اقتصاد" و"زراعة" و"تحسين نتائج محرّك البحث"، و"فيزياء" و"مشاهير" وغيرها من العبارات الأخرى الشاملة حيث يصعب تحديد ما يرغب المستخدم في الاطلاع عليه.

كيف أدرج شركتي ضمنها؟

من الواضح أنّ هناك عمليّة انحياز واضحة للشركات الكبيرة، فبحسب دراسة رائعة أجراها موقع "موز" Moz، شكّلت مقالات صحيفة "نيويورك تايمز" New York Times  خمس النتائج المختبرة، لكنّ هذا الأمر قد يكون يعود إلى النفوذ الكبير الذي تتمتع به الشركات الكبيرة على الإنترنت، وصفحات إلكترونية يمكن الوصول إليها من روابط مختلفة ومؤشرات جودة تظهر أن محتواها جدير بالقراءة والثقة.

ومع ذلك، فإنّ ساحة المقالات التفصيلية ليست محصورة بهذه العلامات الكبيرة، فيقول باندو ناياك، أحد الموظفين الفنيين في "جوجل" إنّ الباحثين سيجدون "كتّاباً ومدونات ومنشورات أقل شهرة" في هذه النتائج، حتّى ولو كان يجدر العمل بعد على هذا الموضوع.

ولكن، من حسن حظّ الشركات الصغيرة أنّ "جوجل" قدّمت لها الإرشادات لمساعدتها على الظهور في نتائج المقالات التفصيلية:

1. استعمال ترميز موقع Schema.org

لا تشبه محرّكات البحث الناس، فلا يمكنها بالفطرة تحديد ما إذا كانت مجموعة من الأرقام تشكّل عنواناً أم لا، أو ما إذا كان Happy Gilmore عنوان كتاب أم فيلم. لذلك ولمساعدة محرّكات البحث على فهم ما تدخله من معلومات، يمكنك أن تضيف لغة ترميز موقع schema.org لإعطاء محرّك البحث المزيد من المعلومات عن الأمور التي تذكرها، سواء كانت أشخاصًا، أماكن، أشياء، وصفات أم نشرات. هذه اللغة تدعى "سكيما" Schema، وتستعملها مواقع "بينغ" Bing، و "جوجل" و"ياهو" أيضاً. إذا أردت الظهور في نتائج المقالات التفصيلية، احرص على استعمال المخطّط التالي:

-        عنوان (headline)

-        عنوان بديل (alternativeHeadline)

-        صورة (image)

-        تاريخ النشر (datePublished)

-        نصّ المقال (articleBody)

 

2. تشغيل خاصية التعرّف على المؤلّف عبر Google+ Authorship

إن رأيت نتيجة بحث مع صورة الكاتب إلى جانبها، فهذا يعني أنك تعرّفت على المؤلّف. 

تنفيذ خاصية التعرّف على المؤلّف أمر بغاية السهولة، وجلّ ما تحتاج إليه هو صفحة على "جوجل بلاس". إنّ التعرّف على المؤلّف فكرة رائعة، حتّى ولو لم تكن تهدف إلى الظهور في نتائج المقالات التفصيلية، فقد أظهرت الدراسات أن نتائج البحث المرفقة بصورة للمؤلّف تحظى بانتباه أكبر لدى الباحثين.

3. استعمال ترقيم مناسب للصفحات Pagination وتوحيد أشكال البيانات Canonicalization

غالباً ما تمتد المقالات التفصيلية الطويلة على صفحات كثيرة من الموقع الالكتروني، ولكن، لا يمكن لـ "جوجل" دائماً معرفة أي صفحات مرتبطة ببعضها. لذا فإضافة رمز "رابط=تالي" “rel=next” ، و "رابط=سابق" “rel=prev” في المكان المناسب يساعد محرّكات البحث على فهم أن تلك الصفحات المنفصلة هي في الواقع متصلة ببعضها.

عليك أيضاً أن تستخدم رمز "رابط=بياني" “rel=canonical” لتوجيه صفحات مقالتك إما إلى صفحة رؤية المقال الكامل “View All”، أو إلى كلّ صفحة منفصلة من المقالة. ولكن، لا توجّه “rel=canonical” إلى الصفحة الأولى من مقالتك.  

4. تحديد شعار الشركة المفضّل

يطلب "جوجل" من الناشرين مشاركة شعار الشركة المفضّل لمساعدتها على اتخاذ القرار بنشر مقالتك. وهنا أيضاً، يجب أن يكون لديك صفحة على "جوجل بلاس" تربط موقع الإلكتروني. وعليك بعدئذٍ أن تنفذ خاصية ترميز الشركة على صورة الشعار الموجودة على موقعك الإلكتروني. 

5. على المعلومات أن تكون متاحة بالكامل وألا تحتوي الصفحة على أي معلومات محظّرة

يجب استعمال خاصية "النقرة الأولى مجاناً" First Click Free للحرص على أن يتمكن "جوجل" من تصفح مقالتك وتقديم نتائجك. 

لكنّ القيام بذلك ليس كافٍ!

إنّ تنظيم معلوماتك بالشكل الصحيح ليس كافٍ لإدراج مقالتك في نتائج المقالات التفصيلية. فخيار "جوجل" في عرض المعلومات حسابيّ، ما يعني أنّ عوامل عدة كالنطاق domain، والثقة، وجودة المعلومات، والروابط، والكثير من العوامل الأخرى التي يأخذها "جوجل" أيضاً في الاعتبار لتصنيف المواقع الإلكترونيّة.

وقد يؤدي طول المقال دوراً أيضاً، كون المقالات التفصيلية تحتوى على معلومات أكثر. تتراوح التقديرات بحسب موقع "هابسبوت" Hubspot بين 2000 و 5000 كلمة، ولكن، يجب الحذر من الانشغال بعدد الكلمات بدلاً من التركيز على النوعيّة. 

هل تستحقّ المقالات التفصيلية انتباهك؟

بالطبع يجب طرح هذا السؤال: هل تكريس الشركة لوقتها وطاقتها للظهور ضمن المقالات التفصيلية مهمّ لعملها؟

نظراً لكون هذا النوع من النتائج يظهر عند البحث عن مواضيع عامة وواسعة النطاق حيث لا ينوي المستخدم الشراء، فإنّ قيمة الظهور في هذه النتائج أمرٌ مشكوك فيه.

كما أنّ كثرة عدد الزوار لا يعني بالضرورة ازدياد عمليات الشراء، غير أنّ الشهرة مفيدة لشركتك، فالفائدة الحقيقيّة من ابتكار المحتويات والصفحات هو التسويق والتعرف إلى الزبائن المستهدفين عندما يكونون في مرحلة معينة من عملية الشراء، حيث تساعدهم هذه الصفحة على اتخاذ قرار المضي قدماً في هذه العملية.

وإذا طلبت نصيحتي، لقلت لك: "أسرع وضع الرموز المناسبة على محتوياتك بالطريقة الصحيحة، واصرف بعض الوقت في تنفيذ مخطّط ورموز "سكيما" والتعرف على المؤلّف بالطريقة المناسبة، فهذه الأمور بالغة الأهمية لشركتك مهما كانت محتويات صفحتك.

ولكن بدلاً من العمل جاهداً على الظهور في هذه النتائج، ركّز جهودك على كتابة وتسويق محتويات ممتازة تركّز على الزبائن، وذلك سيؤثر أكثر على النتيجة النهائية.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة