أنغامي تطلق خدمة لبث الموسيقى بدولار

اقرأ بهذه اللغة

قبل عام تقريباً، ذكر مدير شؤون تطوير الاستراتيجية والأعمال في "أنغامي"، جورج عودة، لـ"ومضة" أن المنصة ستتحوّل الى أكبر قائمة محتوى للموسيقى العالمية والعربية على الانترنت في المنطقة العربية.

منذ ذلك الحين، تحاول منصة بثّ الموسيقى على المحمول والويب، التي ولِدت في لبنان والتي تخدم كل المنطقة العربية، أن تكتشف ما ينتظره محبو الموسيقى. وعملت "أنغامي" على مجموعة من التحسينات  في تصميمها وأطلقت منصات جديدة (باتت متوفرة على الآيباد منذ بداية هذا الشهر) وعقدت شراكات مع شركات عالمية لانتاج الموسيقى أو labels لزيادة عدد الأغاني وقاعدة مستخدميها.

يبدو أن مهمة "أنغانمي" في تسهيل حياة المستخدمين قد أثمرت. يتوفر حالياً أربعة ملايين أغنية على المنصة، عدد سيتضاعف في الأشهر الثلاثة المقبلة، بلغ عدد التنزيلات حتى الآن 4،3 مليون تنزيل من كل أنحاء العالم (هناك مستخدمون من كل العالم باستثناء الفاتيكان). وتطمح "أنغامي" بأن يصل عدد المستخدمين الى 10 مليون في 2014 وتتوقّع نمواً بنسبة 20% من شهر الى آخر هذا العام.

وفقاً للمؤسس الشريك ورئيس قسم التكنولوجيا، إيلي حبيب، لم يكن مفاجئاً أن تطلّ المملكة العربية السعودية كأكبر سوق للمنصة، مع مليون تحميل، تليها مصر.

بما أن سكان المنطقة معتادون على قرصنة الموسيقى عوضاً عن الدفع للاستماع اليها، سهّل فريق "أنغامي"  فكرة الدفع لأنه مقتنع أن نموذج الاشتراك المدفوع الذي يعتمده ما زال فكرة جيدة.

وفي هذا الاطار أعلنت "أنغامي" عن شراكة مع ألفا، أحد المشغّلين الرئيسيين لشبكة المحمول في لبنان، عنوانها "ألفا أنغامي" Alfa Anghami وتسمح للمستخدمين ببث غير المحدود للموسيقى.

تقدّم الحزمة خدمتَين. مقابل دولار واحد شهرياً، يستطيع مستخدمو "ألفا" الاستماع الى الموسيقى على الانترنت وحفظ 20 موسيقى من دون استخدام الانترنت والحصول على 150MB من الـ3G  المخصصة لـ"أنغامي". أما مقابل 3،99 دولار شهرياً، فيستطيع المستخدمون الحفاظ على عدد غير محدود من الأغاني من دون استخدام الانترنت والحصول على 750MB من الـ3G المخصصة لتطبيق "أنغامي".

ووصف الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك لـ"أنغامي"، إيدي مارون، خطة الدولار الواحد بأنها "ستقلب القطاع رأساً على عقب". "إنها المرة الأولى في المنطقة ومعظم العالم تُدمج الموسيقى وخدمات بيانات الـ3G بهذا السعر."

وتعتبر هكذا حزمة منطقية بالنسبة للشركة الناشئة وشركة الاتصالات. يقول حبيب "أبرز شكاوى المستخدمين كانت التكلفة الباهظة لخدمة الـ3G واشتراك "أنغامي". ورأينا أن مشغليّ المحمول يستثمرون في تقديم خدمات مختلفة لزبائنهم الشباب." 

وبدأت خدمة "ألفا أنغامي" تطلّ تدريجياً على اللافتات الاعلانية في بيروت وتظهر ثلاثة فنانين الذين، معظم جمهورهم من الشباب، على الأرجح، مدمنين على الهواتف الذكية: نانسي عجرم، أنطوني توما وشاكيرا. وتخطط الشركة الناشئة لحملة إعلانات منتشرة في الأشهر المقبلة.

الا أن مهمة اقناع شركاء "أنغامي" من الشركات الكبيرة كـ"روتانا"Rotana و"بلاتينوم ريكوردز" Platinum records و"مزّيكا"Mazzika و"ميلودي" Melody و"يونيفرسيل" Universal و"سوني" Sony و"إي أم أي" EMI و"وارنر" Warner من الموافقة على المشاركة في هذه الخدمة الرخيصة لم تكن سهلة. ويضيف حبيب "احتجنا الى أن نُثبت أنفسنا أولاً من أجل اقناع الأسماء الكبيرة."

وبدأت الحزمة تلقى اقبالاً حتى قبل اطلاقها الرسمي؛ آلاف المستخدمين اشتركوا بالخدمة في الأيام الخمسة الأخيرة. وفقاً لحبيب، "هذا اثبات أن الحاجة موجودة ولم يكن علينا الا أن نُطلق الخدمة بالسعر المناسب."

تعمل الشركة الناشئة على اطلاق هذا النموذج مع 14 مشغلّ هواتف محمولة في عدد من دول المنطقة.

ولا شك أن ابرام شراكات حصرية مع أسماء عربية وعالمية كبيرة مكلف جداً مما يصعّب على شركة ناشئة كـ"أنغامي" تحقيق الاستدامة في عام واحد فقط. ويقول حبيب "نتوقّع أن نبدأ بجني الأرباح عام 2014 بعد اطلاقنا لحملات اعلانية واسعة."

"وضعنا أفضل بكثير من أيّ شركة أخرى تعمل في القطاع نفسه في المنطقة."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة