الهواتف المحمولة تقود نمو الإنفاق الاعلاني العالمي

اقرأ بهذه اللغة

Mobile

تلعب الاعلانات عبر المحمول دوراً محورياً في الحقبة المقبلة وستحظى باهتمام متزايد من الشركات الصغيرة والكبيرة. فقد تعددت التقارير حول مدى إرتباط المستخدمين في المنطقة بهواتفهم المحمولة، وأهمية الإعلان عليها لإستهداف شريحة إضافية من العملاء والتأثير فيهم، والمعدلات المنتظرة لنمو الإنفاق الإعلاني على المحمول. 

يتجاوز عدد الهواتف المحمولة في المنطقة العربية عدد قاطني دول هذه المنطقة، إذ تبلُغ نسبة إنتشار الهواتف المحمولة بين المواطنين في المنطقة 109%، وتصل هذه النسبة الى ذروتها في السعودية حيث تبلُغ 185,5%. ويرتبط هؤلاء المستخدمين بهواتفهم إرتباطا وثيقا، إذ يتفقد 60% منهم هواتفهم أكثر من مرتين يوميا. 

ولا يقتصر الأمر على المعلنين فقط، فتشير توقعات المحللين دوليا الى تبني الشركات الحملات الإعلانية عبر الهواتف المحمولة لبناء علاماتها التجارية، كما ويشير تقرير لـ"بيزنيس إنسيدر" Business Insider الى توجه المعلنين نحو تبني نوعية الإعلانات الموجهة الى مستخدمي الهواتف المحمولة إعتماداً على البيانات المتعلقة بطبيعة إهتماماتهم وإستخداماتهم لهواتفهم.

ومن ناحية أخرى، يشير تقرير "توقعات الإنفاق على الإعلانات" الذي نشرته وكالة "زينيث أوبتيميديا" Zenithoptimedia مؤخراً الى توقع نمو الإنفاق الاعلاني الدولي من 3,6% في العام 2013 إلى 5,3% في العام 2014 ومن المقرر أن تستمر حالة النمو لتصل إلى 5,8% في العامين 2015 و2016. وسيكون المحرك الأساسي لهذا النمو هو زيادة الإنفاق على الإعلانات الموجهة الى مستخدمي الهواتف المحمولة.

ووفقا للتقرير نفسه، يُتوقع أن يصبح الإنفاق الإعلاني عبر الهواتف المحمولة رابع أكبر وسيلة إعلانية في العالم خلال العامين المقبلين، حيث سيساهم قطاع الهواتف المحمولة بإنفاق إعلاني إضافي بنسبة 36% بين العامين 2013 و2016، ليساهم بـ7,7% من إجمالي الإنفاق الإعلاني، مقارنة بـ2,7% في الوقت الحالي، ليتفوق على الاعلانات على الراديو والمجلات والإعلانات الخارجية.

وقد نمت سوق الإعلانات على الهواتف المحمولة بشكل ملحوظ وبنسبة 82,8% عالمياً خلال عام 2012، وذلك بحسب تقرير لوكالة "إنترنت أدفيرتيزينج بيرو" Internet Advertising Bureau - iab، لتبلغ القيمة الكلية لهذه السوق 8,9 مليار يورو، إستحوذت منطقة الشرق الأوسط على 85 مليون يورو منها العام الماضي، مقارنة بـ50 مليون يورو العام الذي سبقه.

وعلى الصعيد العالمي، يُؤيد تحليل آخر النمو في هذا المجال، وإن إختلفت الأرقام والتي تشير الى نمو الإستثمارات في اعلانات المحمول سبع مرات أسرع من الاستثمارات في الاعلان على الكمبيوتر، اذ تنمو اعلانات المحمول بنسبة 77% عام 2013، ويتوقع هذا التقرير ان تنمو بنسبة 56% في 2014 و48% في 2015.

ويبدو أن الرسائل النصية القصيرة SMS لا تزال هي الوسيلة الإعلانية الأكثر شعبية الموجهة لمستخدمي الهاتف المحمول في المنطقة، حيث تشير الإحصاءات الى أن 99% من الرسائل النصية القصيرة التي تصل لمستخدمي الهاتف في المنطقة يتم قراءتها خلال 3 دقائق من تلقيها، كما تؤكد على نجاح البرامج التسويقية التي تعتمد على هذه الوسيلة في تحقيق زيادة في الإيرادات بلغت 40%، فضلا عن شعور العملاء بالرضا من حصولهم على قيمة مضافة من خلال العروض الترويجية.

مما لا شك فيه ان الإنفاق الإعلاني على الدعاية الموجهة الى مستخدمي الهاتف المحمول تتجه الى زيادة مضطردة، وهو ما يُفسر لماذا أصبحت الاعلانات على المحمول ضرورة للمسوقين، وأصبح فهم هذه السوق، والوسائل الإعلانية المتاحة لإستغلالها ضرورة حيوية في هذا الوقت.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة