رائد أعمال باكستاني يؤسس شبكة إجتماعية تعليمية

اقرأ بهذه اللغة

Dailythemes

"نحن أول شبكة إجتماعية يُريد الآباء أن يواظب أولادهم على إستخدامها"، هكذا يقول حسن صديقي، الرئيس التنفيذي لموقع "ديلي ثيمز" DailyThem.es، وهو منصة للكتابة والتعلُم التفاعلي تعتمد على مشاركة المعرفة بين المستخدمين بهدف مساعدتهم على الإستفادة من خبرات بعضهم البعض في تطوير مهاراتهم وأسلوبهم في الكتابة.

ولد صديقي في باكستان وترعرع بين كندا وباكستان، وتخرج من جامعة Yale، ثم إستقر في الولايات المتحدة الأمريكية وهو يبلغ ٢٧ عاما اليوم. صديقي هو احد ثلاثة مؤسسين لــ"ديلي ثيمز"، وكانوا قد لتقوا جميعاً في الجامعة.

وأسست "ديلي ثيمز" في ٢١ من أكتوبر/تشرين الأول الماضي كمنصة للتعلُم التفاعلي لمساعدة من يطمحون الى الإرتقاء بمهاراتهم الكتابية. ويكتب مستخدمي الموقع مقالات تتكون كل منها من ١٠٠ كلمة بصفة منتظمة، دون أن يهتموا بطبيعة أو جودة المحتوى الذي يصنعون.

وتقوم المنصة بتصنيف المستخدمين الى طبقات بحسب مهارتهم في الكتابة، ليساعد الأكثر خبرة أقرانهم الأقل خبرة، ويتم نشر المقالات المكتوبة تحت أسماء مستعارة دون التصريح بهوية كاتبها الحقيقية. كما ويمكن لبقية المستخدمين إبداء إعجابهم بالمقال، التعليق عليه، أو توجيه النصيحة الملاحظات للكاتب وإضافة المراجعات.

وبدافع من معيشته وعمله في العديد من الدول، أدرك صديقي ورفاقه أن بعض الدول تمتلك مجتمعاتها المغلقة على الإنترنت بسبب حاجز اللغة، مثلما يحدث مع الشبكات الإجتماعية في الصين مثل "ويبو". ويقول "قررنا أن نخلق منصة مرحة للكتابة، ومجتمع لتبادل المعرفة والتعلُم بشغف"، بهدف التغلب على الحواجز اللغوية التي تعزل المجتمعات.

كما ويخبرنا صديقي أن "ديلي ثيمز" يمتلك مستخدمين من أكثر من ٥٠ دولة، وأن قاعدة مستخدميه اليوم تتخطى الألف مستخدم. ويُمثل المستخدمين في المنطقة العربية مجتمع مستهدف للمنصة، حيث يهتم الكثير من الأفراد في المنطقة بتعلُم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية، وتُكتب الكثير من المعاملات والمراسلات على الإنترنت باللغة الإنجليزية.

ويعتقد صديقي أن "ديلي ثيمز" مجتمع متفرد من نوعه، ويوضح قائلا "نحن أول شبكة إجتماعية تدعو الى التعلُم". بالفعل فإنه بالنظر الى المنصة كمجتمع للكتابة، فإن أقرب منافسيها هي منصات التدوين المصغر مثل "تمبلر". ولكن "ديلي ثيمز" يختلف من حيث كونه يُعنى بالأساس بعملية الكتابة وتزويده للمستخدمين بأدوات التحليل والحصول على الملاحظات والمراجعات للمقالات المكتوبة.

يتطلع فريق عمل "ديلي ثيمز" الى تطوير المنصة، حيث يعملون حاليا على تصميم تطبيق للهواتف المحمولة، كما يعد صديقي بمزيد من الإضافات، "نحن لا نزال في مراحل أولية، ونعمل على بناء الكثير من الخواص والأدوات لجعل الكتابة باللغة الإنجليزية نشاطاً مرحاً وإجتماعياً. توقعوا معنا تجربة كتابة مرحة دائما".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة