صمّم تطبيقات بنفسك مع 'موبي بص'

اقرأ بهذه اللغة

 Mobibus

في زمن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم وريادة الأعمال، كل الوسائل مرحّب بها لاسيما أن معظم هذه الشركات تحتاج الى كل فلس للتطوّر والتوسّع. في هذا الإطار، أطلّ  مؤخراً مشروع جديد لتطوير التطبيقات الذكية "موبي بص" Mobibus من دبي.

يعتبر هذا المشروع منشئ تطبيقات للهواتف النقالة في االمنطقة العربية يقوم على مبدأ "صمم بنفسك" Do it yourself ويفتح المجال أمام الشركات المتوسطة والصغيرة وأصحاب المشاريع ورجال الأعمال والأفراد، تصميم تطبيقات في أسرع وقت وأقل كلفة، وبعيداً عن أي تعقيدات.

قد نجد في العالم العديد من الشركات المماثلة مثل Infinite Monkeys التي تستهدف المستخدم العربي أو "أب ماكر" App makr الأميركية التي بنت شعبية عالمية واسعة أو "ابس بار"  Appsbar التي انطلقت عام 2011. الا أن "موبي بص" تنفرد بكونها الأولى من نوعها افي العالم من حيث انها تقّدم خدمات متعددة اللغات. "مع موبي بص، يُصمّم التطبيق باللغتين العربية والانجليزية خلافاً لصانعي التطبيقات التقليديين الذين يبتكرون تطبيقاً مدفوعاً لكل لغة"، بحسب محمد جهماني، المؤسس الشريك.

ولِدت فكرة "موبي بص" قبل عامَين. فيُخبرنا جهماني أنه اقترح على أحد شركائه، حسام أبو زعلان، أن يتخلى عن منصب مرموق في أحد أهم المصارف الكويتية لتأسيس هذه الشركة. ثم انضمّ اللبناني بيار عزام. فاستثمر المؤسسون الثلاثة من أموالهم الخاصة في الشركة وشكلوا فريقاً من سبعة موظفين يعملون بدوام كام لتُبصر "موبي بص" النور بعد ١٨ شهراً خلال فعالية"جايتكس ٢٠١٣" في محاولة لجسّ نبض السوق وتمهيد الطريق لحملة تسويقية أكبر.

توفّر "موبي بص" فرصةتصميم تطبيقك بنفسك في ثلاثة خطوات بسيطة. فبعد عملية التسجيل، يبدأ المستخدم  بالتصميم مباشرة. يختار المظهر وشكل الأيقونات والألوان. بالاضافة الى أنه يستطيع اختيار نمط القائمة (علامة التبويب، الجدولة أو لوحة التحكم) وتحميل الصور (صورة الخلفية، شاشة الدخول وشعار العلامة التجارية). كما ويتيح "موبي بص" للمستخدم تحميل أيقونات وصور مختلفة ليخصّص أكثر فأكثر تطبيقه.

وبعد الانتهاء من التصميم، تبدأ عملية "إدارة المحتوى". فهنا، يختار المستخدم الأخبار والروابط والمعلومات التي يريد نشرها وأين. ثم يدفع رسم الاشتراك وينشر تطبيقه الذي سيكون متوفراً على أنظمة "أندرويد" و"آي أو أس". عملية بسيطة تحتاج الى بعض التركيز والذوق الرفيع فقط!

ولا بد من الاشارة الى أن المستخدم يستطيع في أي وقت أن يقوم بالتعديلات. يمنحه التطبيق "السلطة" لدخول نظام إدارة المحتوى" CMS. فبالتالي، كما يشرح لنا جهماني يستطيع صاحب مطعم مثلاً أن يضيف تحديثات على قائمة الطعام أو الخدمات المقدمة بنفسه من دون اللجوء الى المطورين والمبرمجين مما يوفّر عليه المال والكثير من الوقت.

وتتراوح رسوم الاشتراك بين ١٢٥ دولار شهرياً كرسم سنوي أو ١٥٠ دولار شهرياً  كرسم فصلي. وحتى الآن، تملك "موبي بص" نحو ٥٠٠ مستخدم يعملون على تطوير تطبيقاتهم. الا أن المشكلة التي تواجه الشركة هي أن مفهوم "صمم بنفسك" ما زال جديداً ولم يعتد عليه المستخدمون بعد مما يحدّ من التجاوب لأن "كثيرين يفضّلون دفع الأموال للحصول على تطبيق جاهز ١٠٠٪"، بحسب جهماني.

فلم يكن على "موبي بص" الا أن تُقّدم خدمة "نصممه من أجلك" حيث يدفع المستخدم مبلغاً اضافياً لتصّمم "موبي بص" التطبيق له.

خدمة الشركات الكبرى

تُقدّم "موبي بص" خدماتها أيضاً للشركات العملاقة التي تشكّل، حتى اليوم، أكبر شريحة لزبائنها.

وبالاضافة الى توفير المال والوقت تساعد "موبي بص" هذه الشركات على تطوير تطبيقات كبيرة تحتاج الى تقنية وإعدادات غير متوفرة في "صممّ بنفسك". الا أن جهماني يؤكّد أن ٦٠٪ من هذه التطبيقات تصمم عبر "صمم بنفسك".

حتى الآن، قامت "موبي بص" بتصميم تطبيقات لست شركات كبرى. ويذكر جهماني، على سبيل المثال، متاجر"سيتي سنتنر" City Center التي تملك ١٢ متجراً في المنطقة العربية.

يبقى هدف "موبي بص" أن تتوّجه أولاً وأخيراً للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال. وبهذا الصدد، تريد ان تفصل خدماتها للشركات العملاقة. خطوة ستحتاج الى الانتظار. فبعد أن استثمر المؤسسون أموالهم الخاصة لاطلاق المشروع، بدأوا يجنون المال بفضل خدماتهم لهذه الشركات لا لتلك الصغيرة والمتوسطة أو للأفراد. ولا أشكّ في أن هذا الهدف لن يكون بعيد المنال كثيراً لاسيما أن "موبي بص" تسمح لأشخاص عاديين يملكون فقط اساسيات التكنولوجيا في أن يتحوّلوا الى مطوّري تطبيقات بسيطة وغير معقدة.

ملاحظة: أبرم برنامج بطاقة ومضة شراكة مع "موبي بص".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة