من هي الشركات الفائزة في مسابقة قوّة المرأة في العمل؟

اقرأ بهذه اللغة



قامت اليوم مؤسستا "أشوكا لصناعة التغيير" Ashoka Changemakers و"جنرال الكتريك" General Electric بالإعلان عن الفائزات في مسابقة "قوة المرأة في العمل: ابتكارات لتحقيق المساواة الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". والمشاريع الثلاثة المتأهلة للجولة النهائية هي خدمة نقل بالباص، وسوق للرعاية الصحية ومنصة لأداء الأعمال عن طريق الاتصالات.

وأفادت مرزينا ظكوسكا (Marzena Zukowska) مديرة الإعلام والاستراتيجيات الرئيسية في مؤسسة "أشوكا" أن تحقيق المساواة الاقتصادية بين الجنسين بعيدة كل البعد عن واقعنا اليوم، وخاصةً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث لا تشارك في اليد العاملة سوى 21% من النساء البالغات أكثر من خمسة عشر عاماً، وهذه من أدنى النسب في العالم.  

إنّ الحواجز الاجتماعية والمادية التي تعيق حصول النساء على الوظائف والحقوق الإقتصادية ما زالت عالية جداً، وقد تبين في دراسة شملت ستة آلاف شركة تقريباً في عشرة بلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن النساء يملكن واحدة من أصل سبعة شركات منها فقط.

لكنّ هذه الحواجز التي تعيق النساء بما فيها التمييز وعدم الحصول على فرص عمل ورأسمال مناسب لا تقتصر فقط على المنطقة العربية. فبحسب بين بويل، أحد شركاء "أشوكا" من برنامج "أجورا" للشراكة Agora Partnerships: "تشكل النساء حالياً نصف سكان العالم ويعملن ثلثي ساعات العمل في العالم وينتجن نصف المواد الغذائية العالمية. وعلى الرغم من ذلك، فهن ينلن 10% من المدخول ويملكن أقل من 2% من الممتلكات حول العالم".

والحل هنا واضحٌ؛ فرفع معدل عمل النساء لن يعزز فقط الناتج المحلي الإجمالي بشكلٍ ملحوظ (وقد تصل هذه الزيادة في مصر إلى نسبة 34%)، بل "سيكون له أيضاً أثراً مضاعفاً في المجتمع إذ سيُسفر عن نتائج أفضل في مجالي الصحة والتعليم، وسيؤدي إلى مرونة اجتماعية أكبر وإعادة استثمار العائدات في المجتمعات المحلية وازدهار وطني،" بحسب ما ذكر على مدونة "أشوكا". 

وتأمل مؤسستا "أشوكا لصناعة التغيير" و"جنرال الكتريك" بسد الثغرات وتغيير الوضع الراهن من خلال الاستثمار في الرواد الاجتماعيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد منحت مسابقة "قوة المرأة في العمل" تمويلاً بقيمة 25 ألف دولار من دون قيود لثلاثة مشاريع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وباكستان، وهي:

  • بسنتي (Busanti) هو باص يؤمن للنساء نقلاً آمناً وبسعر معقول ويوفر لهن خطًّا ساخنًا للمسائل المرتبطة بالصحة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع. وتساعد المنظمة النساء حيث يلتقي الابتكار الاجتماعي والتكنولوجي لتلبية حاجتين في السوق لم يتم معالجتهما بعد وهما النقل الآمن والرعاية الصحية للنساء.
  • DoctHERS-in-the-House أي طبيبات في المنزل) وهي منصة للرعاية الصحية تربط بين الطبيبات في منازلهن والمرضى من خلال التطبيب عن بعد. وتتيح المنصة للنساء اللواتي لا يستطعن الذهاب إلى مكان العمل فرصة العمل وممارسة مهنتهنّ من المنزل. وبذلك تكون قد أمنت فسحة للنشاطات الريادية وللتدريب والإرشاد.
  • هندسيات دوت نت  (Handasiyat.net)هي منصة إلكترونية تمكّن المهندسات العربيات من إتمام الأعمال عن طريق الاتصالات وتساعدهنّ على ممارسة مهنتهنّ من المنزل.

يمكن لداعمي المؤسسة زيارة صفحة "مسابقة قوة المرأة في العمل" ومتابعة هاشتاج #the womenWork على تويتر، لمعرفة المزيد عن المشروع وعن الأشخاص الآخرين الذين تقدموا بالطلبات. 

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة