نخوة تفتح أبوابها أمام المتطوعين والمشاريع المجتمعية

اقرأ بهذه اللغة



إن كان عام 2013 عام حملات التمويل الجماعي، فإنّ عام 2014 مستمرّ من دون شكّ في هذا التوجّه لإتاحة الدعم الجماعي لكافة الشركات الناشئة.

"نخوة"، وهي منظمة غير حكومية في عمّان، كانت من بين المنصات التي فتحت منصتها لمساهمات الجمهور، سامحة لأي مستخدم مسجّل بإضافة معلومات حول مبادرته الاجتماعية، لتشكّل بذلك أوسع قاعدة بيانات للعمل المجتمعي في العالم العربي.

على المنصة الجديدة المسماة "الديوان"، ستتحقّق "نخوة" من كافة المنظمات المدرجة وتدعمها عبر السماح لها بنشر فرص لتوظيف متطوعين، واكتساب نفاذ كامل إلى قاعدة بيانات المتطوعين المحتملين لـ "نخوة" المدقّق بها.

يقول كامل الأسمر، المؤسّس والرئيس التنفيذي للمشروع، هدفنا هو توسيع قاعدة بيانات العمل المجتمعي الموجودة أساسًا على نخوة، لنقدّم للناس معلومات حول العمل المجتمعي حول المنطقة، ولنزوّد متطوعينا بخريطة لكلّ منظمة مدرجة على منصتنا".

تأسّست "نخوة" عام 2009 لدعم ثقافة التطوّع في العالم العربي، وتوسّعت عام 2013 لتطلق دليلاً شاملاً بالأعمال المجتمعية وشجّعت المشاريع المجتمعية على التواصل مع المتطوعين مباشرة.

اليوم، للمنصة أكثر من 20 ألف متطوع من كافة  أنحاء المنطقة، ويعزى جزء من ذلك إلى دعم من جمعية ماجد في جدّة. أدرج الموقع لغاية 700 فرص توظيف متطوعين، وقد تمّ توظيف 80% من المتطوعين، فيما يتم الردّ على كافة الفرص المنشورة على الموقع، بحسب ما أفاد الأسمر.

بالرغم من أنّ "نخوة" لا تقوم بنفسها بعملية ربط المتطوعين بمشاريع مجتمعية، إلا أنها وبهدف جعل الخدمة قابلة للتوسع، تشرف على العملية لتتأكد من أنّها تتمّ بالشكل المناسب وتستمرّ بالتواصل مع المشاريع المجتمعية المدرجة.

وقد قام فريق "نخوة" أيضًا بتحسين نظام الملائمة بناء على ردود الفعل التي تلقاها، طالبًا من المتطوعين ذِكْر اهتماماتهم وساعات توفرهم، من أجل تحديد مستوى التزام كلّ متطوع وأيامه وأوقاته المفضلة. وبحسب الأسمر، فذلك يحسّن عملية الملائمة.

بفضل أكثر من 800 منظمة مدرجة على الموقع، يأمل الأسمر بمضاعفة العدد بثلاث مرات خلال الأشهر الستة التالية عبر افتتاح المنصة للجمهور.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة