إليكم الشركات الناشئة الفائزة بالـ'مغرب ويب أواردس'

اقرأ بهذه اللغة

مصدر الصورة: صفحة MWA على فيسبوك

كل سنة ومنذ 7 سنوات، يقوم "مغرب ويب أواردس" MWA بمكافأة أبرز الجهات الناشطة على الويب التي تركت بصمة بارزة في مجالها. ويُعتبر حفل تسليم الجوائز حدثاً منتظراً، فهذه السنة امتلأت مقاعد مسرح محمد الخامس في الرباط. ومع ذلك، لا تكمن أهمية هذا الحدث في حفل التسليم بحد ذاته، وإنما في عملية الانتخاب التي تسمح بتسليط الضوء على البيئة الحاضنة للويب ومنح الناشطين التقدير الذي يستحقونه.   

يقترح الجمهور والجهات الناشطة في البيئة الحاضنة المرشحين بأنفسهم. ولديهم ثلاثة أسابيع للتصويت لمرشحيهم المفضلين. جمعت هذه السنة الـ "مغرب ويب أواردس" ما يقارب ستين ألف صوتاً. تتولى اللجنة اختيار الشخصية التي تفضلها من بين أفضل خمسة مشتركين نهائيين عن كل فئة. وتتألف هذه اللجنة من رائد الأعمال والمدون أنس الفيلالي ومؤسسة "نيو وورك لاب" New Work Lab فاطم- زهزة بياز والفنان مهدي الناسي والمصورة إيمان طريش والمؤسس الشريك في "جريندايزر" Greendizer أمين ازاريز الذي كان وراء إنشاء منصة الدفع "أمان باي" AmanPay، فضلاً عن منظم "جيك فطور" GeekFtour يوسف السكوري والفكاهي ياسين جرام.

وقد تمت مكافأة شركتين ناشئتين هذه السنة. في الشق غير المتعلق بالتجارة الإلكترونية، احتلت "كيزاكو" Kezakoo المرتبة الأولى، وهي عبارة عن منصة فيديوهات للتعليم الإلكتروني للطلاب من المرحلة الابتدائية وحتى التعليم العالي. وهي كانت تتنافس مع شركتين ناشئتين تدعمهما فرق أوروبية ضخمة، مثل موقع الإعلانات المبوبة "بيخير" Bikhir.ma الذي أعلن حديثاً دمجه مع منافسه "افيتو" Avito.ma  ومنصة طلب الطعام عبر الانترنت "هيلو فود ماروك" Hellofood Maroc التي أطلقها "روكت إنترنت" Rocket Internet، فضلاً عن وكالة الاتصالات "وي باز" Webeuz، والموقع المخصص لاستضافة وإنشاء المواقع الإلكترونية "ماروك ويبز" MarocWebs.  

أما من حيث التجارة الإلكترونية، فنجد "هيلو فود" أيضاً ضمن المشتركين النهائيين، إضافة إلى منتج آخر من "روكت إنترنت" ألا وهو "كايمو" kaymu.ma الذي ينوي أن يصبح بأهمية موقع "أمازون" Amazon أو "جوميا" Jumia في البلد، فضلاً عن "شوبيوس" Shoppeos.ma. وفي النهاية كانت شركة "مي كادو" Mescadeaux.ma هي من فاز بالجائزة.  

وفي ما يلي اللائحة الكاملة للفائزين:

قد يهمّك أيضًا قراءة المقالات التالية: 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة