برنامج دعم للرواد المغاربة واللبنانيين في فرنسا

اقرأ بهذه اللغة

إليكم مبادرة من شأنها أن تثير اهتمام الكثير من المغاربة واللبنانيين الذين يدرسون في فرنسا أو الحائزين شهادات ماجستير أو شهادات أعلى.  

يقدّم "برنامج المساعدة في إنشاء مؤسسات مبتكرة في منطقة المتوسط" (PACEIM) المساعدة للطلاب وأصحاب الشهادات العليا الفرنسية خلال عملية إنشائهم مؤسسة مبتكرة في منطقة جنوب المتوسط. 

وخلال فترة احتضان تدوم 15 شهراً وتجري في فرنسا ومن ثم في بلد منشأ الشركة الناشئة، تستفيد المؤسسات المختارة من دعم لوجستي وتقني ومساعدة مالية قد تصل إلى 35 ألف يورو. 

عام 2012، في النسخة الثانية منه، جمع البرنامج 28 مشروعاً في مجالات الصحة والتجميل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإدارة النفايات والتغذية والبيئة. 

ومن بين هذه المشاريع "كليك" Qleek، الذي انضم لاحقاً إلى مسرّعة النمو الباريسية "لو كامبينغ" Le Camping. ويقوم "كليك" حالياً بتطوير "لو تاب" le Tapp وهو عبارة عن لوحة خشبية صغيرة تسمح عبر قارئ موصول بالتلفاز، بإرسال محتوى إلى الشاشة بشكل بسيط جداً.    

يشرح لنا المؤسس إسماعيل صالحي وهو من أصل جزائري، بأنها "تجربة جيدة جداً"، معرباً عن سعادته لأنه استطاع الاستفادة من المساعدة ليحسّن  مفهومه وخطته التجارية ويحصل على أول تمويل له بقيمة 30 ألف يورو، من بينها 25 ألف هبة خارجية و5000 يورو منحة شخصية. 

التجربة جيدة لدرجة أن الشاب، الذي انضم إليه لاحقاً اثنين من المؤسسين،  جوهانا هارتزايم وبيار رودولف جيرالش، قرر أن يطيل فترة الاحتضان حتى نيسان/ أبريل. وتساءل "الأمر كان يسير بشكل جيد، فلمَ إيقافه فوراً". 

يقوم بتنظيم البرنامج، معهد البحث والتطوير الفرنسي (IRD) بالشراكة مع أكثر من 15 وزارة ومؤسسة ووكالة مكرسة للابتكار في المغرب والجزائر وتونس ولبنان وفرنسا. وقد نجح أخيراً في تحقيق شيء من كل الخطابات الكبرى حول الوحدة في منطقة البحر الأبيض المتوسط والفرص الاقتصادية بين فرنسا والدول الفرنكوفونية لمنطقة المتوسط. 

وبعيداً عن الاعتبارات السياسية، يشكّل البرنامج فرصة لرواد الأعمال من العالم العربي ليقيموا روابط تجارية ومالية ويحصلوا على الإرشاد من رواد أعمال فرنسيين وفي بلاد الاغتراب. وكما ذكّر سمير عبد الكريم، أحد المساهمين في "ومضة"، فإن الأوساط التكنولوجية في بلاد الاغتراب تؤدي دورًا رئيسيًّا في تطوير البيئة الحاضنة الريادية في المنطقة، ولدى رواد العالم العربي الكثير من المكاسب إذا ما تواصلوا معهم واستفادوا من إمكانيات كلّ بلد. 

يجب تقديم الطلبات قبل 14 شباط/ فبراير 2014 على موقع PACEIM.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة