ستارتب ويك أند دمشق تنعقد هذا الشهر لتُحدِث نقلة نوعية في سوريا

اقرأ بهذه اللغة



ما من شكّ أنّ "ستارتب ويك أند" دمشق لن تكون كباقي فعاليات "ستارتب ويك أند" التي تنعقد في كافة أنحاء المنطقة العربية.  

انعقدت سلسلة فعاليات "ستارتب ويك أند" في رام الله، عَمّان وبيروت، وستنعقد قريبًا في القاهرة، دبي والدار البيضاء، لتصبح محفّزًا للطلاب الطامحين بأن يصبحوا رواد أعمال، والراغبين في صقل مهاراتهم واتخاذ الخطوات الأولى نحو إطلاق شركاتهم الناشئة على الويب أو المحمول في الشرق الأوسط. 

في دمشق، حيث أعاقت الأزمة مسيرة الشركات الصغيرة، تظهر "ستارتب ويك أند" لتبرهن أن المجتمع متشبث بالأمل وعازم على الاستفادة من الاحتمالات الموجودة.   

يقول أحمد سفيان بيرم، أحد منظمي الفعالية في سوريا: "ستكون هذه الفعالية الحدث التعليمي الأول الخاصّ ببناء شركة ناشئة". وستنعقد "ستارتب ويك أند" دمشق أيام 18، 19 و20 شباط/ فبراير لتجمع رواد أعمال واعدين كي يطوروا أفكارًا جديدة، ويتواصلوا مع المرشدين والمتحدثين الدوليين، ونذكر منهم عبدالسلام هيكل، مؤسّس "هيكل ميديا"، رانيا سكّر، رئيسة حلول العلامة التجارية في جوجل في شمال أميركا، وغيرهم من الرواد السوريين مثل كنان سويدان من "شوفي" Shoofi، أنور المجركش من "براسي" Braci، فادي مجاهد من "جايم باور 7" Game Power 7، لين الزيبق من "جسور"، وعمّار جوخدار، وكريم سماكي من "أويسس500" وسيشاركون جميعهم في الفعالية عبر الإنترنت. و"ويكيلوجيا"، التي هي مجموعة محلية تشجّع على التعاون وعلى ويب أكثر انفتاحًا، ستنضمّ كشريك للفعالية وستستضيف ورشة عمل يومي 15 و16 شباط/ فبراير. 

وقد كتب بيرم الذي هو داعم للاستهلاك التعاوني ومساهم في OuiShare في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، "هدفنا هو إطلاق فصل جديد من البيئة الحاضنة الريادية في سوريا لجذب انتباه رواد الأعمال من كافة أقطار العالم إلى المهارات والإبداعات غير المكتشفة بعد. إضافة إلى ذلك، سيظهر ذلك للعالم حماسة رواد الأعمال ورغبتهم في تغيير العالم".

ويبقى الأمل أن يقوم رواد الأعمال الذين ما زالوا في البلاد بتجديد أعمالهم وخلق فرص جديدة من خلال ربط المطورين بفرق في الخارج. ويشرح بيرم: "قام عدد من الطلاب ورواد الأعمال بإطلاق شركات ناشئة لكنّهم خسروا أعضاء فريقهم"، إذ أن هؤلاء قد هربوا أو تأثروا بالحرب. 

ويتوجه إلى الشركات قائلاً: "إن لم تملك الشركات مطورًا فسنؤمن لها فرص تشبيك". سيتلقى الفائز استثمارًا كي يستمرّ في العمل على شركته حتى بعد انتهاء الفعالية. وبالرغم من أنه ما من حاضنات أعمال في سوريا، تقوم "ستارتب ويك أند" دمشق بشراكة مع واحدة، بحسب قول بيرم، وهي تتواصل أيضًا مع مسرعات نموّ في وادي السيليكون.   

الطلب عالٍ حتى الآن. فبعد فتح باب التسجيل بـ 24 ساعة، سجّل 120 شخص. ويقول بيرم، "نحن نشهد نقلة نوعية على صعيد الثقافة الريادية هنا في دمشق". 

بإمكان الرواد الواعدين، والمرشدين والمتحدثين التسجيل هنا والتواصل مع الفريق عبر توتير على @SW_Damascus

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة