فعالية 'ديل مايكرز' مرجعًا لرواد الأعمال في الأردن

اقرأ بهذه اللغة

"عقد الصفقات" كان موضوع الفعالية التي نظّمت يومي السبت والأحد في فندق "فور سيزونز" عمّان، حيث اجتمع عدد هائل من المستثمرين والشركات الناشئة الجاهزة للاستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من أجل التواصل وكشف فرص الاستثمار المحتملة خلال "ديلمايكرزويكأند"  Dealmakers Weekend .  

وشكّلت الفعالية التي نظمتها "إنديفر" الأردن  و"إنتاج" والتي وصفت بـ "منصة حصرية لايجاد فرص الاستثمار المثالية"، منتدى للشركات الناشئة الجاهزة للاستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لإقامة العلاقات مع باقة من المستثمرين المحليين والأجانب المرموقين الذين يبحثون عن الشركة الناشئة الكبيرة المقبلة. 

وتميّزت الفعالية بنقاشات دامت ساعتين من الوقت بين الشركات الناشئة والمستثمرين.  

وقالت رشا منّاع، المديرة العامة لـ"إنديفر" الأردن لموقع ومضة إن "فعاليات مثل "ديل ماكرز" تعدّ تجارب تعليم مميزة حتى لو لم تجد مستثمراً. فتشكّل فرصة التحدث مع عدد كبير من الأشخاص في الوقت ذاته ومعرفة آرائهم تجربةً رائعة أردنا أن نحضِرها الى الأردن." 

في حين أنّ بناء شبكة تواصل بين المستثمرين والشركات الناشئة هو الهدف الرئيسي من هذه الفعالية، كان التواصل بين المستثمرين أنفسهم أيضًا مهمًّا، لأن عدداً من المستثمرين الدوليين كانوا يبحثون عن شركاء محلّين قادرين على ترقّب استثمار مشترك عن كثب، بحسب ما شرحته لنا منّاع. 

كما تضمنت الفعالية سلسلة من النقاشات (وقد شارك فيها الرئيس التنفيذي لومضة، حبيب حدّاد)، تطرقت الى الكثير من المواضيع والنقاشات وقدّمت معلومات قيّمة من قادة في مجتمع ريادة الأعمال. وتناولت مواضيع النقاشات "أهمية رأس المال"، "الابتكار والاستثمار" و"دروس تعلّمتها في "ديل مايكينج"." 

وشكّلت هذه الفعالية مرجعاً للمستثمرين ورواد الأعمال على حدّ سواء.

 ويقول إتوري ليل، الشريك الاداري في "إكسبلورير كابيتال"Xplorer Capital,، وهي شركة نمو رأس المال في سان فرانسيسكو متخصصة بشركات الانترنت والمحمول في الأسواق الناشئة: "تثبت فعاليات مماثلة التطوّر الكبير التي أحرزته المنطقة لا سيما التطوّر الذي حققه الأردن خلال السنوات الماضية." ويضيف "اليوم، استمعنا الى كل ما قاله رواد الأعمال في الجلسات حول ضرورة تحسين البيئة الحاضنة إلا أن الواقع هو أن التحسّن كبير وواضح جداً. لا شك أنه ثمة الكثير من العمل بعد إلا أنه من المهم أن يقدّر ويعترف مجتمع رواد الأعمال هنا بهذا النجاح الرائع." 

سارع المشاركون في الإشادة بهذه الفعالية والبيئة الحاضنة إلا أن بعضاً منهم وجّه الانتقادات للمقاربة التي اعتمدتها الفعالية. 

وعلّق رئيس مجلس إدارة "أويسس500 "، يوسف حميدادين، على قلّة تحضير بعض رواد الأعمال قائلاً "يجدر بك أن تخرج من الفعالية مع مستثمر... هذا هو الهدف لا المشاركة والتعارف واحتساء القهوة."

بالاضافة الى أنه انتقد غياب التناسق بين مطالب السوق والواقع على الأرض والتوجّه الذي اتخذته بعض الشركات الناشئة. ويشرح "أحب أن أرى المزيد من الالتزام تجاه ما تحتاج إليه السوق فعلاً." 

أما بالنسبة لي، كمراقب خارجي، أظن أن الفعالية كانت ناجحة لا سيما أنها أعطت فرصة لعشرات من الشركات الناشئة الجاهزة في المنطقة للتعارف وتبادل بطاقات العمل مع باقة من المستثمرين الدوليين المهمين. وفي حين شارك في الفعالية رواد أعمال يمثّلون  ست دول مختلفة، كان من الرائع أن نرى الكثير من الشركاتالناشئةالفلسطينية الحاضرة في عمان خلال الأسابيع الأخيرة. 

وقال عصام أبوطير، الرئيس التنفيذي لمنصة القروض في الضفة الغربية، "أظن أن هذه الفعالية هي نقطة انطلاق جيدة لـ "إيجمعية". اهتمّ المستثمرون بالمفهوم وفاجأتهم الفكرة بحدّ ذاتها. وفي الوقت ذاته، طرحوا الكثير من الأسئلة التي كانت تجول في بالنا ونحاول إيجاد أجوبة عنها. نحاول معاً الاجابة عن الأسئلة ذاتها على أمل أن تكون النتيجة ايجابية."

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة