'هروِل يا وحش'، لعبة سعودية تحتلّ المراتب الأولى في متجر التطبيقات

اقرأ بهذه اللغة

أطلقت شركة "نعم" الأردنية لعبة جديدة شهدت نجاحًا غير متوقعًا البتة. "هروِل يا وحش" هي لعبة عربية جديدة ستُطلقها الشركة بالانجليزية بعد بضعة أسابيع. وقد كانت هذه اللعبة من بين أفضل عشر ألعاب من حيث عدد التنزيلات في السعودية لمدة 16 يوم ومن بين أفضل خمسة ألعاب لمدة 13 يوم علمًا أنّه كان قد مضى على انطلاقها 19 يوم وقتها.   

وكتب ريان ريغ، المدير العام والرئيس التنفيذي للعمليات في "نعم" عبر رسالة إلكترونية أرسلها إلى ومضة: "لقد قمنا بذلك من دون إنفاق أي شيء على الإعلانات"، ثمّ تابع: "ما عدا 30 دولارًا أميركيًّا".   

لكن كيف يمكن جعل لعبة ما شعبية للغاية من دون الإعلان عنها؟ "ثمة عوامل كثيرة"، يجيب، إلا أنه اعتبر أنّ التركيز على نوعية المبرمجين والفنانين الذين طوّروا اللعبة عاملٌ أساسيٌّ لنجاح اللعبة. في هذا الفيديو تجد جَمَلاً على سجادة يقفز ويأكل النقاط ويجمّع الجوائز فيما ينتقل بين المدن الشرق أوسطية. لقد جرّبنا اللعبة هذا الصباح في ومضة ووجدناها مسلية للغاية وهي مشابهة للعبة "كابتن أويل" التي طوّرتها الشركة اللبنانية "جايم كوكس".           

وقد أعجِبت مديرة تحرير اللغة العربية مايا رحّال بمدى ببساطة التصميم والاسم، وتعتقد أن ابنها سلام البالغ من العمر خمس سنوات سيحبّها بسبب خاصية القفز السهلة التي تتمّ عبر نقرة واحدة.    

ستطلق شركة "نعم" تحديثًا يشمل خاصيات أكثر للمشاركة على الوسائط الاجتماعية، وتعالج بعض المشاكل التقنية، وتحسّن عملية شراء ميزات داخل التطبيق، وستطلق نسخة على آندرويد في "غضون بضعة أيام". كما وتريد الشركة الحديثة التي انطلقت منذ عام أن تطلق "لعبة تعليمية حول المناطق الثقافية المختلفة في السعودية وكيفية المحافظة على إرث البلد"، وهو موضوع مثير للاهتمام علمًا أنّ فريق الشركة المؤلف من 16 شخص يتأتى من 9 بلدان مختلفة.   

إلا أنّ الشركة لا تركّز فقط على السعودية لا بل على المنطقة العربية ككلّ، ما يعكس تعدديتها. وهذه اللعبة التعليمية، التي لم يستطع التحدّث عنها، ستنطلق بعد 5 أو 6 أشهر، بحسب قوله. "هذه لعبة نأمل في أن تحدِث أثرًا كبيرًا في المنطقة".   

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة