'ريسيكلوبيكيا' و'جوميا' تتعاونان لاطلاق خدمة اعادة تدوير المخلفات الالكترونية الشخصية

اقرأ بهذه اللغة

منذ انطلاق أعمالها في السنتين الأخيرتين، نجحت شركة 'ريسيكلوبيكيا' الناشئة في بناء شبكة واسعة من أكثر من 25 شركة كبيرة في مصر، تتبرع بمخلفاتها الالكترونية بهدف المحافظة على البيئة. أما اليوم، تفتح الشركة أبوابها أمام الأفراد.

بعدما نظمت حملات توعية في الجامعات والمجتمعات المحلية حول أهمية اعادة التدوير، وخاصة في ما يعني الأجهزة الكهربائية والالكترونية، أطلق الفريق أخيراً برنامجاً يقوم على تجميع هذه المخلفات من الأفراد. ويسمح هذا النموذج للمهتمين بارسال طلب عبر موقع "ريسيكلوبيكيا" الالكتروني ليتم فحص واستلام الأجهزة من بيتهم، أو مكتبهم.

وبهدف التوفير ونظراً لكون الشركة ناشئة وصغيرة الحجم، أقامت "ريسيكلوبيكيا" شراكة مع منصة "جوميا" Jumia المستنسخة من "أمازون" والتي تخدم مصر وافريقيا، حيث يمكن لمن يتبرع بمخلفاته الالكترونية ان يربح نقاطاً تسمح له بشراء قسائم شرائية على "جوميا".

النموذج هو عكس ما يحصل على المتاجر الالكترونية. "بدل تجميع الأغراض التي تود شرائها ثم تسديد ثمنها، يقوم المستخدم بتجميع الأجهزة التي يود بيعها ليقبض قيمتها كمخلفات،" يشرح محمد صحصاح رئيس العمليات التقنية ومطور الأعمال لدى "ريسيكلوبيكيا".

وفي اطار عملية سهلة جداً، يمكن لأي كان أن يزور الموقع، يخلق حسابه الخاص ويُدخل تفاصيل عنوانه، ثم يختار من لائحة الأجهزة التي تقبلها الشركة وقد سبق ونشرتها على الموقع. بعد ارسال كل المعلومات المطلوبة، يتصل احد ممثلي الشركة لزيارة الشخص، تفحّص الأجهزة وتحديد قيمتها واستلامها منه.

"ان قيمة بطارية سيارة مثلاً هي 280 نقطة، أما قيمة الكمبيوتر فهي حوالي 180 نقطة. يمكن للمستخدم شراء قسيمة شرائية من على جوميا بـ800 نقطة وهي عبارة عن 100 جنيه مصري أو ما يعادل الـ14.50 دولار أميركي،" يقول صحصاح.

وبهدف دعم المجتمع المدني، اقامت الشركة اتفاقاً مع جمعية "رسالة" Resala للأعمال الخيرية في القاهرة، فيلعب المتطوعون فيها دور ممثلي الشركة الذين يخضعون للتدريب ليتمكنوا من تحديد وضع وقيمة الأجهزة حين يزورون المستخدمين. "لقد قررنا العمل مع جمعية رسالة لأننا نريد دعم الأعمال الخيرية اذ نحن ندفع لهم ثمن أتعابهم،" يقول صحصاح.

وفي حين "انتل" هي من أكبر الشركات التي تتعامل مع "ريسيكلوبيكيا"، هناك أيضاً "موبينيل" و"سرمدي" و"جنرال موتورز" و"أوراكل" وغيرها، غير ان الشركة الناشئة تخطط للتوسع في مناطق أخرى من مصر كما انها تنوي اعتماد نظام جديد وهو دفع قيمة المخلفات نقداً، وذلك في المستقبل القريب.

عاين الفيديو التالي الذي يشرح أكثر تفاصيل العملية.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة