مجلة ستارتب بحرين الإلكترونية تسعى الى إحداث ثورة في البيئة الحاضنة

اقرأ بهذه اللغة

التقيت ببدر كمال، مصوّر ومصمم جرافيك مستقل وأحد أعضاء فريق "ستارتببحرين" Startup Bahrain، بعد أن كانت هذه المجلة الالكترونية أول مجلة رقمية للمحمول والأجهزة اللوحية تفوز بجائزتَين في جوائز المحتوى الالكتروني العربي والصحافة والاعلام.

فجلست مع كمال لأعرف المزيد عن هذه الواجهة الأنيقة والواعدة بمحتوى غنيّ وتفاعليّ يجمع مختلف أطياف ساحة ريادة الأعمال المتنوعة في البحرين.

يشرح كمال التالي: "بيئة ريادة الأعمال الحاضنة مليئة بالفرص للنمو والالهام والابتكار. وتفتقر هذه البيئة الى رابط يوفّر المعلومات حول موارد ريادة الأعمال والبرامج تحت مظلّة واحدة."

ويتابع " تسدّ "ستارتب بحرين" هذه الثغرة بفضل مجلة الكترونية تستخدم أحدث التكنولوجيا في مجال نشر المحتوى على الأجهزة اللوحية كمقابلات الفيديو وعرض الشرائح ومحتويات تفاعلية أخرى."

ويعمل فريق "ستارتب بحرين"، أول مجلة رقمية في البحرين، على كشف قصص جذابة للقّراء ولأنفسهم على حدّ سواء منذ أول عدد أطلّ في آذار/ مارس 2013.

وازدادت قاعدة مستخدمي "ستارتب بحرين" التي كانت 400 مشترك عند إطلاقها الى 5000 .ويعزى ذلك، بحسب كمال، الى أن المجلة متوفرة، منذ عددَين، على نظام "أندرويد" وتواجدها المكثّف على عدد من شبكات التواصل الاجتماعي.

في حين أن معظم القراء من البحرين والمنطقة العربية، كما كان متوقعاً، الا أنّنا نجد عدداً منهم من الهند وألمانيا والبرازيل وإيطاليا والمكسيك وروسيا والصين والفيليبين وسينغافورة وأوكرانيا وتشيلي واسبانيا وكوريا الجنوبية وغانا.

ويقول كمال أن ردود الأفعال التي تلّقاها فريق "ستارتب بحرين" كانت إيجابية للغاية ويطمح الفريق الى الوصول الى عتبة العشرة آلاف مشترك بحلول نهاية العام الجاري.

ما الذي يحسِنون فعله؟

وفقاً لكمال، ساهم  تركيز "ستارتب بحرين" على المستخدم- بكلمات أخرى، الاهتمام بالقرّاء أكثر منه بالمُعلنين- في تعزيز اهتمام الجمهور بالمجلة.

ويقول كمال منتقداً "يعتمد نموذج الأعمال التقليدي على بيع الصفحات للمُعلنين مما يؤدي الى إهمال القرّاء في حين أن المعلمين يصبحون الجمهور المستهدف. وتكمن أهمية القرّاء في أنهم مجرد أرقام لاقناع المُعلنين بشراء المزيد من الصفحات."

"ندرك جيداً أن تحطيم هذه التقاليد صعب جداً الا أنّ الخطوات الصغيرة التي نقوم بها كناشر مستقلّ قد تغيّر هذه العادات، وتساعدنا على تطبيق المبادئ الصحافية التي نصبو اليها."

عوضاً عن اعتماد نموذج أعمال تقليدي يعتمد على الاعلانات، يجري فريق "ستارتب بحرين" عدداً من "التجارب الاجتماعية" لتحديد نماذج بديلة لتوليد العائدات التي لا تساوم على النزاهة التحريرية ولا تزعج القراء.

وتكمن أول تجربة من هذا النوع في قسم الدعوات فقط الذي يُطلق عليه "أساسيات الشركة الناشئة". يكشف هذا القسم شركة أو منتجاً أو خدمة يعتبرها الفريق "ضرورية" للشركات الناشئة. وكانت "بتلكو" Batelco (شركة البحرين للاتصالات) أول راعٍ لها.

 

نالت "ستارتب بحرين" جائزة المحتوى الالكتروني العربي عام 2013.

أسّس أحمد الصوافيري الذي يتمتع بخبرة في مجال ريادة الأعمال والمعلومات والاتصالات "ستارتب بحرين" من أجل جمع عدد من رواد الأعمال الشغوفين بهذا المشروع.

واليوم، يضمّ الفريق المتنوّع مازن الصوافيري، رائد أعمال ومؤسس والشريك الاداري لوكالة تصميم اتصالات الشركات، "ذي بريدج بارتنرشيب" The Bridge Partnership ، وعلي الرفاعي، رائد الأعمال ومصوّر الاعلانات الحائز على جائزة، وزين الزياني، المسوّق ومستشار الأعمال، وحمد فخرو، رائد الأعمال المخضرم والمبتكر والمطوّر العقاري، وعيسى المعوضة، المدير الاداري لـلشركة الاستشارية MKT BEnchmark ، ومحمد عيسى، خبير التكنولوجيا الذي يملك خلفية في مجال الاتصالات والمعلومات.

كما يعكس حصول الفريق على الجوائز وتوسّع قاعدة المشتركين مؤخراً، يتحمّس كمال قائلاً "نجذب انتباه أشخاص نافذين مما يمنحنا الثقة بأننا قادرون على تطوير مشروعنا الى أبعد مما تصوّرنا!"

ويضيف "نستخدم حالياً مقاطع الصوت والفيديو المدمجة بالاضافة الى المحتوى الذي يمكن النقر عليه لقراءته أو التحكّم به من الأعلى الى الأسفل، وهي ميزات تعتمد على تفاعل المستخدم والرسومات المتحركة. وهذه ليست سوى بعض الميزات فقط!"   

ويكشف كمال مبتهجاً "نعمل على شيء يحعلنا متحمّسين جداً! سنعلن عن التفاصيل قريباً الا أنه يتعلّق بامتداد لـ"ستارتب بحرين" أو ما أحبّ أن أطلق عليه "تجسيد للمجلة في العالم الحقيقي". سيساهم في ربط مجموعة القراء بالذين لا يقرأون مجلتنا. أريد أن أكشف لكم المزيد ولكن، لا أستطيع."

إذا كنتَ تطوق لمعرفة المزيد عن "ستارتب بحرين" وكل موارد ومعلومات ريادة الأعمال التي تكشفها، يمكنك الاشتراك مجاناً هنا

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة