شركة أردنية لتطوير تطبيقات المحمول لقطاع الأعمال تتوسع عالمياً

اقرأ بهذه اللغة

applixya

بعد أن بدأوا بتحقيق الأرباح في عام ٢٠١١، يتوجه مؤسسو "أبليكسيا" Applixya، شركة أردنية تعمل في مجال تطوير تطبيقات تُمكن الموظفين التنفيذيين أو executives من التواصل مع شركاتهم أثناء تنقلهم، الى الإهتمام بالشركات العالمية في حين كانت الشركات الخليجية هي مصدر ربحهم الرئيسي.

ويقول صادق شونار، المؤسس الشريك في Applixya، "بالطبع، ستكشف السنوات القادمة عن مستوى أعلى من النضج والإنتشار،" ردا على سؤال حول قدرة شركته، التي تنتمي الى المنطقة العربية، من التطرق الى سوق ضيقة وموظفين تنفيذيين من مستويات عالية. يبدو شونار واثقا من أداء بعض أسواق الشركات في المنطقة، مثل دبي، وكيف يمكنه إستغلال الفرص المتاحة فيها.

تُقدم Applixya، والتي تتخذ من عمان مقرا لها، مجموعة من الحلول المدروسة، وذل عبر جهاز الآي باد، تسمح للتنفيذييون، وكبار المسؤولين في المؤسسات التجارية والحكومية في تبادل المراسلات والمستندات وعقد الإجتماعات أثناء تنقلهم.

وحزمة ixOffice هي المنتج الرئيسي الذي تُطوره Applixya، وهي حزمة تطبيقات مكتبية تُمكن رجال الأعمال من إستقبال ومراجعة الرسائل الخاصة بالعمل، وترتيب جدول أعمالهم، وتنظيم وعقد الإجتماعات، كتابة الملاحظات، والقيام بعدد كبير من المهام المتنوعة المتعلقة بالعمل، أينما تواجدوا.

مما لا شك فيه، فإنه أيا كان ما حققته Applixya من نجاح، فإنه يرجع جزئيا الى رؤية المؤسسين المستقبلية. ويقول شونار، والذي يبلغ من العمر ٤٥ عاما وهو صاحب دراية كبيرة بعالم الأعمال والشركات، "ألهمنا إطلاق الـ"آي باد"، عام ٢٠١٠، بأن نقوم بإعادة تخيل كيفية تفاعُل الموظف التنفيذي مع شركته باستخدام الأجهزة اللوحية الذكية".

وفي حين تطلع شونار، والشريكان المؤسسان الآخران وليد مشاقبة وخالد جمعة، الى إزدهار إستخدام اللوحات الذكية في مجال الأعمال، إتخذوا قراراً بإستهداف التنفيذيين المحبين للتقنيات الحديثة.

وبالإضافة الى هذه الفئة من الموظفية التنفذيين، تستهدف Applixya أيضا المؤسسات الحكومية، ومكاتب الوزراء، والرؤساء التنفيذيين للشركات، والفرق الإدارية للمؤسسات الكبرى في المنطقة العربية، وخاصة في دول الخليج العربي. وتبنت الشركة نموذجاً تجارياً للبيع غير المباشر عبر توظيف موزعين محليين في كل دولة.

وعلى الرغم من كون هذا السوق عالية التخصص، إلا أن العمل مزدهر لدى Applixya. وتُكلّف الطلبية الواحدة التي تلبيها الشركة مبلغا في حدود ٢٠ ألف دينار أردني (أي ما يوازي ٢٨ ألف دولار أمريكي). يحصل العملاء في المقابل على حزمة مخصصة بالكامل مناسبة لأعمالهم، بالإضافة الى تدريب للتنفيذيين لديهم على إستخدام المنتج تقنياً، وتقديم الدعم المجاني للسنة الأولى يشمل الصيانة وإصلاح الأعطال، وزيارة نصف سنوية لتفقد النظام، وكذلك دعم فني يصل الى مكان العميل في حال وجود حاجة الى ذلك.

ويُخبرنا شونار أنهم يوفون بين ٤ الى ٦ طلبات من عملاء جدد في كل عام، إضافة الى ٢ أو ٣ طلبات توسع من عملاء حاليين. ويعمل فريق Applixya، المكون من ٧ أعضاء بما في ذلك المؤسسين، على مدار الساعة لتلبية تلك الطلبات، حيث يحتاج كل منها الى أسبوع أو اثنين من الزيارات والإختبارات المبدأية لبيئة العمل، وأسبوعين إضافيين لتنصيب النظام والتدريب على إستخدامه.

لا ترى Applixya لها منافسين محليين أو إقليميين، ولكن على الصعيد العالمي تتواجد شركات معدودة تُقدم خدمة مشابهة، مثل DocuSign وThe BoardPacks. ويرى شونار أن أيا من هذه الخدمات لا يقدم مستوى الدعم والتأمين الذي يتناسب مع المؤسسات التجارية الكبرى والحكومية بقدر ما يفعله منتج شركته.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة