ومضة تتعهّد بدعم النساء بالتعاون مع جوجل

اقرأ بهذه اللغة


 

عام 2013، أرادت ومضة أن تسدّ الثغرة في بيئة ريادة الأعمال الحاضنة: توفير الارشاد اللازم لمؤسسي الشركات الناشئة. بفضل اطلاق فعاليات "التواصل والارشاد"(ميكس أن منتور) التي تقدّم الإرشاد وتُنظّم في ثماني مدن كبيرة في المنطقة العربية، تواصلنا مع أكثر من ألف رائد أعمال. ومن خلال مبادرة ومضة للنساء، شاركت أكثر من 125 امرأة من أربع مدن في نقاشات حول الحلول المحتملة للتحديات التي تواجهها النساء في ما يتعلّق بالتمويل والتفاوض والقيادة وبناء فرق العمل. 

وهذا العام، بدعم من مبادرة #40Forward التي أطلقتها "جوجل لرواد الأعمال"، نضاعف الرهان ونتعهّد بتعزيز عدد النساء قي كل قسم على منصة ومضة. 

ومع تطوّر فعاليات "الارشاد والتواصل" هذا العام، نريد الاستفادة من تجربتنا وأبحاثنا من أجل مساعدة الشركات الناشئة على تحقيق أهدافها بشكل أسرع من خلال دعوة أفضل مرشدي المنطقة - بما فيهم رائدات أعمال ومرشدات بارزات- إلى المساعدة على معالجة أهمّ تحديات تأسيس شركات ناشئة ناجحة. 

كما وسنوسّع سلسلة "حوارات ومضة" لاجراء المزيد من النقاشات حول توجّهات الشركات الناشئة في البيئات الحاضنة المحلية. وفي أعقاب النقاش الشيّق في الدار البيضاء، سنسعى الى تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة التي شهدناها في مدن أخرى من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 

أما على منصة ومضة الإعلامية، فسنعزّز تغطيتنا للشركات التي تقودها النساء ولمؤسِسات الشركات الناشئة بفضل سلسلة جديدة من المقالات، مع الحرص على نشر مقالات نصائح من خبراء نساء ورجال بالتساوي. 

وأخيراً، ستطرح ومضة خدمات وبرامج جديدة لدعم مجتمع ريادة الأعمال بما فيها "ساعات العمل" لتأمين وسيلة سهلة لرواد الأعمال الذين يعجزون عن حضور فعاليات "التواصل والارشاد" للتواصل مع أكثر رواد الأعمال والمرشدين خبرة في المنطقة، عبر جلسات مركّزة على الانترنت. كما ستركّز "ساعات العمل" على بعض من رائدات الأعمال في المنطقة لنضمن رؤية متنوعة حول  القادة والنمو. 

على الرغم من أن عدد النساء اللواتي أسسن شركات يناهز 30% في المنطقة العربية، وهذه نسبة أعلى بكثير من المعدل العالمي الذي يصل الى 3% في المجتمعات التقنية، بحسب مؤسسة كوفمان Kauffman Foundation، إلا أنه لا يزيد من حضور النساء الرياديات والمرشدات في عالم ريادة الأعمال التقنية. 

لكنّ وجود نساء في القيادة هو أمر بغاية الأهمية. وكما أشارت مبادرة "جوجل لرواد الأعمال"، تحقق النساء اللواتي يرأسن شركات في مجال التكنولوجيا،عائدات على الاستثمار بنسبة أكبر بـ35 % . أما في حال الحصول على رأس المال المخاطر، فهنّ يجنين عائدات أكثر بـ12 % من شركات التكنولوجيا التي يرأسها الرجال.  

 و30% من الشركات التي تحقق توزان المناصب بين الجنسين، تقوم بالاكتتاب العام، وفقاً لجوجل. وتعزيز المساواة بين الجنسين، ولو قليلاً، ليس حكراً على ريادة الأعمال التقنية؛ فتقليص الثغرة بين الجنسين في التوظيف سيزيد الدخل الفردي العالمي بنسبة 20% مع حلول 2030. 

انضموا إلينا هذا العام، بالتعاون مع "جوجل لرواد الأعمال" ومبادرة   #40Forward لقلب الموازين من أجل الجيل الجديد من  مؤسسي الشركات الناشئة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة