كيف يمكن كسر حواجز النموّ في العالم العربي

اقرأ بهذه اللغة

ملاحظة المحرّر: فادي غندور هو رئيس مجلس إدارة ومضة ومؤسس "أرامكس" وعضو في مجلس "إنديفور"، وهي مؤسسة غير ربحية دولية تعمل لتمكين رواد الأعمال. نشرهذا المقال أيضاً على مدونة "إنديفور"   Ecosystem Insights.  

يشكل الأفراد ما دون التاسعة والعشرين من العمر ثلثي سكان المنطقة العربية. فلا تزداد المنطقة شباباً فحسب لا بل تصبح أقل أميّة أيضًا. ومع ارتفاع معدلات التعليم والتواصل والتنقّل، يبقى التحدي الأكبر: كيف نخلق وظائف جيدة لملايين الأشخاص الذين لا يملّون ولا يكلّون؟ 

يدفع رواد الأعمال النمو والابتكار والتنافسية الى الأمام. وأظهر تقرير أصدره البنك الدولي مؤخراً عن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم أن أكبر المساهمين بالتوظيف هو الشركات التي توظّف أقل من 100 شخص. ولم يكن مفاجئاً أن يكشف التقرير أن الشركات القابلة للتوسّع هي تلك التي تولّد الحصة الأكبر من الفرص الاقتصادية. وكشفت دراسة أجراها المنتدى الاقتصادي العالمي بالتعاون مع جامعة ستانفورد و"إنديفور"، عام 2011، أن أفضل 5% من 380 ألف شركة طالتها الدراسة  في 10 دول أوروبية وآسيوية تولّد 72% من مجمل العائدات و67% من مجموع التوظيف الذي سجّلته هذه الشركات. 

ولكن، على الرغم من أن التوسّع بغاية الأهمية بالنسبة لخلق الوظائف، ما زال مؤسسو الشركات يواجهون الكثير من العقبات عند تأسيس أعمالهم وتطويرها. فبغية أن تزدهر شركة ناشئة، يجب أن تدرك مختلف شركات البيئة الحاضنة طبيعة هذه العقبات ومصدرها والعمل جاهداً على التخلّص منها. ولكن، من دون بيانات شاملة ومحدّثة، لن يتمكّنوا من التوصّل الى حلول عملية وقابلة للتطوير. 

تركّز مبادرة ومضة الجديدة، "مختبر ومضة للأبحاث"، على نشر أبحاث وأفكار حول نشاط ريادة الأعمال في المنطقة من أجل إطلاع صنّاع السياسات والمستثمرين وأصحاب المصلحة الآخرين عن التحديات المهمة والثغرات في هذا المجال. في تقريره الأول، "الخطوة التالية: كسر الحواجز أمام توسّع رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" ، يحدد المختبر العقبات التي يواجهها مؤسسو الشركات في  توليد العائدات وجمع رأس المال وجذب المواهب وبناء فريق عمل وتسهيل التوسّع. وكشفت دراستنا أن 63% من رواد الأعمال و60% من الخبراء يعتبرون أن ايجاد المواهب وبناء فريق عمل هما من أبرز التحديات. كما ويعتبر النفاذ الى أسواق جديدة مشكلة أساسية أخرى: 47% من رواد الأعمال و50% من الخبراء ذكروا صعوبات في ايجاد الشركاء لتسهيل مهمة التوسّع. بالاضافة الى ذلك، قال 41% من رواد الأعمال إن أكبر عائقِ أمام توليد العائدات هو منتجات التسويق والخدمات.  

ويبقى أن الأنظمة التعليمية القديمة في المنطقة التي ما زالت تخرّج أجيالاً من الشباب العاطلين عن العمل من دون أي مهارات تناسب القرن الواحد والعشرين، وأن الأسواق المجزأة التي تعيق تنقّل الأفراد والشركات، ما زالت تخنق نموّ رواد الأعمال والمبتكرين. يجب معالجة مشكلة البطالة في كل سياسة واستراتيجية وطنية ومبادرة في القطاع الخاص والنشاط الاجتماعي. حان الوقت لننشر جميعاً معرفتنا ومواردنا ورأس مالنا وشبكاتنا لجعل ريادة الأعمال أداة تطوّر. أشجع كل أصحاب المصلحة- الحكومات، والمستثمرون، ومؤسسات ريادة الأعمال والجامعات والمجتمع المدني والشركات الكبرى ورواد الأعمال- على قراءة هذا التقرير وأخذ استنتاجاته على محمل الجد، على أمل أن يطلق شرارة عمل فعّال وتغيير ايجابي. 

وأخيراً، أودّ أن أشكر "إنديفور إنسايت" Endeavor Insight على تقديم  ارشادها ودعمها وخبرتها  طوال هذا المشروع.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة