مراكش تتحوّل الى ملتقى ريادة الأعمال العالمية

تعتبر ورشة عمل الشركات الناشئة التي ينظمها معهد ماستشوستس للتقنية MIT لقاء سنوياً يهدف الى تعزيز بيئة ريادة الأعمال الحاضنة بفضل مؤتمرات ولقاءات تُنظّم كل عام في بلد ما.  

في دورتها السابعة عشرة، انعقدت ورشة العمل في مراكش من  24 الى 26 آذار/ مارس 2014 وضمتّ أكثر من 300 رائد أعمال من كل أنحاء العالم، بدءاً من الولايات المتحدة وصولاً الى كوريا ومروراً باسبانيا والبرازيل أو حتى إفريقيا.    

وسنحت هذه الفعالية المميزة لرواد الأعمال المغاربة بالتعرّف الى نظرائهم من كل أنحاء العالم وبتبادل الأفكار والمشاريع مع رواد أعمال آخرين وأيضاً مع مسؤولين من حاضنات أعمال هامة مثل "ماس شالينج"Mass Challenge  أو حاضنة MIT . 

وشكلّت الفعالية أيضاً مناسبة لتبادل الأفكار مع صناّع التغيير ورواد أعمال معروفين على غرار عثمان لرقي ونائب رئيس "تويتر" الملقّب بـ "زي" Z الذي كان صاحب فكرة  نقاشات "تيد أكس" TEDx. 

وتمّ تنظيم هذا اللقاء بالشراكة مع شبكة ريادة الأعمال "أو سي بي" OCP Entrepreneurship Network التي تدعم رواد الأعمال بفضل تشجيع ولادة بيئة حاضنة ناشطة تعجّ بالمواهب. وقد وضعت أكبر شركة مغربية ريادة الأعمال في صلب استراتيجيتها كرافعة حقيقية لتنمية الاقتصادية. 

وكانت هذه الفعالية أيضاً مناسبة للقاء رواد أعمال من العالم والاستفادة من تجارب الآخرين وخلق روابط قوية. كما وسمحت بتوطيد العلاقات بين رواد الأعمال الشباب المحليين. 

منافستان حول خطة الأعمال  

نظّم فريق MIT منافستَين حول خطة الأعمال: جائزة إفريقيا Africa Prize والجائزة العالمية Global Prize. مسابقتان، رهانان وفائزان. 

كافأت "جائزة إفريقيا شركات ناشئة إفريقية واعدة ما زالت في طور الانشاء أو مضى عامَين على تأسيسها. وفي ما يلي، لائحة المشاركين: 

  • "مي كادو. أم أي" MesCadeaux.ma، من المغرب : موقع إلكتروني  لبيع الهدايا كنّا تحدثنا عنه على موقع ومضة.
  • "أوسافير" Ausafir، المغرب: منصة مبيعات لرحلات سفر خاصة.
  • "جرين ماست" Greenmust، المغرب: منصة لربط شركات إعادة التدوير بالأفراد/ الشركات التي تنتج النفايات.
  • "هيكوبا" Hecuba، غانا: تطبيق على المحمول يسمح للنساء اللواتي يسكنّ في مناطق نائية في غانا بالاستفادة من المساعدة الطبية عبر الهاتف.

وفازت شركة "هيكوبا" الغانية بجائزة إفريقيا وببرنامج احتضان مع  MIT  لمدة 3 أشهر هذا الصيف. 

أما "الجائزة العالمية" فكانت من نصيب "جراد بيري" Gradberry، منصة ابتكرها رائدا أعمال إماراتيان بهدف الاجابة عن عدد من الأسئلة: كيف تسهّل دخول الشباب الى سوق العمل؟ كيف تضمن توظيفهم؟  كيف تطمئن صاحب الشركة عن مؤهلات الموظّف المستقبلي؟  

تعتبر "جرادبيري" منصة متكاملة تجمع بين طالبي العمل والشركات وتنظّم دروساً لتساعد طالبي العمل على اكتساب الخبرة التشغيلية بفضل الحصول على شهادة مصدّقة من "جرادبيري" في مجال محدد قبل التوظيف.

وحققت الشركة الناشئة "جرادبيري" (دبي) نجاحاً كبيراً في كل أنحاء العالم مع زبائن مهميّن على غرار جوجل أو مايكروسوفت الذين لجأوا الى المنصة للتوظيف.  

عرض الأفكار  

وتخللت الفعالية التي دامت 3 أيام عرض أفكار. تمّ عرض أكثر من 50 مشروعاً. وحظي كل رائد أعمال بدقيقة واحدة لاقناع الجمهور ولجنة التحكيم. في ما يلي، لائحة الفائزين الأربعة:  

  • "مين كيو كيم" Min Q Kim فاز بجائزة الجمهور  (250 دولاراً) بفضل  معالجة النصوص على الانترنت التي تساعد على قراءة الوثائق.
  • كنزة بيناني  فازت بالجائزة الثالثة (500 دولار)  بفضل منصتها لايجاد الشركاء الرياضيين المناسبين (المقابلة علىومضة)
  • كيشاف مالاني فاز بالجائزة الثانية (1000 دولار) بفضل منصة تمنح الناس جزءاً من عائدات دراسات الأسواق
  • عبدو كمال الدين الذي فاز بالجائزة الأولى ( 2000 دولار) بفضل الجلد الاصطناعي للتدريب الجراحي

وقد ذكّرت هذه الفعالية أن الابتكار وحده لا يكفي لا بل يجب أن نحمي ما نملك أيضاً. وكانت التنمية المستدامة في قلب هذه الفعالية كما ظهر جلياً بفضل الأكياس التي قدّمت للمشاركين والتي صنعها حرفيون من مراكش أو حتى الورق الذي استخدم للشارات الذي يعاد تدويره. ومن أجل التعويض عن انبعاثات الكاربون بسبب المسافات التي قطعها المشاركون، زرع البعض منهم الأشجار؛ لفتة يجدر برواد الأعمال في الشرق الأوسط التفكير بها أكثر الأحيان.

شارك

مقالات ذات صِلة