الملكة رانيا تطلق 'إدراك'، منصة عربية للدروس الإلكترونية مفتوحة المصادر

اقرأ بهذه اللغة

مع إطلاق "إدراك"، أول منصة  للدروس الجماعية الإلكترونية مفتوحة المصادر باللغة العربية، قام الاختصاصيون في التعليم بخطوة جديدة نحو تطوير نظام تعليمي إقليمي شامل على الإنترنت.  

وقد  حضرت ملكة الأردن رانيا التي بادرت مؤسستها للتعليم والتنمية إلى المشروع، في حفل الإطلاق، وسلّطت الضوء في كلمتها على بعض التحديات التي تواجه العالم العربي، بينها ضعف نوعية التعليم وعدم قدرة المتخرجين على تلبية طلبات سوق العمل مروراً بالعدد المحدود للمنشورات العلمية العالمية وشح صادرات التقنية المتقدمة فضلا عن الفجوة بالمهارات في المنطقة.  

وقالت الملكة رانيا بتفاؤل إن "إدراك ستبث الأفضل في العالم العربي وستترجم الأفضل دولياً".

وإذا استعدنا الآن مقالة مدير "إدراك" نافذ الدقاق في ومضة في أيار/مايو 2013، نرى أن إمكانيات أن تحقق هذه الدروس توازناً في المنطقة، بديهية. فقد أشار الدقاق إلى وجود "العديد من الدروس حول التكنولوجيا والريادة" على منصات شبيهة كبرى مثل "أوداسيتيUdacity و"كورسيراCoursera و"إدكس"  edXيمكنها أن تساعد رواد الأعمال على تعلّم أفضل الممارسات في القطاع فضلاً عن كيفية تطبيقها محلياً. وشدد أيضاً على وجود فرصة لرواد الأعمال المحليين لزيادة إمكانيات قطاع متسارع النمو من خلال إطلاق شركات ناشئة للدروس الجماعية الإلكترونية مفتوحة المصادر. 

وقال الدقاق إن هذه الفرص موجودة، على الرغم من "عقبة اللغة الكبيرة فأي من المزوّدين ليس لديه دروس باللغة العربية بعد". وتعتبر "إدراك" التي هي مبادرة تابعة لمؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، ردا مباشرا على هذا السوق الجائع. 

"إدراك"، التي طُوِّرت بناء على شيفرة مفتوحة المصادر من مزوّد الدروس الجماعية الإلكترونية مفتوحة المصادر "إدكس" والتي هي مشروع غير ربحي مشترك بين جامعة هارفرد ومعهد ماسشوستس للتقنية، تقدّم للمستخدمين دروسًا من مؤسسات مثل هارفرد ومعهد ماسشوستس للتقنية و"يو سي بركلي" من دون كلفة مع إمكانية الحصول على شهادة (ستنشر ومضة قريباً نبذة تستعرض خصائص هذا التفويض).    

وبالإضافة إلى ذلك، ستعمل "إدراك" مع أكاديميين من جامعات عربية رائدة واختصاصيين في عدد من المجالات على تطوير دروس باللغة العربية. 

وتتضمن الدروس المعروضة الآن مقدمة عن علوم الكومبيوتر يقدّمه معهد ماسشوستس، واستراتيجيات للبحث عن عمل يقدّمه موقع بيت كوم،  بالإضافة إلى المواطنية في العالم العربي وغيرها من الدروس المتعلقة بالفنون الأكثر ليبرالية. 

حضر الإطلاق أيضاً، الرئيس التنفيذي لـ"إدكس" أنانت أغاروال، الذي أشاد بمبادرة "إدراك" قائلاً "ندرك اليوم رؤيتنا المشتركة لزيادة الوصول إلى التعليم للملايين من الطلاب المتحدثين باللغة العربية حول العالم مع إدراك، التي ستقدّم للعالم العربي والشباب الجائع للمعرفة، قوة تعليمية تغييرية". 

ترقبونا في الأسبوع المقبل لقراءة نبذة مطوّلة عن "إدراك" وخططها لتوسيع نطاق الدروس الجماعية الإلكترونية مفتوحة المصادر إقليمياً. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة