ما هي ركائز اطلاق بوابة دفع في المنطقة العربية؟

ليس خفياً على أحد أن التجارة الالكترونية باتت جزءاً لا يتجزأ من مشهد الأعمال والتجارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فاستناداً الى دراسة لـ"باي بال"عام 2013، يتسوّق ثلاثون مليون شخص على الانترنت في الشرق الأوسط حالياً، ويتوقع أن ينمو معدل الدفع الالكتروني من 11.2 مليار دولار عام 2011 الى 15 مليار دولار عام 2015. والمثير للاهتمام هو أن معظم المتسوّقين لا ينفقون المال على شركات من المنطقة العربية لا بل من الولايات المتحدة وآسيا وأوروبا. ولا تستحوذ الشركات العربية الا على 10% من نسبة مجمل النفقات.

ويعزى لجوء المتسوّقين للمواقع الأجنبية الى نقص في العرض، في حين تشهد المنطقة تزايداً في مواقع التجارة الالكتروني لتلبية هذه الحاجة. وعلى الرغم من نمو هذا القطاع، ما زال يعاني من مشاكل عدة في ما يتعلّق ببوابات الدفع. وفي هذا الصدد، شهدت المنطقة العربية، طفرة في بوابات الدفع الالكتروني على غرار "باي فورت" Payfort و"تيلر" Telr و"هابير باي" Hyperpay و"إنوفايت بايمينتس" Innovate payments و"نتورك إنترناشيونيل" Network International على سبيل الذكر لا الحصر.

وفي محاولة لفهم وضع بوابات الدفع هذه والتحديات التي تواجهها وركائز انشائها، تحدثنا مع مهنّد عبويني، الرئيس التنفيذي لـ"هابير باي"، خدمة جديدة لبوابات الدفع على الانترنت أطلقت بداية العام الجاري، والياس غانم، الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك لـ"تلير" شركة حلول الدفع الالكتروني التي ستُطلق في الفصل الثالث من 2014. كما ان غانم يتمتع بتاريخ هام في هذا المجال، اذ شغل منصب مدير عام لـ"باي بال" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقبل التطرّق الى تحديات بوابات الدفع وركائزها، لا بد بداية من التعريف عنها. ويشرح لنا غانم أنه عندما تقوم بعملية شراء على موقع إلكتروني وتنقر على "ادفع الآن"، يتمّ تحويلك الى بوابة دفع. "تحوّل معاملتك الى وسيلة الدفع التي اخترتها لتحصل بعدها على موافقة اتمام عملية الشراء، ثم تبدأ بوابات الدفع بمعالجة الاحتيال من خلال تدقيقات عدة لتتأكد من أنك مستهلك قانوني،" بحسب غانم. بناء على ذلك تشكّل بوابة الدفع رابطاً بين التاجر على الانترنت والمصارف ووسائل الدفع المختلفة على غرار بطاقة "فيزا" أو "ماستر كارد".

طريق محفوفة بالتحديات

تسعى بوابات الدفع الالكتروني العربية لشقّ طريقها في عالم التجارة الالكترونية الصاعد. الا أنّها تواجه تحديات عدّة تعوق مسيرتها ولا بدّ لأي رائد أعمال يريد اطلاق بوابة للدفع الالكتروني أن يأخذها بعين الاعتبار.

  • غياب القوانين والتشريعات في المنطقة العربية. شركات حلول الدفع الالكتروني تعمل على أساس أنها "شريك تقني للمصارف". ويشرح انه "بفضل التشريعات، أستطيع التوجّه مباشرة الى شركة فيزا أو ماستر كارد من دون المرور بالمصارف، مما يوفّر الكثير من المال والوقت." ويذكر أنه على سبيل المثال شركة "باي بال" التي تتعامل مباشرة مع وسائل الدفع بسبب وجود القوانين في الولايات المتحدة.

  • حجم السوق. يعتبر عبويني أن السوق ليست كبيرة بما يكفي بعد لجني الأموال ووحده الوقت كفيل بايجاد الحلّ. "يتطلب منحى التعلم والخبرة لدى التجار والمستخدمين الوقت ولا يسعنا الا الانتظار. ولا شك أن السوق تنمو بشكل أبطئ مما توقّعنا. فهي دورة متكاملة يتشارك فيها التاجر والمصرف والمستخدم وبوابة الدفع."

  • العلاقة مع المصرف. ان بناء علاقات متينة نع المصارف يتطلّب الكثير من الوقت. وبالنسبة لغانم، هي أساسية لاسيما ايجاد المصارف "المنفتحة والمستعدّة للمخاطرة."

  • الدفع عند التسليم. وفقاً لدراسة باي بال، تشكل التجارة الالكترونية داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 10% فقط من حجم التعاملات. ويعتبر غانم أن الشركة التي تروّج لخدمة الدفع عند التسليم، مهما كان حجمها، تؤذي نفسها والصناعة وتقايض الربحية على المدى الطويل بالعائدات على المدى القصير.

    في حين اعتبر عبويني أن الدفع عند التسليم هي "خدمة رفاهية" في المنطقة لاسيما أن المتسوّق ذاته يدفع ببطاقته الائتمانية على المواقع الأجنبية. واعتبر كل من غانم وعبويني أن الحلّ يكمن بتغيير التجار مواقفهم: عبويني دعاهم الى الترويج لخدمات الدفع الالكترونية من خلال تقديم خدمة زبائن ممتازة وخدمة إعادة المال المناسبة. أما غانم، فيعتبر أن حلولاً كثيرة متوفرة وتريد أن توفّرها "تيلر" على غرار خدمات الدفع المحلية (البطاقات المحلية) وخدمة الدفع نقداً قبل التسليم أو عبر المصرف مباشرة.

ركائز بوابة الدفع الالكترونية

على الرغم من التحديات، تحاول بوابات الدفع الموجودة التأقلم وايجاد الحلول. وفي ما يلي، أهم الركائز لاطلاق مشروع ناجح:

1. حلول محلية. لا شك أن تقديم حلول محلية هي أهم ركيزة لبوابات الدفع. ويعتبر عبويني أنه من المهم التعامل مع مصارف في كل بلد وبالعملات المحلية. وتتعامل "هايبر باي" بالعملات المحلية كالدينار الأردني والريال السعودي والليرة اللبنانية والدرهم الاماراتي في حين أنها تأمل، في نهاية العام الجاري، تغطية باقي المنطقة لاسيما الكويت وقطر ومصر والبحرين.

ويعتبر غانم أن واجهة البرمجة السهلة التي تقدّمها "تيلر" تساعد على اجراء التعاملات باللغة والعملة المحلية. ويشرح لنا قائلاً: "من المهمّ، متى تكون مستخدماً مصرياً يقوم بعملية شراء على موقع باللغة العربية أن تكون صفحة الدفع باللغة العربية أيضاً لا الانجليزية. وهذا ما نعني بشعارنا: تيلر، لغتك وعملتك."

2. تطلعات إقليمية أو عالمية. يؤكد عبويني أنه من الضروري التفكير بطرق مبتكرة لجذب الزبائن الدوليين لا المحليين فحسب. "يلجأ كل الزبائن الدوليين في العالم العربي الى بوابات دفع دولية من خارج المنطقة لا تتعامل بالعملات المحلية." ويشدد على أن بوابات الدفع المحلية تساعدهم على تقليص الخسائر بسبب تحويل العملة ومعدلات القبول.

أما غانم فيعتبر أن التوسع الى معاملات عالمية يتيح الفرصة بالنفاذ الى سوق التجارة الالكترونية المناسبة والمستثمرين في دول متعددة. ويضيف "إذا كنت شركة محلية فحسب، فسيصعب عليك تحقيق نمو مستدام."

3. المواهب. لا شكّ أن ايجاد المواهب المحلية المناسبة للانضمام الى فريق عملك وإدارة شركتك وتطوير الحلول المناسبة هو العامل الذي سيجعلك تنمو وتتميّز، بحسب غانم. ولا بدّ أن تشمل هذه المواهب العاملين في مجال التكنولوجيا المعلومات والمبيعات والتسويق.

4. التمويل. من المهم أن تحصل على تمويل جيّد منذ بداية المشوار لأن انشاء بوابة دفع مشروع مكلف جداً. ويشرح غانم أن بوابات الدفع تعتبر من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تشق طريقها. وبالتالي، تحتاج الى الأموال لادارة أعمالها وعدم التعثّر.

يبقى أن بوابات الدفع ليست الا "مجرد محفزّ"، بحسب غانم، للتجارة الالكترونية التي تعد بأن تكون مزدهرة بفضل المبادرات الحكومية المستقبلية ونمو البطاقات المصرفية وتحسين الخدمات اللوجيستية. ويعتبر عبويني أن العام المقبل سيكون "مفصليّاً" لخدمات الدفع على الانترنت والتجارة الالكترونية.

ولا بدّ أن لا ينسى رواد الأعمال الطامحين بالغوص في مجال بوابات الدفع أن التسعير المناسب وباقة الخدمات الملائمة واستهداف الزبائن الدقيق، كلها عوامل النجاح بالنسبة لغانم، و"ثمة مكان للجميع ليكون راضياً" بحسب عبويني.

برعاية

Aramex

شارك

مقالات ذات صِلة