منتدى الأعمال في الجزائر يحثّ الشباب على الريادة

هذا الأسبوع، انعقد "منتدى الأعمال للشباب في الجزائر" Algiers Youth to Business بمبادرة من الرابطة الدولية للطلاب في العلوم الاقتصادية والتجارية، AIESEC Babez، في المسرح الوطني، قلب العاصمة. وتميّزت هذه الفعالية بمشاركة عدد من الشباب من خلفيات متنوّعة، طلاب ومهنيين من قطاعات الفن والتكنولوجيا الحديثة أو حتى الطب تجمعهم مصلحة مشتركة: ريادة الأعمال.

وتهدف هذه الفعالية الى جمع الشباب الجزائري بشخصيات معروفة في مجال الأعمال المحلي من أجل مناقشة آفاق ريادة الأعمال خلال ورش عمل ومؤتمرات.

ومن بين هذه الشخصيات البارزة، نذكر: سليم عثماني، الرئيس التنفيذي للشركة المدرجة "أن سي أي رويبا" NCA Rouiba وتوفيق ليراري، الرئيس التنفيذي لوكالة الاتصالات الفرنسية، "تيكيلا رابيدو"Tequila Rapido ووكالة الاستشارات في مجال التواصل الرقمي، "أليجوري"Allégorie التي تنظّم مؤتمر "فكرة" بالاضافة الى هند بتميلود، مديرة مكتب محاماة وأخصائية في الملكية الفكرية وفيصل أزواو، أستاذي في معهد المعلوماتية ومدافع عن المبادرات الطلابية في مجال ريادة الأعمال.

وبعد مؤتمرات وورش عمل في الفترة الصباحية، أخذ المتحدثون الكلمة.

وذكر سليم عثماني ضرورة مشاركة كل الأطراف في تطوير ثقافة حقيقية لريادة الأعمال. وبالنسبة له، لا يمكن انجاز ذلك من دون المشاركة الكلية للحكومة والجيش. وذكّر بالدور الذي اضطلعت به الحكومة والجيش الأميركي في تطوير وادي السيليكون: "هذه المرآب، حيث تبدأ قصة كل شركة ناشئة منها، بُنيت على حاملات طائرات."

أما فيصل أزواو، فاختار الحديث عن ظاهرة هجرة الأدمغة والنخبة التي تطال، بشكل خاص، الشباب. "نعرف أن الوضع صعب الا أن الفرص متوفرة هنا أيضاً. ابقوا هنا وأبذلوا أفضل ما لديكم. يجب أن تتعلموا العطاء وألا ترددوا أن أحداً لا يقدمّ لكم شيئاً."

وتناول عثماني أيضاً، بأسف، غياب اهتمام الشركات الجزائرية بمبادرات ريادة الأعمال. واعتبر أن نقص الاهتمام يعتبر اخلالاً بدورها الاجتماعي وبمسؤوليتها حيال البيئة التي تنمو فيها. وفي هذا الصدد، دعا الشركات الجزائرية إلى دعم مبادرات مثل مبادرة  Algiers Y2B، لتحذو حذو  بعض الشركات المتعددة الجنسيات في الجزائر.

وفي النهاية، سلّط المتحدثون الضوء على أهمية المجال الذي ينوي رواد الأعمال الشباب التطوير فيه من أجل تحديد الفرص. وذكّروا بضرورة تعلّم تهدئة مخاوفهم والتعرف إلى ذاتهم والاستمتاع بالأمور التي يعملون عليها.

شارك

مقالات ذات صِلة