تعرّف على موقع فلسطيني يقدم خدمات التصميم باللغة العربية

انشأ رائد الأعمال الفلسطيني حسن رضوان شركة "سبيد جرافيك" Speed graphic المتخصصة في مجال تصميم الجرافيك، مع بداية العام 2014 ليقدم خدمات الجرافيك والمونتاج والتصميم بأشكال متنوعة وطريقة سهلة وسريعة واسعار موحدة، للجمهور العربي.

وكان رضوان (24 عاماً) قد تخرّج من الجامعة الإسلامية بغزة حيث تخصص في دراسة العلوم والتكنولوجيا. ولم ينتظر حتى يحصل على وظيفة بعد تخرجه بل قرر بناء خدمة في مجال الجرافيك تتميز عن النسخ التقليدية الكثيرة المنتشرة، من حيث تقديم الخدمة لسد حاجة الجمهور العربي.

"من خلال دراستي ومراقبتي للمستخدم العربي الالكتروني وحاجته، وجدت  أن التواصل عبر الإنترنت وإنتاج الفيديوهات هي حاجات مطلوبة كثيراً ومرغوبة للجمهور العربي ولم اجد حين بحثي عن موقع متخصص بنسخته العربية لتقديم خدمات فى الجرافيك، فقررت التميز بذلك،" يقول رضوان. 

وكان مشروع "مبادرون2" لتطوير ودعم الأفكار الريادية في قطاع التكنولوجيا قد اختار فكرة رضوان من بين 30 مشروع لأفكار ريادية، كما واحتضن الفكرة وقام بتمويلها ماديا ودعمها بورشات عمل وتدريبات.

ويهدف الموقع الذي صُمّم باللغة العربية إلى توفير تصميم الجرافيك لجميع المستخدمين بصورة سهلة حسب الطلب، وذلك بأسعار مناسبة فيستطيع المستخدم طلب أى جرافيك او تصميم او مونتاج  فيحصل خلال يوم واحد على فيديو حسب طلبه ويمكنه طلب التعديل عليه ويمكن للمستخدم عرض  الافكار الجديدة وتنفيذها له. 

يمكن للمستخدم العربي استخدام الموقع من خلال اتباع التعليمات فى عدة فيديوهات تعليمية ارشادية لطريقة استخدام كل خدمة اذ يمكنه  ادخال الصور التي يريد استخدامها ومجموعة الفيديوهات والموسيقى التي يحب وكذلك اختيار اللون والصوتيات والجودة والصيغة والحجم  التي تناسب المنتج النهائي وسيصله الفيديو خلال 24 ساعة. ويمكن للمستخدم طرح اي فكرة جديدة ليتم تنفيذها.

ويوفر الموقع كذلك خدمة تحرير الفيديو فيقوم المستخدم برفع الفيديو فيتم تحريره ليكون جاهز للعرض وفق السناريو الذي يريده المستخدم.

كما ويساعد الموقع المستخدم على صنع الهوية التجارية باللغة العربية مثل تصميم بطاقات العمل، المنشورات، اليافطات الجلدية والورقية،وغيرها.

ويعتمد "سبيد جرافيك" على بيع خدمات الجرافيك والمونتاج والتصميم للمستخدم عبر عملية التواصل المباشر او الدفع الالكتروني عبر بطاقة "الفيزا"، ان كان خارج فلسطين.

وتسعى الشركة حالياً الى تجهيز أقسام لبيع قوالب التصميم وإتاحة امكانية تعديلها، بالإضافة إلى قسم تسويق لمنتجات المصممين.

شارك

مقالات ذات صِلة