موقع فلسطيني للعب كرة القدم يطلق نسخة لكأس العالم

اقرأ بهذه اللغة

يمكن القول إنّ طلال الجعبري، المؤسس والمدير التنفيذي لمنصة كرة القدم الافتراضية "فريقك" يشهد سنةً جيدةً. فبعد شهر من حصوله على استثمار تناهز قيمته 100 ألف دولار أميركي من الجولة الاستثمارية الأولى لـ "أرابرونور" Arabreneur في يناير/ كانون الثاني (ومبلغ آخر أكبر من مستثمر تأسيسي)، وقع الاختيار على "فريقك" لحضور برنامج الاندماج "بلاكبوكس كونكت" Blackbox Connect في وادي السيليكون، حيث طرح الجباري فكرته على "شخصيات كبيرة، وأصحاب رؤوس أموال مخاطرة، ورواد أعمال، بما فيهم ديفيد دروموند من جوجل" الذي يرأس ذرعتها الاستثمارية. 

ومع الأصداء المباشرة التي لقيها الجعبري أثناء وجوده في كاليفورنيا، يستعد صاحب المشروع الفلسطيني لإطلاق نسخة عالمية لـ"فريقك" تحت الاسم الانجليزي "إيس روستر" Ace Roster. وسيتزامن موعد الإطلاق تقريباً مع بدء كأس العالم لهذا العام في 12 يونيو/حزيران. 

إن المنتج الرئيسي الذي يقدمه "فريقك" هو لعبة الكرة القدم الافتراضية الوحيدة باللغة العربية في العالم (والمتوفرة أيضاً باللغتين الإنجليزية والتركية)، حيث ينتقي المستخدم اللاعبين من الدوري الإنجليزي، والألماني والإسباني، فإما ينوّع الدوريّات أو يكتفي بدوري واحد، ويجمعهم ضمن فريق واحد. وفي كل أسبوع خلال الموسم العادي، يجمع "فريقك" الإحصاءات الخاصة بكل لاعب من خلال منهجية خوارزمية تنتقي المعلومات من عدة مواقع إخبارية رياضية. ثم تُجمَع الإحصاءات الخاصة بفريق كل مستخدم وتُصنَّف. أما المستخدم الذي يتصدر القائمة، فيفوز بقميص يحمل توقيع ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة. 

وإلى جانب "إيس روستر"، صرّح الجعبري أن "فريقك" يستعد لإطلاق مشروعين آخرين، أحدهما "كويك بكس"، وهو نسخة من كرة القدم الافتراضية خاصة بكأس العالم تتضمّن ثلاثة مستويات من الألعاب، الأولى مجانية، والثانية مقابل 5 دولارات، والثالثة مقابل 10 دولارات. أما للمستويين اللذين يتمّ الدفع مقابل الحصول عليهما، فيمكن أن يربح المستخدمون فيهما أجهزة إلكترونية أو جوائز نقديةً.  

إلا أنّ "فريقك" لا يتوسع عالمياً فحسب، بل يسعى الجباري أيضاً إلى تعريب الخدمة من أجل قاعدة المستخدمين الناطقين باللغة العربية. ويوضح قائلاً: "سوف تغطي مرحلتنا القادمة الدوريات المحلية، فيتمكن عشّاق كرة القدم الأردنيون والمصريون مثلاً من لعب دوريتهم المحلية الخاصة". 

ولعلّ أحد أسباب نجاح منصة كرة القدم الافتراضية في هذا العام هو ولع الجباري الشديد بالرياضة. فلا يزال يذكر كيف كان يسهر حتى أولى ساعات الصباح في القدس الشرقية ليشاهد فريق "شيكاغو بولز" Chicago Bulls بقيادة مايكل جوردان يتصدّر دوري الرابطة الأميركية لكرة السلة. ويعترف الجباري أن ولعه بفريق "شيكاغو بولز" كان أحد أسباب ارتياده الجامعة في إلينويس. 

إلاّ أنّ الجعبري عمل في بداية سنوات شبابه كمخرج أفلام وثائقية، متفرّغاً بالتالي إلى تصوير وقائع الحياة تحت الاحتلال في فلسطين. فيتذكر قائلاً: "أمضيت 13 إلى 14 سنة من حياتي في مجال السياسة. فبصفتي فلسطينياً، تشكل السياسة جزءاً من حياتك سواء كنت تعمل في هذا المجال أو لا". وبعد أن أنهى فيلمه الأخير عن الصراع العربي الإسرائيلي مع شركة الانتاج الخاصة به، "كابتشر برودكشنز" Capture Productions وأصبح لديه القليل من المال في حسابه المصرفي، رأى أنه قد حان الأوان للتغيير. 

إن الرأسمال الذي ادخره من عمله كمخرج أفلام كان كافياً لتمويل "فريقك" لأول سنة ونصف، وعلى الأرجح أن انغماسه من جديد في شغفه الطفولي قد ساعده بطرق أخرى أيضاً. ويشير الجباري أيضاً إلى أن خبرته المهنية قبل اقتحامه عالم ريادة الأعمال لعبت دوراً حاسماً في نجاحه حتى الآن، ويضيف: "إن كان إخراج الأفلام يعلمك شيئاً، فهو معرفة ماذا يريده جمهورك. كذلك الأمر بالنسبة إلى إطلاق شركة ناشئة". 

وعلى ضوء النتيجة حتى الآن، يبدو أن جمهور "فريقك" يريد أن يكون جزءاً من مجتمع أكبر، تربط أفراده علاقات بين بعضهم البعض وبينهم وبين الشركة أيضاً. فبالإضافة إلى السماح للمستخدمين بإعداد دوريات خاصة ليلعبوا ضدّ أصدقائهم، أطلق "فريقك" سلسلة من فيديوهات على يوتيوب، رداً على سكان المنطقة الذين كانوا يتساءلون عما تعنيه كرة القدم الافتراضية. ويوضح الجعبري أن هذه الفيديوهات "تقدم تعليماتٍ، وتعيد عرض أفضل المشاهد، تعرض لاعب الأسبوع في "فريقك"، وتقترح تشكيلة فريق للأسبوع التالي". ويأمل الجباري أن يساعد ذلك "فريقك" على "بناء ثقافة" بين المشجعين. 

وبما أن "فريقك" قد جمع 35 ألف مستخدم خلال عشرة أشهر، فقد حصل على مكانة خاصة به في مجتمع الرياضات الإقليمية عبر الإنترنت بصفته الموقع العربي الوحيد لكرة القدم الافتراضية. غير أن "إيس روستر" لن يدخل هذه السوق غير المكتظة. فالعديد من مواقع كرة القدم الافتراضية موجودة أصلاً وتقدم جوائز أفضل من التي يقدّمها "فريقك". فكيف سيثبت "إيس روستر" نفسه؟

 يؤكّد الجعبري: "إن إمكانية اللعب عبر دوريات متعددة هي خدمة غير متوفرةً في أي من المواقع الأخرى التي سبق أن رأيتها. وعلى الأرجح أننا في المستقبل سوف نبدأ بإضافة دوريات مثل إضافة الدوري المصري والأردني. فقد نضيف على سبيل المثال الدوري الأميركي لكرة القدم Major League Soccer الذي لا تغطيه الكثير من دوريات كرة القدم الافتراضية". 

ويختم رائد الأعمال قائلاً: "ما نراه هو أنّه هذه الرياضة هي الأكثر شعبيةً في العالم. وكما لكل من محركات البحث مثل جوجل، وياهو، وAsk.com مستخدمون يفضلون أحدها على الآخر لسبب أو لآخر، كذلك، سوف يفضل أشخاص "إيس روستر" على غيره من المواقع". إن الجباري على قناعة من أنه ثمة مكان لــ "إيس روستر" في السوق وأن "فريقك" كان ناجحاً كفاية ليتمكن من دخول هذه السوق.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة