مركز الابتكار المغربي يُطلق دعوته السابعة للمشاريع، هل يجدر بك المشاركة؟

 

أطلق "مركز الابتكار المغربي" (CMI) مؤخراً دعوته السابعة للمشاريع للاستفادة من برنامجي التمويل الخاصين به "انطلاق" INTILAK و"تطوير" TATWIR اللذين يقدمان للشركات المبتكرة قروضاً بدون فائدة ومن دون التزام بتقديم نتائج معينة، وهي من الفرص النادرة لحصد التمويل في المغرب. وكما كنا قد فسّرنا الأمر منذ قرابة عام في هذا المقال حول مؤسستي التمويل المغربيتين "مركز الابتكار المغربي" و"صندوق المغرب الرقمي" (MNF)، فـ"مركز الابتكار المغربي" هو مبادرة خاصة أُنشئت عام 2011 بقيادة الحكومة في إطار استراتيجية "ابتكار المغرب" Maroc Innovation. وهو في الواقع صندوق شبه عام بما أنّ "الشركة المغربية لتكنولوجيا المعلومات" (MITC) تديره (وهي الشركة الأم لـMITC Capital التي تموّل "صندوق المغرب الرقمي" وتدير "تكنوبارك" Technopark) وهي مملوكة بنسبة 35% من قبل وزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة (MICNT) كما وبما أنّه قد وقع اتفاقيات إدارة مع عدة وزارات وهيئات حكومية.

يُذكر أنّ برنامجه "انطلاق" موجه للشركات المبتكرة المغربية الناشطة منذ أقل من عامين والتي ما زالت في مرحلة الانطلاق. ويغطي الصندوق 90% من نفقات هذه الشركات التنموية وذلك حتى مليون درهم مغربي، أي ما يعادل مئة ألف دولار.

أما برنامج "تطوير"، فهو موجه إلى الشركات أو مجموعات الشركات المبتكرة المغربية الناشطة منذ أكثر من عامين والتي في مرحلة النمو. يغطي هنا الصندوق 50% من نفقات تطوير مشاريعها وذلك حتى 4 ملايين درهم مغربي، أي ما يعادل 500 ألف دولار.

يشكل هذان البرنامجان فرصة جيدة ليمول رواد الأعمال مشاريعهم، غير أنّه من الهام أيضاً النظر إلى رأي رواد الأعمال الذين خاضوا هذه التجربة، علماً أن هذه الآراء أبعد ممّا يكون عن الإيجابية. إذ يشتكي البعض من عقلية "القطاع العام" التي تسود "مركز الابتكار المغربي" وعدم فهمه لاحتياجات الشركات الناشئة، في حين يشتكي آخرون من بطئ العملية سواء في مرحلة التفاوض على العقد أو في مرحلة دفع المبالغ الموعودة (على أنّ هذه المرحلة تنقسم بدورها إلى أربع مراحل). كما أنّ عدداً كبيراً ينتقد المؤسسة كونها تقدم أموالاً يجب سدادها وليس دفعات استثمارية مقدّمة، وأنّ هذه المبالغ لا تشمل جهود التسويق.

لمزيد من التفاصيل، ألقِ نظرة على مقالنا حول هذا الموضوع.

ولكن، هل يجب رفض هذه المساعدة؟ ليس بالضرورة. فكما فسّر علاء الدين قدوري، مؤسس "إزيليا" Ezelia على "فيسبوك": "يجب اعتبار القرض بالأحرى مبلغ عدمٍ لا تعتمد عليه حياة الشركة الناشئة أو المشروع".

موقع "مركز الابتكار المغربي" الإلكتروني. وحالما يكتمل الملف، يجب تقديم نسخة ورقية عنه (وليس إلكترونية) في مقر المركز، في "تكنوبارك الدار البيضاء" Technopark Casablanca وذلك قبل العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 2014 عند الساعة الرابعة والنصف من بعد الظهر.

شارك

مقالات ذات صِلة