4 وسائل لتتواصل مع جمهورك على تويتر في رمضان

اقرأ بهذه اللغة

ها هو شهر رمضان الكريم يطلّ علينا مرّةً أخرى. وفي هذه الفترة من السنة، غالباً ما تراجع الشركات الناشئة الرقمية النشاط الذي شهدته مواقعها في العام السابق، وتعديل استراتيجياتها للاستفادة من ارتفاع استخدام الانترنت الذي يُلحظ في هذا الوقت من العام.

ففي شهر رمضان الفائت، ازداد استخدام فيسبوك بنسبة 30% و"تويتر" بنسبة 33% مع الشركات الإقليمية وفقاً للمقال الذي نشرناه آنذاك، ما يعني أنّ المزيد من المستخدمين يتصفحون الإنترنت في هذه الفترة متعطشين للتواصل مع الغير.

أما هذا العام، فقررت الشركة المختصة بالإعلام الاجتماعي The Online Project التعمّق أكثر لاستكشاف ما يناقشه بالضبط هؤلاء المستخدمون خلال الشهر الكريم. في هذه الدراسة التي تتطرق إلى توجهات استخدام الانترنت خلال رمضان، يبّرر الباحثون تركيزهم على "تويتر" بما يلي: "لقد قررنا استخدام "تويتر" كنقطة أساسية في دراستنا لأنّها المنصة الأكثر علنية حيث يمكننا قراءة محادثات المستخدمين واستخراج النزعات منها بحرّية".

وتمّ التوصل إلى استنتاجات التقرير بالاستناد إلى مئات آلاف التغريدات tweets التي حللتها TOP في 11 بلداً في الشرق الأوسط. وتضمنت أقسام التقرير: اللغات المستخدمة في التغريدات، وأبرز المواضيع المتداولة، والأوسام المستخدمة hashtag، وأكثر أوقات استخدام شبكة التواصل الاجتماعي، ومحتواها وكميتها.

كما نشرت شركة استضافة المواقع الدولية "راك سبايس" Rackspace مؤخراً "إنفوجرافيك" infographic مماثل حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي خلال شهر رمضان (أنظر أدناه) Social Media Usage During Ramadan. بناءً على دراسات وتقارير عدة، يسلّط الإنفوجرافيك الضوء على التغيرات في "قاعدة المستخدمين" ويهدف إلى مساعدة الشركات على الاستعداد لهذه التغيرات خلال شهر رمضان الكريم.

 

ويبين الإنفوجرافيك زيادة بنسبة 10 إلى 15% في عدد الزيارات، وزيادة بنسبة 30 إلى 40% في الوقت الذي يمضيه المستخدمون على الإنترنت، وزيادة بنسبة 35% في النشاط على الإنترنت. كما لوحظت زيادة عامة بنسبة 30% في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي خلال رمضان، حيث تم احتساب المشاركة عبر أعداد مرات الإعجاب likes والتعليق comments ومشاركة الصفحات share التي تلقتها الشركات الإقليمية مقسومة على متوسط عدد متابعي هذه الشركات الذين تمتعت بهم هذه الأخيرة في هذا الوقت من العام. وعلى "تويتر" تم احتساب المشاركة بناءً على عدد مرات ذكر هذه الشركات mentions ومرات إعادة التغريد retweets التي تلقتها.

وبناءً على أبرز نتائج TOP و"راك سبايس"، جمعنا أربع نصائح للشركات التي تسعى لزيادة تواصلها مع متابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي خلال شهر رمضان:

  1. لا تفوّت السحور. يبين إنفوجرافيك "راك سبايس" ارتفاعاً في استخدام الانترنت بين الساعة 12 و 3 بعد منتصف الليل، قبيل السحور (الوجبة التقليدية التي يتناولها الصائم قبل الفجر في شهر رمضان المبارك). على الشركات أن تكون على استعداد للتفاعل مع متابعيها في هذا الوقت.
     
  2. اعتمد اللغة العربية هذا الشهر. إذا كنت تستهدف السعودية كما تفعل معظم الشركات الناشئة في المنطقة، احرص على التواصل باللغة العربية مع متابعيك خلال رمضان، إذ إنّ 86% من التغريدات في السعودية تكون في العربية. كما أنّ النسبة أعلى بعد في الكويت (94%)، تتبعها عُمان (79%) ثمّ مصر (68%) فالإمارات العربية المتحدة (52%). وفيما تبدو الأردن ولبنان وفلسطين البلدان الوحيدة التي تفضل الإنجليزية مع 51% و79% و59% من التغريدات باللغة الإنجليزية على التوالي.
     
  3. رحِّب بالمحادثات. تشير TOP إلى أنّ نصف التغريدات تقريباً في الشرق الأوسط تكون تحادثية في شهر رمضان، حيث يغرّد الناس التغريدات النصية أكثر من الوسائط الإعلامية والأوسام والروابط ويكونون منفتحين على فكرة بدء محادثات مع شركات أو الدخول في مثل هذه المحادثات أكثر من أي وقتٍ آخر في العام. ففي مصر مثلاً، لم تتضمن سوى 4% من التغريدات وسائط إعلامية، فيما كانت 51% من التغريدات نصيّة. في الأردن، 7% من التغريدات تضمنت وسائط إعلامية، في حين كانت 41% منها نصية؛ وفي السعودية 10% من التغريدات تضمنت وسائط إعلامية في حين 54% منها كانت نصية.
     
  4. جارِ متابعيك. تشير دراسة TOP إلى أنّ أكثر المواضيع تداولاً بين الثامنة مساءً والثانية بعد منتصف الليل ذات طبيعة سياسية أو دينية أو ذات صلة بالأعمال الخيرية. كن جاهزاً للابتعاد عمّا يريحك وانضم إلى هذه المحادثات خلال رمضان. إذا كانت طبيعة شركتك تسمح بذلك، قمْ بما يكفي من الأبحاث للتواصل مع متابعيك حول هذه المواضيع الشائعة.

انقر على الإنفوجرافيك لنسخة أكبر.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة