إطلاق تطبيق جديد يسهّل على السعوديين عملية التسوّق

اقرأ بهذه اللغة

إنّ واجب الصلاة على مدى خمس مرات يومياً ليس بالمسألة الغريبة في المنطقة العربية. ولكنّه يُولّد تحدياً كبيراً لا سيما في المملكة العربية السعودية، حيث ينصّ القانون على إقفال كافّة المتاجر خلال مواقيت الصلاة للاختلاء والتأمل. وعليه، تتوقف كامل الحياة التجارية على مدى فترةٍ تصل إلى 40 دقيقةً. إلّا أنّ التطور التكنولوجي في المنطقة بدأ بالسماح للأفراد بالتعاطي مع هذه المسألة بطرقٍ مختلفة.

ولعلّ المهمة الشاقة والصعبة التي تواجه كلّ شخصٍ يمضى فترةً معينةً في المملكة العربية السعودية، فهي اضطراره لابتكار طريقةٍ خاصةٍ به تمكّنه من إيجاد الحلّ الملائم لهذه المشكلة... حلٌّ يخطّط من خلاله لكيفية قيامه بمهمّة التسوّق في الأوقات القريبة من مواعيد الصلاة في كلّ يومٍ بيومه، بما أنّ هذه المواعيد تختلف من يومٍ لآخر بفارق دقيقة واحدة.

لهذا السبب إذاً، أطلق مؤخراً استشاري البرمجيات الشاب، أحمد العواجي، الذي يعيش في مدينة الرياض تطبيق "يمدي" Ymdi. وهو يهدف إلى إطلاع المستخدمين بحسب أماكن تواجدهم على الوقت المتبقي لهم للوصول إلى المتاجر أو المقاهي قبل إقفالها خلال الصلاة. ووفق ما صرّح به العواجي لومضة، فهو لطالما رغب في تطوير ما يساعد الأفراد على حلّ هذه المشكلة، ولكنّه لم يكن متأكّداً من كيفية القيام بذلك. وفي هذا السياق يقول العواجي: "تسبّب هذه المسألة إحباطاً كبيراً في السعودية، وقد اعتقدنا أنّ هذا التطبيق سيساعد الأفراد على إدارة وقتهم بشكلٍ أفضل".

  

جديرٌ بالذكر أنّ تطبيق "يمدي" الذي أُطلق الأسبوع الماضي يعني باللهجة السعودية "ما زال هناك متسع من الوقت". وهو تطبيقٌ عمليّ للغاية، إذ إنّه يقدّم للمستخدم لائحةً بكافة الأماكن القريبة منه بعد التحقّق من موقعه. وهو يستخرج هذه المعلومات من قاعدة بيانات "فورسكوير" Foursquare. كما يمكن للمستخدم أن يكتب داخل نافذة البحث إسم المكان الذي يرغب في الذهاب إليه. وفور تحديد هذه الوجهة، يستخدم التطبيق واجهةَ برمجة التطبيقات من "جوجل"، ليبيّن له ما إذا كان بإمكانه بلوغ المكان قبل موعد الصلاة أم لا.

وبحسب ما صرّح به العواجي: "كنّا نتوقع أن يقوم ما بين 500 و1000 مستخدمٍ بتنزيل التطبيق. ولكنّ العدد فاق هذه التوقعات بثلاثة أضعاف". وعليه، كانت ردّة الفعل على هذا التطبيق (المتوفر حالياً على نظام التشغيل "آي أو أس" فحسب)، متقدّة الحماس خلال الأيام الأولى بعد إطلاقه. فقد قام بتنزيله ما يزيد عن 6000 مستخدمٍ وبدأوا باستعماله، الأمر الذي تسبّب بتعطّل نظام الخادم لديهم وأربك بالتالي العواجي والمؤسس المشارك سلطان الحربي.

وفي بلدٍ محافظ ومتديّن كالسعودية على وجه التحديد، تكون التطبيقات التي تأخذ منحىً إسلامياً موجهةً عادةً إلى المسلمين الذين يرغبون في ممارسة شعائرهم الدينية، كمعرفة اتجاه قبلة الصلاة (Islamic Compass)، والتأكد من الأطعمة الحلال التي يمكن تناولها (Just Halal)، أو تصفّح القرآن (iQuran). لذلك، قد يعتبر البعض هذا التطبيق مُحرّماً إذ إنّه يهدف إلى مساعدة الأفراد على تنظيم مواقيت الصلاة بصورة تتلاءم مع جداول أعمالهم اليومية. ووفق ما صرّح به العواجي: "ينقسم الناس إلى قسمَيْن. فمنهُم مَنْ يحبّ مواقيت الصلاة، ومنهُم مَنْ يحبّ هذه المواقيت ولكنّه يرغب في أن تكون أقلّ تقييداً".

وأخيراً، اعتبر العواجي أنّه ما من نيةٍ حالياً لتوسيع نطاق عمل هذا التطبيق خارج السعودية، حيث لم يمضِ وقت طويل على إطلاقه. ولكنّه أكّد أنّ هذا الابتكار حظي فعلاً باهتمامٍ كبير من قبل الأفراد الذين يرغبون في اكتشاف طريقةٍ مناسبة تُمكّنهم من معرفة ما إذا كانوا يملكون الوقت الكافي للاستفادة من خدمة توصيل الطعام إليهم قبل أن يحين وقت الصلاة. وقد علّق العواجي قائلاً: "غالباً، ما يكون الطلب الأخير من الوجبات الجاهزة التي تؤكل خارج المطعم قبل 30 دقيقةً من موعد الصلاة، ولكن إذا ذهبنا إلى مكانٍ آخر نجد أنّه يُقدّم قبل 10 دقائق فحسب". وبالتالي، قد يأخذ "يمدي" خطوةً تاليةً ومنطقيةً بخصوص هذا الشأن، علماً أنّ الفريق يعمل أيضاً على ابتكار نسخة جديدة من هذا التطبيق خاصّة بنظام "أندرويد".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة