مقابلة مع مؤسس شلفيز، منصة متاجر إنستجرام في السعودية

اقرأ بهذه اللغة

في السطور التالية كلّ القصة:

  •  في البداية عرفنا بنفسك، من هو خالد؟ وحدثنا عن مشاريعك

    خالد العيسى، خريج هندسة برمجيات من جامعة اوتاوا في كندا. طوّرتُ موقع شلفيز بعد تخرجي في نهاية عام 2013. وهو مشروعي الحالي الوحيد. تعلمت تطوير مواقع الويب من خلال تطويري لموقع rouznama.com. اكمل دراستي حاليا في مرحلة الماجستير.  

  • ما هو موقع شلفيز، ثم لماذا اسم شلفيز بالذات؟

    "شلفيز" عبارة عن منصة تساعد أصحاب المتاجر في إنستجرام على تسويق منتجاتهم. وتساعد العملاء على تصفح منتجات هذه المتاجر بسهولة. كلمة شلفيز هي كلمة قريبة من "شيلفز" shelves بالانجليزية، أي رفوف. واعتقدت أنها ملائمة حيث أنّ المنتجات في المتاجر غالبًا ما تُعرَض على الرفوف. كان الاسم نتيجة استشارتي لأخي في البحث عن اسم مُعبّر يعكس طبيعة عمل الموقع.
     

  •  كيف خطرت لك الفكرة، وهل تدير الموقع لوحدك؟
    كنت أتساءل عما اذا كان بإمكاني استخدام الواجهه البرمجية لإنستجرام لبناء برنامج مفيد أو أداة مفيدة وواعدة. عندها خطرت لي الفكرة وبدأت في البحث عن منصات مشابهة. هناك عدد من المنصات التي تعمل بشكل مستقل لكنني لم أجد منصة تخدم أصحاب المتاجر في إنستجرام. 

    أعمال حالياً على الموقع وحدي وفي أوقات الفراغ، ولكنني أطلب أحيانا آراء بعض الأشخاص في خصائص ومستقبل المشروع.

  • ما دور شلفيز وكيف يعمل؟ هل يعمل كوسيط بين البائع والمشتري أم كمنصة للشراء والبيع (بازار)؟

    موقع شلفيز عبارة عن منصة تجمع المنتجات في مكان واحد، لذا فهو أشبه بالسوق أو البازار، إلا انه لا يطلب من البائع دفع رسوم او عمولة للاشتراك. يختلف شلفيز عن باقي المنصات في كونه يختص بمنتجات "إنستجرام" فقط. لذلك فهو لا يطلب من البائع استخدام منصة جديدة، بل الاستمرار في العمل على طريقتهم الحالية. تعتمد طريقة عمل شلفيز على نوع المستخدم، هل هو بائع أم مشتري. إذا كان المستخدم بائعًا فبإمكانه إضافة منتجاته للمنصة من خلال وضع هاشتاق #شلفيز على صورة المنتج في الـ"انستجرام". بمجرد وضع الهاشتاق سيقوم شلفيز بعرض صورة المنتج. أما بالنسبة للمشتري، فبامكانه تصفح الموقع واقسامه المرتبه بكل سهوله.

  •  عندما اتجهت لبناء الموقع، ما هي أكثر فكرة كنت تخشاها، وما هي أكثر فكرة كانت تدعوك للحماس؟

    أكثر فكرة كنت أخشاها هي صيانة الموقع وتسويقه. بالنسبة لصيانة الموقع، فقد حرصت على بناء موقع صغير لا يحتوي إلاّ على الخصائص الاساسية. من خلال عملي بهذه الطريقة، تمكنت من التركيز على عملية صيانة وتعديل الاجزاء الرئيسية للموقع. عند إطلاقي للموقع كان كل ما يقوم به الموقع هو عرض الصور وروابطها على إنستجرام. مع الوقت قمت بإنشاء صفحة لكل بائع ولكل منتج. وهناك أيضًا مهمة تسويق الموقع، والتي تشغل الحيز الاكبر من العمل على المشروع. أحسست بأن هذا المنصة ستكون ذات قيمة للبائع والمشتري. وجميع من شاورتهم بالأمر قبل بدء المشروع أبدوا انبهارهم بالفكرة، وهو ما زاد حماسي على العمل على المشروع.
     

  •  ماذا عن تجاوب البائعات؟ فكرة تنظيم سوق غير منظم تبدو صعبة، حدثنا عنها.

    عدد كبير من البائعات يتجاوبن عند اخبارهن بالفكرة، خصوصا أنّها لا تتطلب منهن الكثير من العمل، أو تغيير طريقة تواصلهنّ مع المشترين. بالمقابل هناك بائعات يبدون عدم رغبتهم بالاشتراك لعدد من الاسباب إحداها ان عدد متابعي حساب شلفيز على إنستجرام ليس بالكثير.

  • برأيك لماذا يتجه المتسوق للبائعين المحليين برغم وجود متاجر، ما هي الميزة التنافسية لديهم؟

    أعتقد أنّ المشترين يتجهون للبائعين المحليين لعدة أسباب، إحداها هو عدم توفر بعض البضائع عند المتاجر والاسواق، واعتقادهم بسهولة الاجراءات مقارنة بالشراء من مواقع اجنبية. أما بالنسبة للمأكولات، فيعود السبب لتوفر صور للمأكولات بالإضافة الى وجود تقييمات ممن قد جربوا هذه الاطباق مسبقاً. 

  •  دائماً ما يتهم تجار "إنستجرام" بمغالاتهم في الإسعار، هل يؤثر ذلك على علاقتكم مع المشترين؟

    يدخل المشتري عادة وهو على علم بأن الموقع لا يقوم بتحديد السعر بنفسه، لذلك فان الاسعار لا تحدد علاقة المشتري بالمنصة.

  • هل ستضمون شبكات أخرى غير "إنستجرام" مثل "فيسبوك" و"تويتر" وغيرها؟

    أغلب المتاجر الشخصية الخليجية تستخدم "إنستجرام" كمنصة لعرض المنتجات، لذلك أرى أنّ التركيز على هذه المنصة وتوفير مميزات خاصة بإنستجرام سيكون أفضل من بناء منصة عامة بعض الشيء.

  • ما هي رؤيتكم لمستقبل الموقع؟ 

    أسعى لجعل شلفيز أسهل طريقة لتصفح منتجات الـ"إنستجرام". بالاضافة لجعله المكان الامثل لمساعدة المتاجر الصغيرة، والتي قد تواجه صعوبات في الحصول على مشترين. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة