"إيفنتس" المصرية تنضم لمسرّعة "بلاك بوكس" الأمريكية

ثلاثة أعوام مرت على تدشين تطبيق "إيفنتس" Eventtus المصري لإدارة والمشاركة بالفعاليات، الذي يتيح التفاعل والتواصل بين الحضور والمنظمين، مع مشاركة محتويات الفعالية.

من تاريخ الإطلاق في نهاية 2011 حتى الآن، لم تتوقف "إيفنتس" عن إضافة التحسينات على التطبيق، إلى أن أعلنت الشهر الماضي عن إطلاق النسخة الجديدة: 3.0.

ساعدت المرحلة السابقة مي مدحت مؤسسِة "إيفنتس" وشريكتها نهال فارس في فهم طبيعة المستخدمين، لتطوير شبكة التواصل للتطبيق المتوفر على أندرويد وiOS.

تأتي نسخة "إيفنتس" 3.0، بمزايا جديدة كليًا، تيسّر على المستخدم مطالعة أجندة الفعاليات في مدينته. كما وتسهل التعارف والتشبيك بين الحضور، ومشاركة الصور والتعليقات والمناقشات، من خلال صفحة خاصة لكل فعالية.

وعن طموحاتها حول المشاركة ضمن دورة خريف 2014 لتسريع الأعمال في "بلاك بوكس"، قالت مدحت: "نتوقع أن تضيف هذه التجربة خبرة كبيرة وعلاقات مفيدة، بالإضافة إلى التعرف على حاجات السوق العالمية، ليتسنى لنا تقديم ما يتماشى مع طبيعة مستخدميها".هذا وتستعد "إيفنتس" حاليًا للانضمام للدورة المقبلة من مسرعة النمو الأمريكية "بلاك بوكس كونكت" Blackbox Connect، والتي تعقدها بالشراكة مع "جوجل لرواد الأعمال" EntrepreneursGoogle for، في "وادي السليكون" في 28 سبتمبر /أيلول المقبل. واختيرت "إيفنتس" ضمن 16 شركة ناشئة من 15 دولة حول العالم.

وفي الوقت الذي نجحت فيه "إيفنتس" في التميز محليًا، بين المنصة اللبنانية للتذاكر الإلكترونية والتمويل الجماعي للفعاليات "بريسيللا" Presella وشركتي "سجّلني" و"روزنامتي" لعرض الفعاليات وحجز البطاقات، ينتظر الشركة الناشئة منافسة شرسة عالميًا.

فتطبيقات إدارة وتنظيم الفعاليات التي تقوم على فكرة التواصل والتشبيك، انتشرت عالميًا، متمثلة في تطبيقات مثل "ايفنتبرايت"Eventbrite و"ميت آب" Meetup، "بيزابو" Bizzabo، و"ايفينت فول" Eventful، وغيرها.

وتعول مؤسستا "إيفنتس" على مشاركتهما بدورة تسريع أعمال "بلاك بوكس" المقبلة، لاستكشاف ما ينقص المشروع للدخول في منافسة متكافئة مع المشاريع العالمية.

ورغم أن التطبيق متاح عالميًا، بحيث يمكن لأي منظم فعاليات حول العالم استخدامه، إلا أن مدحت، قررت التوسع به إقليميًا إنطلاقًا من الامارات.

ولعل ما تشهده الامارات سنويًا من عدد ضخم للفعاليات كانت الدافع الرئيس وراء مساعي "إيفنتس". "يشهد مركز دبي التجاري العالمي بمفرده 80 معرضًا وما يزيد عن 260 لقاءً ومؤتمرًا سنويًا، وتستقبل تلك الفعاليات ما يزيد عن 1.6 مليون شخص سنويًا، وفقًا لإحصائيات المركز، هذا بخلاف سائر الفعاليات الترفيهية والفنية والتكنولوجية والتجارية التي تشهدها الامارات باستمرار،" تقول مدحت.

شهد تطبيق "إيفنتس" حتى الآن تنظيم وإدارة نحو 10 آلاف فعالية، كان أبرزها قمة "رايز أب إيجيبت" Rise Up Egypt، في نوفمبر/تشرين الثاني 2013. "شارك بالفعالية ما يزيد عن 1300 شخص، تمكنوا من تبادل المعلومات، والنقاش، وحتى الاستعلام عن مقابس لشحن هواتفهم! وانتهت الفعالية بنسبة تفاعل بلغت 76% من إجمالي الحضور، ما مكنٌنا من التعرّف على حاجات المستخدمين وتوجهاتهم"، تقول مدحت.

كما ونُظمت فعالية منظمة "ميرسي كور" في أبوظبي Mercy Corps GLG 2014، إبريل/نيسان الماضي، عن طريق "إيفنتس"، شارك بها 200 شخص تقريباً.

لا يختلف نموذج عمل "إيفنتس" في مصر عن الامارات عن أي دولة أخرى، إذ تتيح الشركة مشاركة الفعاليات على الموقع مجانًا، أو ترقية الحساب مقابل إما 600 دولار أو 850 دولارًا (لكلّ فعالية). وتختلف مزايا كل اشتراك عن الآخر. فالنموذج المجاني متاح للفعاليات الصغيرة والمتوسطة، أما الخياريٌن الآخريٌن، فيتوقف تحديد كلِ منهما على حجم الفعالية أو المؤتمر، والذي يحدد بدوره عدد الإخطارات المطلوب إرسالها.

ساعد نموذج العمل في "إيفنتس" على تحقيق عوائد واستقرار النموذج الربحي منذ نهاية العام الماضي، وفقًا لتصريحات مدحت. لعل ذلك ما حفز "فودافون فينشرز" Vodafone ventures، على ضخ استثمار بقيمة  مليون ومائتي ألف جنيه مصري (حوالي 150 ألف دولار)، بالشراكة مع مستثمرين من "كايرو انجيلز" Cairo Angels، في سبتمبر/ أيلول الماضي.

رغم تلك الوثبات المتلاحقة، لم تخل رحلة مدحت وشركائها من التحديات. وكالكثير من رواد الأعمال، واجهت "إيفنتس" عائقًا فيما يتعلق باختيار التعيينات الملاءمة، إذ قالت مدحت: "مع تكارر مشكلة العثور على موظفين مؤهلين بما يكفي لإنجاح مشروعنا، في مجاليٌ التسويق والتطوير تحديدًا، وجدنا أنه من الضروري تكليف المرشحين بمهام ينجزونها قبل إجراء المقبلة للتأكد من حجم كفاءتهم، لتفادي الخيارات الخاطئة".

شارك

مقالات ذات صِلة