صفّق وإلعب بصوتك: "بي لابز" تنتج أول لعبة محمول لا تعتمد على لمس الشاشة

اقرأ بهذه اللغة

لم تكتفِ شركة الألعاب الأردنية بي لابز BeeLabs بنجاح لعبتها "حرب الشباشب" ShibShib War التي حُمّلت نصف مليون مرة بأقل من سنة والتي نالت لقب "أفضل تطبيق جديد" من "آبل" Apple بالإضافة إلى حيازها على شراكة مع الشركة البريطانية Palringo. بل دفعها النجاح إلى المضي قدما بمجال صناعة الألعاب على المحمول. وهكذا خُلقت لعبة "فاصوليا" FaSolYa.

تتميز FaSolYa عن إصدارات "بي لابز" السابقة بكونها غنائية (كما الاسم) إذ مؤثّراتها الصوتية لا تشذ عن الإيقاع المخصص باللعبة. والأهم من ذلك، فإن تقنية اللعبة معتمدة على الصوت لا على اللمس أو الضغط، حيث أنه اذا صفق اللاعب أو صرخ تقفز الشخصية، وهي حبة فاصوليا تتنقل في المطبخ وتدخل عوالم مختلفة لتلطقت النوتات الموسيقية.

إلعب بصوتك

من الجدير بالذكر أن لعبةFaSolYa، حسب ما قاله لنا تامر قراعين المدير الإبداعي لـ"بي لابز"، ستكون من أوائل الألعاب على متجر "آبل" التي تعمل من خلال التحكم الصوتي. يعي قراعين أن هذه التقنية قد تعود عليه بالضرر حيث أن البعض لن يرغب باستخدام صوتهم خاصة إذا توجدوا في أماكن عامة، ولذلك فإن التحكم بالصوت سيتواجد كخيار يمكن تفعيله وقتما أراد اللاعب.

لقد تبلورت فكرة FaSolYa من شغف قراعين بالموسيقى وإيمانه بها. "أعتبر أن الموسيقى عنصر أساسي لأي لعبة. يوجد الكثير من الألعاب الممتازة ولكن الضعف الموسيقي فيها يُخسرها حوالي 30 الى 40% من التطبيق" يقول قراعين. كما وألهمته لعبة الـ"ننتندو دي أس" Harmoknight الإيقاعية من صنع GameFreak.

بينما وُجهت "حرب الشباشب" لجمهور عربي من حيث الفكرة، الشخصية واللغة، تُوجّه FaSolYa لجمهور عالمي. فاللغة المستخدمة هي الإنجليزية والقصة ليست لها صلة بالوطن العربي. "الاسم عربي وهناك عنصر عربي في إحدى المراحل، ولكن الفكرة عالمية،" يقول قراعين. أما من ناحية العمر فيعتقد قراعين أن الصغار سوف يستمتعون باللعب أكثر ولكن حتى الكبار ممكن أن يلعبوا. "فعليا أي أحد ممكن أن يلعبها، هي لعبة للجميع."

يعتبر قراعين أن التمويل في الوطن العربي من أصعب التحديات التي تواجه "بي لابز" لأن الشركات العربية  تخاف الاستثمار بمجال تعتقد أنه هش.  ولكن هذا التحدي لم يؤثرعلى مؤسسي FaSolaYa إلا بأنه زادهم إصراراً.

هكذا قدّم الشركاء المؤسسين قراعين، زيدون كرادشة ومؤيد زيدان FaSolYa لـMobile App Acceleration Camp وهو مشروع منظم من قبل Microsoft يقوم بتحفيز وقيادة مطوّري التطبيقات، ونجحوا في القبول المبدئي للتمويل الذي ما زال قيد التنفيذ.

بالإضافة إلى الجهة الرئيسية الداعمة أطلقت "بي لابز" حملة تمويل جماعي على منصة "أفكار منّا" Afkarmena التي تدعم المنصات الإقليمية، بهدف تجميع $22,500 تُستخدم لأقساط الموظفين، لتسريع الإنتاج وصناعة الرسوم المتحركة.

كما وتنوي "بي لابز" استهداف الربح من FaSolYaعن طريق وضع إضافات مقفلة، تتاح عند الدفع، داخل التطبيق المجاني.

شاهد فيديو الحملة هنا:

الألعاب في الوطن العربي

يصف قراعين قطاع صناعة الألعاب بالوطن العربي بـ"ضعيف! ولكن هناك العديد من الفرص" اذ المنافسة محدودة. وعندما يصبح الشعب العربي والشركات العربية أجرأ بالدفع الإلكتروني والاستثمار سيصبح الوضع أفضل.

أما نصيحة قراعين للرياديين في مجال صناعة الألعاب فهي: "طوّل بالك، النجاح لا يأتي في يوم وليلة، بعض الأشخاص يريدون اصطياد الحوت من البداية ولكن يجب أن يبدأوا بالسمك الصغير."

خلال أول سنة من إنشائها نجحت شركة "بي لابز" بتطوير إصداراتها ومنافسة الشركات الأخرى على المستوى الإقليمي، وها هي الآن تبتكر تقنيات جديدة غير موجودة على الصعيد العالمي. والسرّ في هذا النجاح يكمن في روح المؤسسين الريادية وشغفهم بتحقيق طموحهم. فيقول قراعين مشيراً إلى FaSolYa: "أؤمن أن الألعاب تُصنع لإسعاد الناس. وإذا استطعت أن أضحك الناس من خلال الموسيقى فهذا يعني أني حققت هدفي."

إذا أردت المساهمة في هذا المشروع يمكنك التبرع عن طريق حملة التمويل الجماعي هنا.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة