الطباخون هم أيضًا رواد أعمال

نشر هذا المقال أساسًا على فرناس

في حال لم تشاهد فيلم "شيف" Chef بعد فلا تكمل القراءة. 

بقصة صغيرة يخبرنا فيلم "شيف" Chef (الطاهي) أن النجاح يتحقق عند اتباع الشغف فقط. قصة الفيلم تدور حول طباخ يعمل في مطعم ويحب الطبخ كثيرًا فيقوم بابتكار وصفات طعام من دون التقيّد بقائمة الطعام التي وضعها مالك المطعم . ومن هنا يبدأ الصراع وبعد زيارة قام بها أحد المدونون المشهورون المهتمون بالأكل إلى المطعم، حصل الطاهي على تقييم سيء ثم تطوّرت الأحداث وتم طرده من قبل صاحب المطعم لعدم التزامه بقائمة الطعام، ومن هنا يبدأ رحلته ليحقّق حلمه ويطلق مشروعه الخاص.

القصة بسيطة بدون تكلف لكنها تحمل بطياتها أبعادًا أخرى. ويمكن لرواد الأعمال العرب اعتبارها أمثولة. فاعتبر ن الطاهي يمثّل الريادي، الطبخة والمطبخ هما المشروع وخطة العمل تباعاً. إليك بعض الدروس التي استطعت استخلاصها من هذه القصة الملهمة:

1-لا تتقيد بقائمة الأكل المحددة 

القواعد العامة في المطعم كانت تنص على قائمة طعام مكررة مملة خالية من الأبداع والتجديد. لا تتقيد بالقواعد العامة التي تحد من شغفك وتجعلك تنفذ كل شيء بشكل مكرر كل يوم.

2- اتبع شغفك 

عدم التقيد بقائمة الطعام جعل الطاهي يبتكر طبخات أخرى ثم كانت النتيجة مشروع خاص.

 3- إصنع طبختك الخاصة

إصنع قواعدك الخاصة التي تحكم عملك وتسيره، لا تنسخ أفكار أحد إلا إن أضفت عليها نفحة خاصة بك. 

4- اعتبر مطبخك تحفة فنية 

مشروعك هو عمل فني.   

5- دربهم على الطبخ ولا تنتظر فريق جاهز!!

إذا وجدت الشغوفين بفكرتك وظفهم ثم دربهم وسيصبحون أفضل منك. المهم أن توظف من يؤمن بفكرتك 

6- لا تقدم طبختك المحروقة لعملائك

حتى ولو كان مشروعط في بداباته واضطررت إلى الحد من المصاريف،  عليك أن تضمن دائمًا الجودة في العمل. إعرف أين تستثمر مالك.

7- لا تبحث عن المال من طبخك، المال سيأتي بنفسه

لم يكن المال ضمن أهداف الطاهي العظيم. كان الهدف الأول له هو الطبخ "أريد أن أطبخ لا أريد المال"، هكذا كان يردد. 

8- إذا وجدت طبختك المميزة فتمسك بها

بعد نجاح وصفة الساندويش الكوبي أصبح لدى فريق الطبخ علامته الفارقة التي يتميز بها. 

9- وظف الشغوفين أكانوا أصغر منك أو أكبر 

 طفل في العشر سنوات وصديق سابق هم أول الموظفين ، وكما يقول الطاهي الكبير: موظفي المطبخ ليس لهم عُمر. 

10- إبدأ بمطبخ صغير وبخطوات صغيرة

البداية كانت على عربة طعام متنقلة والنهاية في مطعم فخم في وسط المدينة. عامل مشروعك كطفل صغير تقوم بتربيته وتجنّب البدايات الضخمة! 

11- امنح التسويق نسبة أكبر

تم تسويق فكرة عربة الطعام المتنقلة على تطبيقي فاين وتويتر الذي كانا في البداية مصدر الازعاج والطرد من العمل، عندما كان يستخدمهما الطاهي بشكل سيء. إلا أن ابنه أعاد إدارة الحساب وحقق معدل متابعة مرتفع خلال فترة قصيرة, ثم يصنع الحشود حول العربة في كل مدينة تتم زيارتها.  

12- اعتمد على التسويق البسيط

لم تكن هناك خطة تسويق أو حملة تدار كل ما هنالك ابن شغوف بعمل والده ويشاركه نفس العمل. التسويق كان عفوي وصادق من خلال تغريدات تويتر وفيديوهات فاين.  

13- سافر لتعرف ماذا يأكل الناس في أماكن أخرى

في رحلة عائلية صغيرة بعد أن تم فصله من العمل تعرف صاحبنا على العادات الغذائية في مدن أخرى واكتشف الساندويش الكوبي. السفر سيفتح لك أفكار جديدة حول مشروعك ويساعدك على جذب شركاء أو زبائن أكثر.

14- طبختك ستنضج إذا أعددتها على نار هادئة  

فكرتك ستصل إن أعطيتها وقت كاف من العمل 

15- لا تطبخ أكثر لكن اطبخ أفضل 

لا تطلق الكثير من المشاريع كثيرة بل ركز على عمل واحد واجعله الأفضل. 

16-  أنت أول زبون لطبختك 

تناول الطعام الذي تحضره وكن أول زبون مقتنع به، لن تبيع فكرتك ومنتجك للناس ما لم تقتنع أنت أولاً به. 

17- دافع عن وصفتك الخاصة بشدة

حسناً، مشهد الطاهي وهو يعود لنفس المطعم بعد أن تم فصله من العمل ليبدأ نقاشًا حادًّا مع الناقد المتعجرف هو مشهدي المفضل في الفيلم. في هذا المشهد يدافع الطاهي عن وصفاته وطريقة طبخه وكيف يمزج المكونات.
فيه رسالة مبطنة على النقد السلبي الذي يتم توجيهه لأي رائد أعمال دون فهم منتجه أو وصفته أو خلطة مشروعه. 

العبرة هنا هي أنك إن كنت تحب مشروعك وتحب الطبخ وتحب الأكل وتريد مشاهدة قصة نجاح، شاهد الفيلم .. وستجوع أكثر.

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة