فعالية رايزاب القاهرة تنطلق بتركيز كبير على الاستثمار

اقرأ بهذه اللغة

يستضيف حالياً حرم الجامعة الأميركية في القاهرة مؤتمر "رايزاب" RiseUp، حفل ريادة الأعمال ذو التنظيم والحضور اللافتين. ولقد تجلّى الأمر في الجلسة الصباحية التي تضمنت نقاشات مثيرة وحماسية أحياناً، تحدثت عن التحديات التي تواجه تأسيس شركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

بدأ النهار مع عرضٍ حيوي لدايف ماكلور، الأميركي الذي أسس 500Startups، ما يُعتَبَر محركاً نشيطاً وفعالاً لاستثمارات وادي السيليكون. المحاضرة التي عُقدت في الهواء الطلق تحت مظلة شجر الجمّيز الخضراء، بدأت بطرحٍ حول كيفية تطوير البيئات الحاضنة. وبحسب ماكلور، فإن العناصر الأساسية تتضمن المنتج والسوق وأحياناً الاستثمار.

يشرح الأخير بدقة أن المستثمرين يخوضون غمار إدارة المخاطر في أعمالهم، وهم بذلك يرجون الحصول على مكافأة لأنفسهم كبدلٍ عن الأخطار التي يعرّضون أنفسهم لها. يقول ماكلور محاولاً تحديد فكرته أكثر، "إذا أمكنك تجنّب ذلك، فلا تأخذ المال المستثمر." وهو عمل على تأكيد حجته في مرحلة لاحقة من العرض، حيث قال "لا أحد سيستثمر في نموذج أوّلي." أما إذا كان ذلك قابلاً للتنفيذ، فيجب البدء بالعمل دون انتظار الاستثمار.

بالإضافة إلى ذلك، يشير ماكلور إلى أنه يجب على المستثمرين أن يخاطروا أكثر، لأن المنطقة توفر الكثير من المواهب والفرص. ولقد حثّ الحضور مراراً، وبالأخص المستثمرين منهم، على التفكير في الاستثمار في المشاريع الناشئة كإدارة للمحفظات المالية؛ فاختيار الكثير، يعطي الأمل ببعض النجاح. 

العالم العربي يلاقي وادي السليكون

أعقب جلسة ماكلور حلقة نقاش بعنوان "العالم العربي يلاقي وادي السيليكون"، أدارها كريس شرودر، مؤلف كتاب "ستارتاب رايزينغ" Startup Rising، أي إطلاق المشاريع الناشئة. رأى خلالها صاحب الكتاب الذي أشيد به على نطاق واسع، أنه يجب مناقشة المشهد الاستثماري العام والتحديات المرتبطة به في الشرق الأوسط وإفريقيا مع مستثمرين مرموقين في المنطقة.

بدوره، ركّز مؤسس شركة "أرامكس" ورئيس مجلس إدارة "ومضة"، فادي غندور، على النقطة التي تساهم في نمو الأسواق. فمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى جانب أجزاء أخرى من العالم ما عدا الغرب، "تنمو بمعدل أربعة أضعاف مما هو عليه معدل الأسواق المتقدمة." ويختصر غندور وجهة نظره القائلة بأن الفرص الكبيرة مستقبلها لسكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بنصيحة تقول "بأننا نريد أن نثقف المستثمرين" الذين لا يبدو أنهم  يدركون إمكانات المنطقة بعد.

شارك العديد من الحضور المتميزين في جلسة النقاش، فكانت لهم نقاشات بناءة. وتضمّن النقاش كلاماً لدايفيد ماكلور، إضافة لهلا فاضل التي تدير منتدى جائزة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في العالم العربي. كما تحدث في الحلقة أحمد ألفي، مؤسس "سواري للمشاريع" Sawari Ventures. أبدى الأخير إعجابه بالأشخاص الذين يتعلمون ذاتياً في المنطقة، والذين "لهم القدرة على تخطي الأجيال واللحاق بركب التكنولوجيا" للمساهمة في بنائها للمستقبل.

دارت أكثر النقاشات جاذبية عندما عارضت فاضل وجهة نظر غندور حول مزايا السوق الاقليمية وحدها. وقالت إن نسبة الولوج المحدودة للإنترنت إضافة إلى تدني القدرة الشرائية، كلها عوامل ساهمت في أن تكون أفضل فرص رواد الأعمال عالمية. ردّ غندور بالقول إنه لمن الضروري البدء من خلال البيع لأحد الجيران، وذلك حتى نختبر صحة الأعمال محلياً قبل كل شيء.

في جميع الأحوال، كانت الجلسة الصباحية لمؤتمر "رايزاب" جذابة وغنية بالمعلومات. للحصول على تحديثات على مدار اليوم، عاين هذه الصفحة مرة أخرى في وقتٍ لاحق.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة