معرض "أخطبوط" يتناول حلول البطالة في الأردن

اقرأ بهذه اللغة

أحد أكبر التحديات التي تواجه الاردن الآن هي انعدام فرص العمل أمام الشباب. في حين أن العمل ليس متاحاً للجميع، وما يفاقم المشكلة هو المستوى العلمي للشباب وفرص العمل المتاحة لهم تكون في أغلب الأحيان غير مطابقة. وبعبارة أخرى، الشباب الخريجين مؤهلون للمشاركة في المعرفة الإقتصادية، ولكن لم يتم بعد تقديم فرص عمل مناسبة لهم.

هذا الإنعدام الملموس في فرص العمل يظهر من خلال عدد الشباب العاطلين عن العمل. في الأردن، يبلغ معدل البطالة 12% في تحسّن عن سنة 2013 التي بلغ معدل البطالة فيها 14%. لكن من بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 24 عاماً يبلغ معدل البطالة 52.7 % وهو أمر غير طبيعي. بالإضافة إلى معدل 50% للأشخاص الذين يحملون الشهادة الثانوية أو مستوى أعلى من التعليم.

تعكس أرقام البطالة الإنعدام في الفرص الاقتصادية - التي تعتبر في حد ذاتها مشكلة يجب معالجتها. غير أن البطالة من الممكن أن تكون مصدر إستياء عميق مع إحتمال أن تؤدي إلى عدم إستقرار واسع النطاق عبر المجتمعات. في الواقع، تعتبرعدم توفر فرص العمل للشباب واحدة من أبرز المسببات للثورات في تونس ومصر عام 2011.

على الرغم من عمل واضعي السياسات على سد فجوة عدم توافر الفرص الموجودة في المنطقة إلا أن جهودهم في طبيعتها محدودة النطاق. إن ما نحتاجه هو قطاع خاص قوي يقدم فرص عمل عالية الجودة. فيما يخص ذلك، لم يعد من المستغرب النجاح الذي تحققه بعض الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تقوم بربط الباحث عن العمل بالوظيفة المناسبة له.

معرض التوظيف: أخطبوط

هنا في الأردن، يقوم أخطبوط بهذا الدور. تقدم الشركة، التي مقرها عمّان، للأشخاص الباحثين عن عمل فرص لإيجاد وظيفة مناسبة لهم في جميع أنحاء المنطقة. إنها تسعى للتميز عن منافسيها مثل الشركة المصرية "وظّف" Wazzuf من خلال إستخدام الإنترنت، الراديو، الصحف، والمجلات للإعلان عن فرص عمل. بالإضافة إلى إستضافة فعاليات مثل معرض التوظيف الذي سيقام في عمان هذا الأسبوع.

جمع المعرض، الذي حظى بنسبة حضور عالية، مجموعة واسعة من أرباب العمل وما بدا وكأنه مجموعة من المرشحين المؤهلين والموهوبين. حضر أكثر من 50 رب عمل من ضمنهم الجهات الراعية؛ بنك الإتحاد وإنديفر Endeavor الأردن بالإضافة إلى ماكدونالدز، "كاي بي أم جي" KPMG و"إيه أي جي" AIG. بتواجد أيضاً بعض الشركات المحلية بما فيها شركة "إي أم بي" EMP لمعالجة المدفوعات وشركة "أوجان إندستريز" Aujan Industries. كما قدم المنظمين للباحثين عن عمل مجموعة واسعة من الفرص في المجالات كافة، بما في ذلك من فرص في المنظمات غير الحكومية وكل من هيئة "ميرسي كوربس" Mercy Corps و"برنامج الأمم المتحدة الإنمائي" UNDP.

قام المعرض بدور مهم من خلال إبراز الطلب - في شروط حقيقية وقابلة للقياس - على الوظائف النوعية في الأردن. في حين أنه من المرجح أن يقوموا أرباب العمل الذين حضروا المعرض بتوظيف البعض من المرشحين الذين التقوا بهم وأجروا مقابلة معهم، لكن وحدهم لن يستطيعوا التغلّب على تحديات البطالة في المنطقة. وللقيام بذلك، على المزيد من الشباب إتخاذ الخطوة التي اتخذها مؤسسي أخطبوط أنفسهم ألا وهي إنشاء شركة لخلق وظائف عالية الأجر ترضي صاحبها.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة